فى استفتاء أكبر موقع سينمائى عالمى .. 30 نجما عربيا يتصدرون قائمه الاكثر اثاره

06/10/2014 - 1:02:47

تيم الحسن تيم الحسن

كتبت - نيفين الزهيرى

جرت العادة كل عام  الإعلان عن استفتاء تجريه إحدى المجلات العالمية أو المواقع الإلكترونية للرجل الأكثر إثارة فى العالم وتضم القائمة فى العادة جورج كلوونى وبراد بيت ومجموعة من نجوم هوليوود ومن الممكن ان تتطرق لبعض نجوم بوليوود ايضا مثل شاروخان .. ولكن القائمة هذه المرة قام بها موقع عالمى هو IMDB والذى يعد أكبر موقع سينمائى عالمي, لاختيار ٣٠ نجما عربيا ليكونوا ضمن قائمة الأكثر إثارة فى الوطن العربى عن طريق جمهور الموقع, وضمت القائمة مجموعة من النجوم الحاليين, بالإضافة الى نجوم الزمن الجميل ..


كريم عبد العزيز


تمكن ان يقتنص المرتبة الاولى فى الرجال الأكثر إثارة فى عالم الفن، حيث تم اختياره للكاريزما العالية التى يتمتع بها، كما ان وسامته تشكل جزءا مهما من جاذبيته، لكن بمزيد من التركيز ستدرك الجزء الأهم، عند ملتقى الحاجبين انطباعا دائما بالدهشة، هذا الانطباع ينعكس على نظراته فيبدو كمن يرى كل شيء لأول مرة، وعلى الرغم من ان كريم لم يعتمد على وسامته، لكن الشخصيات المتعددة التى قدمها كالولد الشقى والرومانسي، والكوميديان خفيف الظل، جعلته حلما للكثير من الفتيات، والاكثر اثارة لهن، ولقد اختار الموقع أحدث صورة لكريم عبد العزيز والتى صورها له محمود عبد السلام لتكون هى أحد أسباب كونه الأكثر إثارة.


أحمد السقا


لم تكن وسامته يوما سببا فى إثارة الفتيات، فتكوينه الجسمانى يليق بالفتوات بالمعنى القديم «اى حامى الحما»، كما تبدو الشامة الظاهرة على طرف حاجبه أشبه بندبة جرح قديم لا يمّحي، وقد استطاع أن يؤكد مكانته الفنية من خلال أدواره المختلفة سواء فى بداياته التليفزيونية أو فى الأفلام السينمائية، وخصوصا فى أدواره فى أفلام مثل «همام فى امستردام، وشورت وفانلة وكاب، وافريكانو»، والتى كانت علامة فارقة فى جاذبيته، كما استطاع استثمار الشخصيات نفسها بتنويعاتها فى أفلامه الستة الأخيرة : «مافيا، وتيتو، وحرب أطاليا، وعن العشق والهوى، وتيمور وشفيقة، والجزيرة، وابراهيم الابيض»، حيث أثبت من خلالها أنه لا يشبه أحدا، ولا يشبهه أحد، اعتبر نفسه خارج التصفيات، لا «رومانسى ولا كوميدي» ولكنه ممثل يعيش كل الحالات.


إياد نصار


النجم الأردنى الذى قدم العديد من الأعمال فى الاردن وحضر الى مصر لتنطلق نجوميته، وكان أول أدواره الطبيب الوسيم الذى يتعاطف مع حالة البطلة داليا البحيرى فى مسلسل «صرخة أنثى»، وفى كل أعماله قدم الرجولة المفعمة بالرومانسية التى تسعى وراءها الفتيات.


ظافر العابدين


على الرغم من اول ظهور لهذا النجم التونسى كان فى دور صامت من خلال مسلسل «فيرتيجو» الا انه لم يكن يعلم أن هذا الدور سيكون السبب فى أن يجعله أكثر إثارة فلقد تمكن فى هذا الدور فى احتواء الفتاة التى يحبها، كما أنه قدم بعدها العديد من الأدوار التى أظهرته كنجوم هوليوود، وانه الاقرب فى شكله من كيانو ريفز النجم اللبنانى الأصل الذى تمكن من اقتناص لقب الرجل الأكثر إثارة لأعوام كثيرة متتالية.


