« قومى الطفولة والأمومة » يشارك في برنامج التوسع في الحصول علي التعليم وحماية الأطفال المعرضين للخطر

03/11/2016 - 9:45:13

كتبت - ابتسام أشرف

فى إطار مشاركة المجلس القومى للطفولة والأمومة فى برنامج " التوسع في الحصول على التعليم والحماية للأطفال المعرضين للخطر" الذى تنفذه وزراة التربية والتعليم والمجلس القومى للطفولة والأمومة وبمشاركة وزارة التضامن الإجتماعى وبالتعاون مع اليونيسف وبتمويل من الاتحاد الاوربي أكدت د. مايسة شوقي نائب وزير الصحة والسكان للسكان أن الحكومة المصرية تضع تعليم الطفل وحمايته من المخاطر في صدر أولوياتها حيث تم إطلاق ثلاث استراتيجيات وهي : الإستراتيجية القومية للحد من زواج الأطفال ، واستراتيجية مناهضة ممارسات ختان الإناث واستراتيجية دعم فئات الأطفال بدون رعاية أسرية .
والبرنامج يهدف إلي دعم جهود الحكومة المصرية في تفعيل قانون الطفل والأحكام المنصوص عليها في الدستور المصري والتي تتعلق بحماية الأطفال من خلال : تقديم الدعم للأطفال وإدارة حالات الأطفال المعرضين للخطر بمحافظات القاهرة ، الأسكندرية ، أسيوط ، الشرقية وسيدعم البرنامج لجان الحماية والأخصائيين للعمل بشكل يومى مع الأطفال المعرضين للخطر ، كما سيعمل البرنامج علي بناء قدرات المعنيين بتنفيذ نظام الحماية الوطني من خلال خط نجدة16000 الطفل ولجان الحماية في 15 محافظة من خلال تنفيذ تدريبات دورية وعملية على إدارة حالة الأطفال المعرضين للخطر.
من جانبه قال د. رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم : الهدف الرئيسي للتعليم مابعد 2015 الذي صدر عن إعلان إنشون العام الماضي يتمثل في ضمان التعليم الجيد الشامل للجميع ، وتعزيز فرص التعليم مدي الحياة للجميع ، وسعياً لتحقيق الإنصاف والمساواه بين كافة فئات الطلاب خاصة الأطفال في المناطق النائية والمحرومة ، والفقيرة وذوي الإعاقة .
موضحاً أن وزارة التربية والتعليم تركز بصفة أساسية علي تطبيق مفهوم دمج الطلاب ذوي الإعاقة في مدارس التعليم العام إيمانا بأن تلك الخطوة تسهم بشكل كبير في تحقيق دمج هذه الفئة في المجتمع ، وترسخ أسس التعامل الإيجابي بين الطلاب الأصحاء وذوي الإعاقة .
من جهة أخرى أكد رينهولد برندر القائم بأعمال سفير وفد الإتحاد الأوروبي أن الشراكة مع الحكومة المصرية تأتي في إطار تلبية الإحتياجات الملحة للأطفال الأكثر فقراً من خلال المساهمات الهامة في هذا البرنامج من حيث التعليم الجيد والحماية للأطفال حيث يعد الإستثمار في الأطفال خطوة جيدة لضمان غدٍ أكثر إشراقاً.
وأشار برونو مايس ممثل منظمة اليونيسف في مصر إلى ضرورة الإستفادة من كل فرص الإستثمار في التعليم ، وحماية وتلبية إحتياجات الأطفال المعرضين للخطر لدعم الحقوق الأساسية لهم .
الجدير بالذكر أن البرنامج يستهدف إنشاء 1200 مدرسة مجتمعية تستوعب 30 ألف طالب بالإضافة إلي تطوير 200 مدرسة إبتدائية حكومية لتلبية إحتياجات 6 آلاف طالب من ذوي الإعاقة ، ومن المتوقع أن يحقق البرنامج الإستفادة لـ 100 ألف طفل من تطوير وسائل التدريس وتوفير بيئة مدرسية صديقة للطفل من المدارس المستهدفة بالبرنامج .