«منى»و«ليلى» ورثتا عنى شقاوتى وأنا صغير .. أحمد: أنا راجل ومعايا 5 ستات! .. زوجته هدى: «زاهر» أب ديمقراطى .. أحيانا!

31/10/2016 - 10:20:38

عدسة: شريف مختار عدسة: شريف مختار

حوار : طارق شحاتة

يعيش الفنان أحمد زاهر هذه الأيام أسعد أيام حياته، وهو يستعيد ذكري عقد قرانه الـ 14 في أكتوبر من كل عام، وبعدما أصبح أبا لأربع بنات جميلات، ويتواكب مع ذكري هذا العام نجاح مسلسله التليفزيونى «مدرسة الحب»، وفي نفس الوقت هو مشغول بعملين جديدين.. أحدهما تليفزيوني وهو مسلسل «اختيار إجباري»، والآخر فيلم سينمائي «هروب اضطراري» يتقاسم بطولته مع النجم أحمد السقا مؤكداً أن أي نجاح يحققه في حياته وراءه زوجته وأم بناته.. يقول أبو البنات:
أكتوبر.. ذكرى "عقد القران"
يعتبر شهر أكتوبر وبالتحديد يوم 2 ذكرى عقد القران على زوجتى "هدى" ونحرص علي الاحتفاء بتلك المناسبة السعيدة من كل عام نتبادل الهدايا والذكريات الجميلة ، ونخرج معاً لنتناول العشاء.
اختيار إجبارى
زاهر يصور حاليا مسلسله التليفزيونى الجديد «اختيار إجباري».. وعنه يقول : سيكون أول مسلسل مصرى على مستوى الوطن العربي يناقش قضية مساوىء وأخطار السوشيال ميديا فى المجتمعات تلك الأخطار التى لانعرف عنها شيئا وكيف أنها أصبحت مؤثرة بشكل كبير فى حياة الأشخاص فى إطار اجتماعى تشويقى من خلال ثلاثة أصدقاء كريم فهمى وخالد سليم ..وأنا ،ويشارك فى البطولة أيضا كل من هيدى كرم ومى سليم ،وإيمان سعيد، إخراج التونسى مجدى السمرى، تأليف حازم متولى، مشيرا إلى سعادته بتلك التجربة الدرامية الجديدة ،وبفكرة وموضوع المسلسل الجديد الذي يصفه من نوعه متفائل بأن العمل سيلتف حوله المشاهدون وهذه أمنية غالية أتمنى تحقيقها وسيكون إضافة لكل المشاركين فيه بإذن الله ،خاصة والمخرج عبقري متمكن من أدواته جدا وأضاف للعمل وللممثلين بوجه عام.
مدرسة الحب
وعن نجاح "الثلاثية "الخاصة به في المسلسل الجديد "مدرسة الحب" الذى مازال يعرض على إحدى القنوات الفضائية..يقول :لاأستطيع أن أجزم بأننى كنت أتوقع هذا النجاح الكبير بين الناس لدورى من خلال الثلاثية التى جسدتها بالمسلسل ،التى وصفها البعض بـ «العالمية» ،لأن الموضوع آثر فيهم جدا ،لافتا إلي أنه ظهر من خلال 3حلقات فقط بالمسلسل المنفصل ..المتصل ،إلاّ أننى أعتبره فيلم سينما .. وكنت أصور المشاهد التى أتخيل فيها وجود زوجتى الممثلة - المتوفية" مرتين" - كما كانت تتطلب أحداث المتصل - ،وهى معى وأخرى بمفردى ،مما أرهقنى جدا ،عاطفيا ونفسيا .. وأحاسيس وبكاء ،ولكن فى النهاية نتيجة هذا المجهود كانت إيجابية جدا والناس انفعلت مع "الثلاثية" وكانوا سعداء بها جدا وقد قيل ليّ - من صناع العمل فى لبنان ودبي وآخرين والجمهور ، تعتبر الثلاثية الخاصة بيّ أقوى قصة موجودة بالعمل ..لافتا إلي قيامه بالمشاركة بمسلسل -بطولة جماعية- فى الأيام القليلة القادمة بخلاف وقع اختياره مستقبلا على عمل فنى جديد لرمضان المقبل بخلاف انضمامه -أخيرا- لفيلم «هروب اضطرارى» مع النجم أحمد السقا.