عمر الشريف


النجم العالمى الذى تهافت نجمات العالم للوقوف أمامه فلقد كان من أكثر الرجال إثارة بعيونه الواسعة، ونظراته الجريئة، والسمات المصرية السمحة، وكان طبيعيا وهو يؤدى أدوار العاشق الرومانسي، وهو ماجعله حلم الكثير حتى عندما كبر فى السن فمازال له كايزما عالية ، فمنذ قبلته الشهيرة مع فاتن حمامة وهو مثال يحتذى به فى الرومانسية والإثارة، حتى فى أفلامه العالمية خاصة أفلامه مع باربرا سترايستند حيث تمكن الشريف من أن يتلون على طول السنين بأكثر من شكل كلها شكلته فى وجدان الفتيات بأن يكون النجم الأكثر إثارة لسنوات طويلة.


آسر ياسين ..


كايرزما مختلفة، وطعم مختلف ، أسلوبه وطريقته فى الحياة جعلت الفتيات تعشقه فى العديد من الأدوار وخاصة «رسائل البحر» والذى تحرك فيه مابين العاشق الولهان وبين الباحث عن الحب الحقيقي، فهو واثق من نفسه، جرئ، يعلم مايريد أن يقوم به، عيونه مليئة بالأسرار التى لا يمكن أن يبوح بها بسهولة، وهذا الغموض يكون احيانا سببا فى أن يكون أكثر إثارة..


سامى الشيخ


مصرى الجنسية، ولكنه درس التمثيل المسرحى فى أمريكا ومن بعدها شارك فى العديد من الأدوار السينمائية فى هوليوود، ملامحه التى تحمل المزيج بين العربى والغربى جعلته مختلفا عن النجوم العرب، بالرغم من اختيار الغرب له ليقدم الأدوار العربية، وهو ما جعله من بين النجوم الاكثر إثارة.


قصى خولي


ابتسامته المرافقة لإطلالاته، وخفة دمه، واهتمامه بممارسة الرياضة، جعلت منه نجماً يملك «الكاريزما» الخاصة به، ويعتبر كما يلقبه الشباب هناك «احمد السقا السوري» فى نجوميته، لانه محبوب بشكل كبير من الجنسين، ولكن خولى تمكن من أن يغير هذه الصورة بالعديد من الأعمال التى قدمها، والتى قدمته بشكل مختلف فهو رومانسى وحالم باستمرار، دموعه قريبة فى العديد من الأدوار التى قدمها، ولكن أيضا نظرته وابتسامته وقدرته على التحول من حالة العطف والحنان إلى القوة والرجولة الشديدة كانت من أسباب أنه تجعله من الرجال الأكثر إثارة.


عمرو دياب


حلم العديد من الفتيات، والأكثر إثارة لهن، كما أنه الأكثر جدلا فهو لا يتغير تماما ، وكأن عوامل الزمن توقفت عند شكل معين، كلماته أغانيه عن الحب جعلته أملا فى حياة كل فتاة وشاب ايضا، تركيبه الجثمانى الثابت وحفاظه على لياقته بشكل مستمر من أسباب أن يكون مثالا يحتذى به لعدد كبير من الشباب الذين قلدوه دون جدوى ولذلك هو ضمن قائمة الأكثر إثارة..


أحمد عز


رغم وسامته الرائعة التى تجعله أشبه بموديلات الإعلان، فإنه قادر على اقناعك بامتلاكه روحا وحياة، وتراه متغلبا بذلك على أكبر مشكلة تواجه من هم على شاكلته، وطبعا دوره فى فيلم مذكرات مراهقة عام 2002 بالتحديد دفعه دفعا إلى هذا المركز المتقدم، فهو انطونيو الذى لا يستغنى بالرومانسية عن المتع الحسية، وقد ظهر ذلك جليا من خلال أدوار العاشق الولهان فى الأعمال التى قدمها، وتظل سببا أساسىا فى كونه من النجوم الأكثر إثارة أيضا .


أحمد حلمي


عدد كبير سيتساءل عن تواجد أحمد حلمى ضمن هذه القائمة، ولكن حلمى تمكن من خلال سلسلة أفلامه الأخيرة أن يظهر بشكل مختلف عن الكوميديان العادى الذى يضحك الناس، فلقد ظهر بأشكال مختلفة للشاب الأنيق المفكر الجذاب، فنظرة عينيه تحمل الكثير من المعاني، كما أنه يحمل حبا كبيرا بين ضلوعه، وعلى استعداد تام للتضحية بالعديد من الأمور من أجل هذا الحب وهو ما تبحث عنه الفتيات ويجعله يتفوق على نفسه ليكون من بين قائمة الرجال الأكثر إثارة فى العالم العربي.


