لمواجهة وتعويض مضارين السيول الأزهر والتضامن والجمعيات الخيرية «إيد واحدة»

02/11/2016 - 2:09:59

  الهلال الأحمر يقدم الإسعافات الأولية للمتضررين الهلال الأحمر يقدم الإسعافات الأولية للمتضررين

تقرير: محمود أيوب

فى أول تحرك لوزارة التضامن الاجتماعى، لمواجهة أزمات المتضررين من السيول فى محافظات الصعيد، قررت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى صرف ١٠ آلاف جنيه لكل حالة وفاة وألفي جنيه لكل إصابة، كما أكدت تشكيل متابعة لجان الوزارة المشكلة لحصر الخسائر في الممتلكات، إضافة إلى التنسيق مع شركة طاقة للغاز لدعم سكان رأس غارب المضارين بأجهزة كهربائية، وكذا التنسيق مع العديد من الجمعيات الأهلية والأندية الروتارية التي طالبت بالمشاركة في جهود الإغاثة بالمناطق المنكوبة.


وزيرة التضامن، تلقت أيضا تقريراً مفصلاً من مديريات التضامن فى المحافظات الثلاث المنكوبة البحر الأحمر وسوهاج وقنا التي اجتاحتها السيول حول الخسائر البشرية والمادية والجهود المتواصلة لإغاثة المنكوبين. مشيرة إلى أن تقرير مديرية التضامن بمحافظة البحر الأحمر أفاد بأنه تم بالتعاون بين الوزارة ومؤسسة مصر الخير لتوزيع ١٢٠٠ كرتونة من المواد الغذائية لسد احتياجات الأهالي من المؤن و١٠١٤ بطانية لـ ٢٠٣ أسر، إضافة إلى وصول شحنة أدوية، كما تم صرف ٣٠٠ جنيه إعاشة يومية لكل فرد.


وقالت الوزيرة: وفقا للتقارير الأولية اتضح أن الخسائر البشرية في محافظة البحر الأحمر بلغت ١٠ حالات وفاة، و٢٣ مصابا، ومازال الحصر مستمرا لعدد المنازل المتضررة وذلك لصعوبة الموقف، كما تم التنسيق مع عدد من الجمعيات الكبرى لتقديم ملابس وأغطية وبطاطين ومواد غذائية، حيث قدمت جمعية الأورمان الملابس للأهالي الذين غرقت منازلهم بالمياه كما تم تقديم ٢٠٠ كرتونة مواد غذائية و١٠٠٠ بطانية، و فور انتهاء حصر الخسائر سيتم صرف ٥ آلاف جنيه لكل أسرة تعويضا لها عما لحقها من خسائر.


أما بالنسبة لمحافظة قنا، فقد أشار تقرير مديرية التضامن إلى وجود ٩ حالات وفاة و٢٣ مصابا، بينما لا توجد منازل متضررة نظرا لأن السيول اجتاحت المنطقة الشرقية الخالية من البيوت، كما تم الدفع بسيارتين من الهلال الأحمر المصري لتقديم الإغاثة للمتضررين.


وفيما يتعلق بالأوضاع فى محافظة سوهاج، أشار تقرير مديرية التضامن إلى وجود ١٤ مصابا، دون تسجيل وفيات. وجار صرف مبالغ مالية للإعاشة بواقع ٣٠٠ جنيه لكل متضرر من السيول سواء في سوهاج أو قنا أو البحر الأحمر.


وأوضح التقرير ذاته النجاح في مساعدة ٢٥ أسرة للعودة إلى منازلهم عقب إزاحة المياه منها وتقديم خدمات الإغاثة الضرورية اللازمة لهم، وتوزيع ١٠٠٠ بطانية ومواد غذائية ومبالغ مالية للإعاشة.


كما أشار أيضا إلى حصر ٦٥٠ أسرة متضررة وجار حصر خسائر مركز ساقلته، بالإضافة إلى ٤٥٠ منزلا متضررا بقرية الحاجر، و٢٠٠ منزل بنجع عطية ، إلى جانب منازل أخرى لم تتمكن فرق الإغاثة من الوصول إليها في ظل الظروف الحالية الصعبة وجار تسخير كافة الإمكانات للوصول إليها وتقديم سبل المساعدة.