أب ديمقراطى
فى البداية تلتقط طرف الحديث "هدى" زوجة أحمد زاهر مشيرة الى أن أحمد"- "أب ديمقراطى" إلي حد ما أحيانا.. وأحيانا- يكون ديمقراطىاً وحنيناً جدا فوق الوصف وفى أوقات أخرى عندما يخرج "الصعيدى" من داخله تجد رأيه فقط هو المسيطر الذى يأخذ به الجميع ، لسابق معرفته بالأشياء وخبرته الحياتية ،خاصة وبناتنا ماشاء الله عليهن كبرن وبدأن الدخول فى نقاشات كثيرة مع أبيهم ، ويتساءلن عن رفض طلب ما خاص بهن.. وهكذا، ونحن مطالبان طول الوقت بالرد على تلك الاستفسارات، هناك أمور التبرير الخاص بها يفتح علينا..النار!،لأنه مهما قيل لن يستوعبن ذلك ، وبالتالى يكون الرد على مثل هذه الأشياء"هوكده.. وكلام نهائى"،لإغلاقها تماما وعدم التحدث فيها مرة أخرى مع العلم عندما تتسع مداركهن سيعلمن أنه كان على صواب،وهذه هى اللحظات التى يتقمص فيها دور الديكتاتور فقط ،ولكن لأن ديمقراطية زوجى أحمد أكثر من الديكتاتورية مع أبنائه..،لذلك يحاولن أن يتقبلن ذلك وأن والدهم على حق من خلال وجهة نظره الخاصة فى هذا الموضوع ..مشيرة الى أنها تغار من بناتها جدا تجاه أبيهم على حسب قولها- و يدلعنه طوال الوقت،لأنه بمثابة "راجل و4بنات"..فى البيت ،حتى ابنتى الصغري «نور» ماشاء الله عليها تعشقه جداً ،وعندما تقع عينها عليها تموت من الضحك وتحرك جسدها من فرط سعادتها برؤيته أمامها..ولكنه يحاول أن يهتم بنا جميعا دون تفرقة.. وتشير هدى الى أنها تتفق منذ البداية مع زوجها أحمد زاهر علي احترام قرارتهما أمام البنات ،وعندما يجد ابنته فى موقف ما وقع معى والعصبية غلبتنى في اتخاذ القرار المناسب حياله ..وتكون لديها كل الحق فيه يتصرف بذكاء شديد جدا ويطلب منها الحديث معى لمعرفة وجهة نظرى واتخاذ قرارى فى موضوع بسيط كان لايستدعى منى كل ذلك ،بحيث لاتهتز صورتى أمامها ،وللعلم أنا وأحمد نساند بعضنا البعض فى تربية أبنائنا .. ولانلجأ للدلع- نحن الاثنين - على حسب تربيتنا.
راجل ..و5ستات
ويؤكد النجم أحمد زاهر على كلام زوجته قائلا:- أنا فى بيتى "راجل ومعايا 5ستات"عبارة عن زوجتى وبناتى - حفظهم الله - ، أحيانا تضطرنى الظروف فى مواقف معينة أن أتنازل فيها عن لأ.."،خاصة وبناتى حاليا أصبحت كلمة «ليه» بين كل "كلمة.. وكلمة "ينطقنها بناتى الآن يعشن مرحلة عمرية يرغبن في فهم كل الأشياء ،مؤكدا بأنهن بنى آدمين قبل أن يكن فنانات طباعنا شرقية "بحتة" نحن نتمنى للطبقة الوسطى لافتا الى أنه إحساس جميل ..العكس فى نفس الوقت ،كونه الرجل الوحيد فى عائلته الصغيرة ،والكل مسئول منه ويضيف، أقوم بتوفير كافة طلباتهم ،علاوة على أن تربيتهن ليست بالأمر السهل والبسيط ،والحمدلله على نعمة بناتى ..