مسيرة المرأة وتطورها فى مؤتمر دولى للأزهر

03/11/2016 - 9:47:37

كتب - محمد الشريف

تحت رعاية الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر وبحضور د. إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، ومشاركة عدد كبير من باحثين وباحثات أكثر من 21 دولة حول العالم نظمت كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة مؤتمرا دوليا تحت عنوان "المرأة ومسيرة التطور التنويرى.. الواقع والمأمول" .
أكد د. عباس شومان - وكيل الأزهر - فى كلمته التى ألقاها نيابة عن الإمام الأكبر أن المرأة كانت ولا تزال محل العناية والرعاية في شريعة الإسلام، وأن كيفية تناول القرآن الكريم والسنة النبوية لقضايا المرأة واجتهادات الفقهاء فى ذلك الصدد تظهر مدى المكانة التي ارتقت إليها المرأة وتبين تبدل حالها من الذِّلة والمهانة في الجاهلية إلى العزة والكرامة في الإسلام.
وحول أهداف المؤتمر أكدت د. اعتماد عبد الصادق - عميدة الكلية - أن المؤتمر شهد إقبالا كبيرا من الباحثين والباحثات من مختلف الكليات وبعض الدول العربية، وأنه يهدف لإبراز دور الأزهر في تخريج عالمات ينرن المجتمع الإنساني وينشرن السلام داخليا وخارجيا، ودراسة الواقع الإيجابي والسلبي للمرأة في عالم اليوم ودورها في التطور التنويري فى مختلف المجالات، إضافة إلى دراسة الاتجاهات الفكرية المنهجية في البناء الفكرى والعلمى للمرأة، ودورها فى التجديد والإبداع الفكري، ودور الإعلام في تحقيق الوعى بدورها في التطور التنويرى المجتمعى، ودراسة الأطر الفكرية لدورها في تحديث منظومة القيم والأخلاق.
وأوضحت د. سعاد يوسف - وكيلة الكلية ونائب رئيس المؤتمر - أن المؤتمر تضمن 6 محاور هى: - واقع المرأة بين الإيجاب والسلب. - الاهتمام الدولى والمحلى بدور المرأة فى مسيرة التنوير. - دور المرأة في تحقيق الأمن المجتمعى. - الاتجاهات المنهجية وأثرها في البناء الفقهي والعلمي للمرأة أكاديميا وتربويا. - المرأة والإبداع. - المرأة والإعلام.. التأثير والتأثر.
وأشار المستشار الإعلامى للمؤتمر د. محمد وهدان - رئيس قسم الصحافة والإعلام بجامعة الأزهر - أن المؤتمر يسهم في النهوض بالمرأة ويبين دور الأزهر الفعال في البناء الفكري أكاديميا وتربويا ما ينعكس إيجابيا على التنمية المجتمعية محليا ودوليا .