فى ذات السياق قدم فريق الإغاثة المحلي التابع للهلال الأحمر ٦٠٠ بطانية للمتضررين، كما قام الفريق الوطني للاستجابة للكوارث وفريق التدخل أثناء الطوارئ، فرع سوهاج، بالتوجه إلى قرية حاجر أبو ليلة بمركز ساقلته في محافظة سوهاج لحدوث سيول في القرية أدت إلى ضرر فادح في عدد كبير من المنازل وتشرد الكثير من الأسر، وقد قدم فريق التدخل للهلال الأحمر المصري الإسعافات الأولية والدعم النفسي للأسر المضارة، كما سارع بتقديم عدد كبير من البطاطين والحصر والمواد الغذائية إلى ٢٥٠ أسرة للتخفيف عنهم ومساندتهم في هذه الكارثة.


وقال ممدوح شعبان مدير جمعية الأورمان: إن الجمعية أرسلت بداية الأسبوع الجارى سيارة إلى محافظة سوهاج محملة بألف بطانية و ٥٠٠ قطعة ملابس و١٠٠ كرتونة غذائية وزنها ٢٠ كيلو ، سوف يتم إعادة إعمار المنازل بالكامل التى تعرضت لانهيار فى قرية الصوامعة شرق اخمين بمحافظة سوهاج، مهما كانت التكلفة، والتكلفة مقدمة من صندوق تحيا مصر.»


وفيما يتعلق بالبحر الأحمر أوضح مدير جمعية الأورمان فى تصريح خاص لـ»المصور»، أن المحافظ أرسل سيارة لتحميل ٢٠٠٠ بطانية وحوالى ٥ أطنان مواد غذائية و٥٠٠ قطعة ملابس جديدة ، وعلاوة على هذا يتم حصر الآن مع الطب البيطرى فى محافظة سوهاج لتعويض المواطنين الذين نفقت مواشيهم بفعل السيول وهذا بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير، مشيراً إلى أن الجمعية سوف تقوم بتسليم ٩٦ منزلاً بفرشهم الأسبوع المقبل فى عفونة بالبحيرة والتى هدمت العام الماضى، والتى شاركت فى القوات المسلحة مع المجتمع المدني.


من جانبه قال بهاء الوسيمى، رئيس قطاع التكافل الاجتماعى بمؤسسة مصر الخير: المؤسسة قدمت من خلال مكتبها بمحافظة الأقصر، ٦٠٠ كرتونة مواد غذائية تتضمن وجبات جافة ومعلبات و٥٠٠ بطانية، كدعم أولى لمواجهة الكارثة بمدينة رأس غارب، كما أرسلت المؤسسة سيارة محملة بألف كرتونة بها صابون وحفاضات أطفال وعدد ألف بطانية بالإضافة إلى شمع وكبريت ومياه ويتم تنسيق التوزيع مع وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى.


من جانبه وجه شيخ الأزهر أ.د أحمد الطيب، بحصر كافة الأضرار الناتجة عن السيول بكافة المحافظات لتحديد المستحقين على أن يتم تعويضهم، وكلف بيت الزكاة بالتكفل بتوفير أثاث للمنازل المتضررة، وتخصيص دعم عاجل للمتضررين، كما وجه بتكفل الحالة التي تم عرضها في أحد البرامج التليفزيونية باعتبارها أصغر متضرر من السيول بمحافظات الصعيد، وهو طفل يتيم للتكفل به حتى يتخرج فى جامعة الأزهر، كما وجه وفدا من الأزهر الشريف لتفقد المناطق المتضررة جراء السيول في محافظة البحر الأحمر وصعيد مصر لتحديد المتضررين وصرف إعانات عاجلة لهم.


كما قرر شيخ الأزهر وقف الدراسة فى بعض المعاهد الأزهرية بالصعيد لاستخدامها أماكن إيواء لمتضرري السيول ، كما اعتمد مبلغ ١٤ مليون جنيه تعويضا لهم ومن المقرر أن تدفع هذه الأموال للمستحقين فى صورة إعانات نقدية ومساعدات لترميم البيوت.