«السيول» أغلقت غالبيتها.. والوزارة تجدد بـ«الكود» «طُرق الصعيد.. كُلها مهالك»

02/11/2016 - 2:16:59

  قطع بطريق يصل البحر الأحمر بسبب السيول قطع بطريق يصل البحر الأحمر بسبب السيول

تقرير: أحمد جمعة

اجتاحت المياه أغلب الطرق المؤدية للمحافظات التى جرت بها السيول مطلع الأسبوع الجارى.


و قال وزير النقل: تم التعامل مع مشكلة الإطماءات فى معظم المحاور والطرق الرئيسية بجنوب سيناء، وتم تأكيد فتحها للمرور ومنها طرق: «النفق - الطور والطور - شرم الشيخ وشرم الشيخ - دهب ودهب - نويبع ونويبع - طابا ووادى سعال - سانت كاترين».


وشدد «السعيد» على أن الطريق الواصل ما بين سانت كاترين ومفارق فيران، وكذلك طريق نويبع – رأس النقب (وادى وتير) لا يزالا قيد الإغلاق، مشيرًا إلى أنه تم اتخاذ التدابير اللازمة بشأن الطرق والمحاور الموجودة فى نطاق محافظة البحر الأحمر ، حيث عادت بعض المحاور للعمل بصورة طبيعية، وهيّ: الغردقة - سفاجا وسفاجا - القصير والقصير - مرسى علم - برنيس - شلاتين - حلايب وطريقى قفط - القصير وقنا - سفاجا»، كما يعمل طريق رأس غارب – الغردقة جزئيا.


السيول أصابت أيضا طريق «سهيل - البحر الأحمر» وهوّ أحد الطرق الحديثة التى تم إنشاؤها ضمن المشروع القومى للطرق، وتسببت فى قطع نحو ٥٠ مترا منه. ووفقا لرئيس هيئة الطرق والكبارى فإن الطريق يبلغ طوله ١٨٠ كم، وكان مُعدًا للافتتاح خلال الأيام القليلة المقبلة، ومن المنتظر أن يبدأ ترميمه عقب انحدار مستوى المياه إلى نحو ٢ متر، وفقا لتصريحات «ترك».


فيما ذكر مصدر داخل الهيئة، أنه من المنتظر أن تخضع الشركات المنفذة للطريق إلى تحقيق شامل عقب عودة رئيس الهيئة من رأس غارب، كما ستطالب الهيئة الشركات بتحمل تكاليف الصيانة.


وكشف اللواء عادل ترك أنه من المنتظر أن يتم الانتهاء من أعمال طريق «الصعيد - البحر الأحمر» يوم الأربعاء، بعد عمل التحويلات اللازمة أثناء العمل، تنفيذا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء بسرعة قيام هيئة الطرق والكبارى باستكمال الأعمال اللازمة لعودة الحركة على طريق العين السخنة -الغردقة بشكل طبيعي.


وأوضح «ترك» أن الهيئة تدخلت بشكل عاجل بـ ١٦ فرقة عمل وصيانة على الطرق، لإزالة مخلفات السيول داخل مدينة رأس غارب، حيث ضاعفت الشركة القابضة للطرق والكبارى والنقل البرى وشركاتها التابعة من المعدات الخاصة بالصيانة وإزالة آثار السيول فى المدينة.


وأكد أيضا أن الهيئة ستنضم للجان التى تم تشكيلها من قبل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارة الرى لمراجعة الأعمال الصناعية اللازمة لتأمين الطرق والمناطق السكنية من أخطار السيول بمحافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء والصعيد.


كود جديد للطرق


كما أعلن وزير النقل تشكيل لجنة من خبراء الطرق وتضم مسئولين بوزارتى النقل والرى لبحث الكود الجديد للطرق وفقا بتغيرات المناخية وتأثير السيول، مؤكدًا أن السيول فى رأس غارب نتيجة التغيرات المناخية فى العالم كله، وهذا يتطلب أن يتم مراجعة الكود العالمى للطرق وفقا للتغيرات الجديدة، مشيرا أن الكود يتم مراجعته كل فترة تتراوح ما بين ١٠ و١٥ سنة.


وأوضح الدكتور عماد عبدالعظيم، استشارى الطرق والكبارى بجامعة عين شمس، أن كود الطرق يُنظم تصميم الطريق من حيث الكفاءة الهندسية، وجاء الكود المصرى لتصميم وتنفيذ الطرق الحجرية فى ١٠ أجزاء ويتناول كل باب جزءا من الطريق، سواء تخطيط الطريق والكثافات المرورية والنقل على الطريق وحسابات المركبات، وتم إعداده بواسطة نخبة من أستاذة الجامعات وصادر عن مركز بحوث الإسكان والبناء التابع لوزارة الإسكان ومعمول به من قبل التسعينات وتم تحديثه فى ٢٠٠٠.


وأضاف «عبدالعظيم» قائلا: لابد من التطوير والتحديث لهذا الكود بشكل دورى.


وأضاف قائلا: «أساسيات الطريق أن يصرف المياه، ويكون محددًا لأعلى من الوسط، ومائل من الأجناب وتفرق السيول والكل متعارف على هذا التصميم، لكن الكوارث الطبيعية تدمر الجسر وتُجرف الأسفلت لأنها لم تكن مرصودة من قبل».


تعامل عشوائي


على الجانب الآخر قال أحمد إبراهيم، مستشار وزير النقل السابق: «كارثة رأس غارب لن تكون الكارثة الأخيرة، بل ستتكرر بسبب عدم وجود رؤية واضحة للتعامل مع هذه الأزمة أو غيرها من الأزمات، فمازالت سياسية رد الفعل هى الحاكمة فى كل أمور حياتنا».


وأضاف «بعد أن أصبح الجيوشى وزيرا للنقل وقع برتوكول تعاون مع رئيس هيئة الأرصاد الجوية لإخطار وزارة النقل بحالة الأمطار والسيول قبل حدوثها بثلاثة أيام على الأقل، وكان هناك استعداد دائم بغلق الطرق المتوقع تعرضها للسيول بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور ثم تجهيز معدات هيئة الطرق والكبارى بالقرب من مناطق السيول لكسح المياه والرمال وإزالة آثارها فورا، وبالتالى لم تحدث أى حالة إصابة واحدة أو أضرار على الطرق التابعة لوزارة النقل».


 



آخر الأخبار