هانى سلامة


تغطى عينيه الواسعتين طبقة دمعية فتمنحهما إحساسا بالشاعرية، فيتمتع بقدر عال من الوسامة تجعله فتى أحلام الكثير من الفتيات، وقد مهد له دوره الأول فى فيلم المصير للمخرج يوسف شاهين عام 1997 أرضية صلبة لتكريس هذا الانطباع عنه، إنه الشاب العابس الذى لا يستكين ضميره لعبثه فيسارع لإنقاذ ضحيته، فعبثه مجرد غطاء لرومانسيته الشديدة، وهكذا استغل نفس التيمة فى أفلام «السلم والثعبان، ازاى البنات تحبك، حالة حب، انت عمري، خيانة مشروعة،الأولى فى الغرام، والريس عمر حرب» عام 2008.


حسن الرداد


عندما ظهر لأول مرة فى فيلم «خيانة مشروعة» انجذب اليه العديد من العيون، خاصة مع وسامته وجرأته، أطلق عليه البعض لقب «مهند العرب» لوسامته وشعبيته الواسعة بين الفتيات، كما أن رغبته التى أعلنها فى أن يمر بتجربة حب من الألف إلى الياء، وأنه يفضل الارتباط بفتاة «بنت بلد» قوية الشخصية ولا تهمها المظاهر ومتفهمة لطبيعة ظروفه وعمله، جعل الفتيات ينظرن له بأن من الرجال الأكثر إثارة لانه نادرا ما يعرف الرجل ما يريد.


حسين فهمي


ونعود قليلا الى الزمن الجميل، مع النجم الوسيم الذى ظهر منذ 39 عاما مع مطلع السبعينيات، فلقد ظهر الولد التقيل كفتى أول فى فيلم «خللى بالك من زوزو» أمام سعاد حسنى عام 1972، ومنذ ذلك الوقت وهو يلعب دور الفتى الأول، ورغم أنه تجاوز الستين الآن أو اكثر فإنه ما زال ذلك «الجان» الذى تحبه الفتيات والسيدات أيضا، ويتميز حسين فهمى بملامحه الارستقراطية، وسلوكه المهذب، فهو يعطى صورة العاشق «اللارج» الذى يرتفع الى مستوى الكبار فى أروع أعمال السينما الرومانسية، والغريب أنه ما زال يحتفظ بهذا الموقع حتى الآن رغم ظهور نجوم جدد من جيل هذه الأيام.


رشدى أباظة


يعتبر شيئا استثنائيا بين عشاق الشاشة، لأنه جسد صورة الفتى الأول المليء بالشباب الذى يعجب الفتيات والنساء من كل الأعمار، فلقد لمع وتألق كثيرا لأن فيه ميزات كثيرة لم تتوافر من قبل إلا لأنور وجدى وضمنت له القمة عشرة أعوام بلا منازع، ومازال حتى الآن رشدى اباظة يعتبر المادة الخام للرجولة بالنسبة للفتيات، فتجلس الفتاة لتشاهده على الشاشة، فتنعى حظها أنها لم تقابله أو حتى تعيش فى نفس الفترة الزمنية التى ينتمى إليها، لهذا ليس غريبا أن يحمل فيلما لـ«رشدى» أسم «الزوجة 13»، فأمثاله لا يمكن إلا أن يتزوجوا 13» وربما أكثر،، فهو الوسيم، مدوب قلوب العذارى، بل والأكثر دهاء وذكاء، هل تحتاج المرأة أكثر من هذا؟!.


أحمد مظهر


الفارس الذى ترك الخيل وجلس أمام عدسات التصوير كفارس فى كل أدواره، وقد بدأ يحل محل عماد حمدى فى أدوار البطولة مع فاتن حمامة، فلقد كان الكثير يطلقون عليه «كلارك جيبل» السينما المصرية، كما استطاع من خلال موهبته وحضوره ووسامته ورشاقته وسمو شخصيته أن يكون فارس السينما المصرية، وهو سبب من أسباب أن يكون واحدا من أكثر الرجال إثارة.