ولاأفكر مطلقا فى إنجاب شقيق لهن ،ربنا يحفظهن ويرعاهن ويقوينا على تربيتهن على أحسن مايكون بإذن الله ،وتتدخل فى الحوار "هدى"زوجة زاهر قائلة: اللهم لك الحمد والشكر، ابنتى "نور" آخرالعنقود جاءت الى الدنيا دون ترتيب مسبق بيننا ولكنها إرادة الله سبحانه وتعالي، ومهما قلت لك لن أستطيع وصف شكل الصدمة بالنسبة لىّ عندما علمت بأننى "حامل" فيها ،لأننى كنت أجريت عملية لإنقاص وزنى ولكن قدرالله وماشاء فعل و«كله خير» وربنا كرمنا بـ"نور"،ألف حمد وشكر لله رب العالمين، مشيرة الى أن بناتها مختلفات فى التفكير والطباع والسلوك عن بعضهن البعض ،حتى آخرالعنقود"نور" مختلفة تماما عن شقيقاتها وتشعر أنها فى ملكوت آخر ..وطيبة وقريبة الشبه من شقيقتها "ملك"،ثم تضحك وتقول : ابنتى "منى" ثلاث سنوات ونصف السنة تقول "بابا بيحبنى وهيتجوزنى أنا وتغار عليه جدا جدا لأنها حبيبة والدها ..وممنوع الاقتراب منه بتاتا ،أما "ملك" بمثابة الأم "الحنون"..المثابرة، وماشاء الله عليها فكرها أكبر من سنها ،بمثابة "سند" لشقيقاتها ،تشبهنى فى العديد من الصفات المشتركة بيننا ،ولذلك تستحق لقب الكبيرة عن جدارة واستحقاق و"ليلى النمرودة ، صاحبة العرق التركى بالعائلة ، وللعلم هى تريد أن تمثل الآن لأنها نضجت - على حسب تفكيرها - ومنذ عامين نحاول أن نزيل هذا الفكر من دماغها ، دون جدوى، لدرجة أنه عرض عليها - أخيرا- المشاركة فى مسلسل مهم جدا ،مع نجمة كبيرة ودورها مهم ضمن سياق الأحداث ،ولكن اعتذرنا عنه لأننى كنت لاأحب أن تصل الرسالة من خلال دورها بالعمل من خلالها "هى"،وطلب "أحمد" أن يقرأ ورق العمل جيدا حتى يأخذ قراراً نهائيا حيال هذا الموضوع ،وأيدنى تماما فى الاعتذار عن قبول دورها بهذا العمل الفنى الجديد لديه قناعه بأن الاطفال الفنانين عندما تشاهدهم الناس فى كافة المراحل العمرية الخاصة لا يصيبهم التوفيق في بعض المراحل، وبالتالي الابتعاد فترة الوصول لمرحلة النضج يكون أفضل للطفل الفنان.
أبوالبنات
أحب أسرتى جداً لقب «أبوالبنات» لقب ممتع لا غضاضة فى ذلك على الإطلاق ، وأتشرف به جدا ثم يداعبنى بقوله: "أناأبو البنات.. أحلى بنات"،مشيرا إلى أن زوجته "هدى" تغيرت بعد الزواج فى أشياء كثيرة ولكن الثابت- الذى لم يتغير أبداً اهتمامها وحبها ودعمها لىّ،ويتذكر زاهر قائلا:- "هدى" قبل الزواج كانت لاتعرف الطهى ولاتدخل المطبخ تماما ،أما الآن الوسط كله وخاصة أصدقاءنا يشيدون بمهاراتها فى طهى الطعام، فى أكثر من مطبخ ، بمعنى فهى تجيد طهى الأكل الشرقى واللبنانى والشامى والإيطالى والمصرى بكافة أنواعه كما أنها تتحمل مسئولية البيت والاولاد بالكامل ، والحمد لله على قدّرالمسئولية.. كما أنها تعمل معى مديرة أعمالى منذ ثلاث سنوات وأصبحت تتواجد معى فى كل مكان أذهب إليه.