شكرى سرحان


له طعم العيش البلدى الطازج والجبنة الفلاحى الشهية، إلا أنه فى الوقت نفسه تمكن فى منتصف القرن الماضى أن يحفر لنفسه مكانا مميزا على الساحة ليلقب بـ»فتى الشاشة الأول»، فهو ابن بلد بشهادة جميع معاصريه، حيث كان يتمتع بملامح مصرية خالصة، فاختاره المخرج يوسف شاهين لبطولة فيلم «ابن النيل « فأصبح لقبا له، ولكن قوته وتعامله احيانا مابين الرقة والخشونة مع النساء جعلت منه أكثر إثارة بالنسبة للسيدات.


أحمد رمزي


«الولد الشقي» هو اللقب الذى أطلقته الفتيات عليه، و»دنجوان السينما المصرية» حيث كان له أنصار يحبونه ولا يتخلون عن حبه، فملامحه التى تجمع خليطا بين الشرقى والغربى كانت واحدة من أهم الاسباب التى تجعل الفتيات تسعى وراءها، جرأته وقوته ووجه البشوش المبتسم، قدرته على التعامل مع النساء وأسلوبه جعلته يكون فتى أحلام لكل فتاة، فهو هو المرادف والرمز للشباب والحيوية وهذه الأشياء من أهم أسباب أن يكون ضمن قائمة الأكثر إثارة .


أنور وجدي


دون جوان الشاشة الحقيقي، الذى لم تجد السينما شبيها أو خليفة له حتى الآن، وقد ضرب وجدى رقما قياسيا فى عدد أدوار الحب التى مثلها، فقد كان يمثل بمعدل ثمانية أفلام كل عام، وكان الشبان يقلدون تسريحات شعره وقصة شاربه، وتفصيلة قمصانه، ونقوش كرافتاته، ولمن لا يعرف، كان أنور وجدى فتى الشاشة وعاشقها الأول، وكان مرحه فى أدواره يضمن له هذه الأولوية مهما ظهر أمامه من فتيان أوائل، أو عشاق عتاة.


عمرو يوسف


لقبته معجباته بـ «شيخ الشباب»، فهو من أكثر شباب جيله وسامه لطوله وقسمات وجهه التى تحمل بينها وجها بملامح دون جوان الألفية الجديدة، ولكن ممزوجا بشرقية الرجل العربي، فبالرغم من عيونه الملونة ووسامته، وحلو لسانه، إلا أنه رجلا بكل ما تعنيه هذه الكلمة، وعلى الرغم من أنه يضع وسامته خارج حساباته إلا أن الفتيات تحسب له رومانسيته القوية، والتى تبحث عن الفتيات كثيرا، ولهذا هو ضمن هذه القائمة .


أمير كرارة


البعض شبهه بالنجم التركى كيفانش تاتليتوغ الشهير بمهند، وهو معشوق الفتيات الأول فى العالم العربي، ولكن أمير كرارة له ملامحه الخاصة، فعندما تقدمت السن به قليلا اصبحت ملامحه أكثر وضوحا عن بداية مشواره الفني، فهو أشبه بتوم كروز الذى تكونت ملامحه بشكل اكبر عندما وصل الى الأربعين من عمره، كما أن ملامحه وجهه و ملامحه الجسدية جعلته خلال السنوات الماضية من أكثر الرجال إثارة بالنسبة للفتيات.


قيس الشيخ نجيب


من أهم نجوم سوريا والذى يطلق عليه محبوه اسم «صاحب الوسامة» مؤكدين أن الجمال و الأناقة والوسامة مجتمعة فـيه، مسكون بالمشاعر واللباقة والأناقة، ولان ملامح وجهه تحمل مجموعة من المشاعر المختلفة المغلفة بالهدوء المحبب، وقعت العديد من الفتيات فيه، ومازلن يحلمن به كفارس لأحلامه.


صلاح ذو الفقار


يمثل الإثارة بشكل مختلف، فوسامته وخفة ظله جزء من هذه الاثارة التى ساهمت فى جماهيريته الكبيرة، تمكن بجاذبيته ووسامته من جذب قطاع كبير من الجماهير إليه، ومازالت الفتيات تبحث عن شخص مثله فى قصة حبه الكبيرة من الفنانة شادية، وماحملتها من رومانسية شديدة جعلت الكثيرات يشعرن بالغيرة منها، بالإضافة إلى كونه ضابطا وفارسا وهما أمران يجعلان الشخص له مميزات مختلفة تكون أكثر إثارة للفتيات ايضا.