العيون الزرقاء
ويعترف زاهر بأن عصبيته أصبحت أقل تدريجيا عن سابق ، خاصة بعد ماأصبح زوجاً وأباً، وكثرت عليه المسئوليات تجاه بيته وبناته والعمل على توفير الحياة الكريمة لهن وتتدخل «هدى» فى الحوار قائلة واسمح لى وضع خمسة عيون زرقاء- بجانب ماأقول..أسعد عندما أرىّ إنساناً ناجحاً ، وأحاول النظر الى تجربته ومعرفة أسباب نجاحه ، ولكن ليس مثل آخرين يعقدون ولا يتمنون الخير لغيرها أحمد زاهر - ماشاء الله عليه- أصبح أفضل بكثير عن سابق ،والحمد لله العشرة التى تجمعنى بزاهر أدت لنتائج إيجابية كثيرة فى خبرة عريضة لمن يريد أن يستفيد منها طوال مشوار حياته ،مع بذل كل الجهد والعمل بالأسباب والتوكل على الله ،والنتيجة فى النهاية من عند المولى سبحانه وتعالي وأستطيع القول بأن المواقف الايجابية الخاصة بزاهر بعد الزواج كانت إيجابية - وأكثر بكثير - من السلبية ،وبالتالي وكان التفاهم بيننا ووفقنا بفضل الله فى التماسك أكثر من سابق من خلال علاقتنا هذا أدى فى النهاية لعلاقة ناجحة تجمع بين الزواج والعمل ،وبالمناسبة "أحمد" أحتفل بعيد زواجنا الـ"14"- أخيرا- ولم أكن أتوقع منه ذلك ،لضيق الوقت بالنسبة له وانشغاله وتركيزه الشديد فى أعماله الفنية المقبلة بإذن الله، ولكنه كعادته يفاجأنى دوما بكل ما يسعد القلب وقدم لى هدية ثمينة وكتب على الكارت المصاحب للهدية:"على فكرة أنا مش ناسي عيد زواجنا وكنت بأحضر له من يومين..كل سنة وأنت طيبة وأنت أغلي هدية فى حياتى "، ومن فرط فرحتى كنت مثل الطفلة فقمت بتصوير الهدية على موقع التواصل الاجتماعى إنستجرام وتؤكد على أن زاهر يحترم عقلية الجمهورجدا ويحاول جاهدا على قدرالمستطاع أن يقدم أعمالا هادفة ،على حساب أعصابه وصحته لأنه محب ومخلص لعمله جدا يرفض الراحة أثناء التصوير ، واتفقنا بأن يختارالعمل المناسب بالنسبة له ، والاتفاقيات الأخرى أقوم بإنهائها بعيدا عنه حتى يركز فى عمله فقط ويسأل فى ذلك المخرج الكبير محمد سامى الذى صرح على الهواء بأن زاهر ملتزم جدا فى شغله بفضل الله ،وأستطيع أن أجزم بأن بداية عودة زاهر للتألق والنجومية - والطفرة - الشديدة من جديد من خلال مسلسل "حكاية حياة " مع غادة عبدالرازق وطارق لطفى وروجينا ونجوم كثيرة أخرى واخراج العبقري محمد سامى،الذى أصاب الناس بالخضة "النجاح الكبير ،منذ عدة سنوات، ثم توالت النجاحات الأخري على نفس المستوى حتى جاء دور "فرج" فى مسلسل "كلام على ورق" مع هيفاء وهبي ،الذى كان فارقاً معه فنيا جدا جدا ، وأصاب الجميع بالانبهار لماقدم على الشاشة حصد من خلاله على أكبر عدد جوائز فى حياته ،بخلاف التكريمات الكثيرة الاخرى ، واجتمع الصحفيون والنقاد والجمهور على الثناء على ماقدم ، ووصفه فى العديد من المقالات بالفنان العالمى ،وهذا الكاركتر"فرج" الذى قدمه - فى رأيي- كان أكبر تحد بالنسبة له خلال مشواره الفنى وحاز على عشرجوائز فى عام واحد، ويعد إضافة قوية بالنسبة له بفضل الله ثم المخرج الكبير محمد سامى.. وهنا تبعث "هدى" برسالة الى زوجها فحواها:"ربنا كبير حنون خليك مع الله ولاتنظر تحت قدميك ولاتلفت الى أحد وأنظر أمامك دوما،لأن الشجرة المثمرة تقذف بالحجارة.
رسالة إلي زوجتى
...واختتم زاهر حديثه معنا بتوجيه رسالة إلي زوجته جاء فيها:"ربنا يخليك لىّ.. ويحفظك ولايحرمنى منك أبدا طول العمر..لأنك عامود الأسرة المهم لايمكن الاستغناء عنه ،مثال للزوجة والأم والحبيبة المخلصة المحترمة الوفية.. لاتتوانى فى بذل كل طاقاتك من أجل إسعاد الأسرة بالكامل حتى ولو على حساب نفسك وصحتك.



آخر الأخبار