تيم حسن


انه الفنان السورى الذى قدم منذ سنوات قليلة مسلسلا عن قصة حياة الملك فاروق، ولكن تيم له تاريخ طويل فى الدراما السورية من الأعمال الرومانسية التى جعلت له ارضية كبيرة من المعجبات اللاتى يلقبنه بملك الإحساس، بسبب رهافة مشاعره، وإظهاره الدائم لحبه، فملامح وجهه تهيم فى الرومانسية والتى أهلته ليكون العاشق رقم واحد فى سوريا، كما ان وسامته له أثر بالغ عليه فهو الأكثر وسامة من زملائه الفنانين السوريين بالإضافة الى كونة الأكثر إثارة.


وائل كفوري


وسامته كرجل يعرف كل المعرفة فى الأناقة وشق طريق للشباب فأصبح مضرب مثل لكل ألبسة، تصفيفة الشعر ولبس الاكسيسوار كالمحبس، العقد والبلاك، فإنه مثل الذين نراهم فى «هوليوود» وانه جماله يضاهى جمال براد بيت، توم كروز، انطونيو بانديراس وغيرهم، كل هذا أهله ليكون من ضمن قائمة الرجال الأكثر إثارة فى العالم العربي.


ماجد المصري


منذ ظهوره الاول فى السينما وهو الأكثر إثارة بالنسبة للفتيات، فوسامته وطريقته فى الحوار والتى تمكنه من التلون مابين ابن البلد الجدع والفهلوى ورجل الأعمال جعلت منه نموذجا للشباب، خاصة فى السنوات الاخيرة التى غير فيها من جلده وشكله ليشبه نجوم هوليوود، ولقد فاز بلقب الفنان الأكثر وسامة فى الشرق الأوسط على شبكات التواصل الاجتماعي.


راغب علامة


يتميّز بوجود حسنة على وجهه لطالما اشتهر بها النجوم الكبار فى السينما وكانت رمزاً أساسياً فى جمالهم وجاذبيتهم التى لفتت انتباه المعجبات على مرّ الوقت، ولكن راغب علامة يحمل ماهو اكثر إثارة من حسنه فملامح وجهه التى لم تتغير وشقاوته المعهودة وخفة ظله كانت السبب فى ان يكون من بين النجوم العرب الأكثر إثارة ليس فقط فى الوطن العربى بل والعالم.


فتحى عبد الوهاب


يتميز بتركيبة ملامح وجهه وشعره المجعد وجسده النحيل الذى يعطى انطباعا بامتلاكه جرأة ابن الحارة التى قد تصل إلى حد الطيش، وقد استطاع تأدية كل الأدوار الصعبة والمركبة حتى جاءت له البطولة المطلقة على يد «فرحان ملازم آدم» عام 2005، ثم قدم ستة أفلام مختلفة فى شكلها ومضمونها وهي«عودة الندلة، دنيا، قص ولصق، والبلياتشو، واحلام حقيقية، كباريه، وواحد صفر» عام 2009، وفى كل منها كان يحمل جانبا مثيرا مختلفا عن الفيلم الذى يسبقه .


مصطفى شعبان


عيناه اللتان تميلان إلى الجحوظ ولكن عنده القدرة على تحميلهما بنظرات راغبة أو رومانسية، أو جامدة صارمة حسب الحاجة، أما شعره الأسود المجعد وبشرته القمحية ووجهه الطويل فتجعله الأقرب لعودة صورة الشاب الشرقى الوسيم، رغم وجوده القديم على الشاشة نسبيا بالمقارنة بالمحسوبين على جيله، إلا أن دورا واحدا دفعه إلى ليكون بين الرجال الأكثر إثارة .


عماد حمدي


تلازم مع فاتن حمامة فى عدد كبير من الأفلام، وأصبح المنتج السينمائى الناجح يضع اسميهما وهو يخطط لإنتاجه فيضمن شباك التذاكر، والسر فى نجاح عماد حمدى أنه طبيعى فى أدائه، ولعل حبه لفاتن حمامة، فى كل أدوارهما معا جعله يحظى بهذه المكانة، لأن فاتن حمامة كانت هى فتاة الشاشة الأولى وفتاة أحلام كل الشباب، ولا شك أن كل الرجال سيقلدون الفتى الذى تحبه فتاة أحلامهم.