بكرى يسحق أديب على الهوا!

31/10/2016 - 10:11:29

 هشام الصواف هشام الصواف

بقلم : هشام الصواف

سحق الكاتب الصحفى والنائب الثائر مصطفى بكرى الإعلامى عمرو أديب فى برنامجه الجديد "كل يوم" على "أون تى فى" التى انتقلت ملكيتها أخيراً لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، بكرى نائب نشيط ومتخصص فى كشف الفساد منذ عهد مبارك ويلعب هذا الدور بإمتياز ووطنية وبالمستندات وهذا ما فعله مع أديب الذى ظهرت على وجهه ملامح الغيظ والحسرة والدهشة أثناء دفاعه عن وزير التموين السابق الذى أجرى معه حواراً هاماً عن نفس حواره الأول على ذات القناة مع رجل الأعمال حسين سالم وابنه وابنته..
وقد قدم بكرى المستندات لأديب على الهواء مباشرة، والتى كان قد قدمها أيضاً للنائب العام فى بلاغ رسمى ورفض مقابلة الوزير المقال - أو المستقيل - بينما أديب يمارس دور محامى الإخوان منتصر الزيات الذى استضافه أيضاً، ويستخدم نفس أسلوبهم فى الإنكار ولهجتهم فى الحوار وقلب الحقائق. حيث يؤكد أديب أن وزير التموين السابق رجل محبوب وصاحب شعبية جارفة ومنظومة خبز رائعة وكان مرافقاً دائماً للرئيس السيسى وينفى تماماً أنه أقيل ويشدد على أنه استقال وأعلن بنفسه استقالته بعد اجتماع مجلس الوزراء والذى أصدر بياناً قدم فيه الشكر للوزير وهذا لم يحدث لأى وزير سابق ولا حتى للمهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء السابق، مما يوضح أهمية هذا الوزير وقيمته نظراً لجهوده التى بذلها فى خدمة الوطن!!
بينما علي الجانب الآخر يؤكد بكري أن الوزير أقيل أو أجبر علي الاستقالة لأن المتحدث الرسمي باسمه أكد قبل يومين من خروجه من منصبه أنه لن يستقيل وأن هذا الأمر غير مطروح بالمرة.
وقد كرر أديب أكثر من مرة سؤاله لبكري "ما هي مشكلتك مع الوزير؟" فهو لم يدفع 750 دولاراً في اليوم لأحد الفنادق لأنه وزير والسياحة مضروبة ولماذا لم يقدم فواتير الفندق وإقرار الذمة المالية الذي قدمه قبل توليه الوزارة التي يتعامل من خلالها مع التجار ورجال الأعمال.. ويواصل أديب الدفاع والإنكار ويفحمه بكري بالمستندات مرة واثنتين وثلاثا وعليها توقيع الوزير والذي طلب وقف محاكمة مسئولين بالفساد في وزارته وتحدث عن عدة أمثلة وسط دهشة وغيظ أديب.
وقد ظهر أن توجه القناة الجديد، الذي استخدم عمرو أديب رأس حربة له، هو محاولة إعادة مصر للعهد السابق وزواج رأس المال بالسلطة والدفاع عن الفساد. وكانت البداية في مرافعة أديب عن حسين سالم وابنائه في الحلقة الأولي والتي أظن أنها سحبت من رصيد أديب لدي المشاهدين، حيث كان ينقصها أن يدعو المصريين في ختام الحلقة للتبرع لحسين سالم ولو بجنيه لإعادة جمع ما دفعه لمصر، يحاولون إظهاره في الحلقة علي أنه قام بدفعه مجبراً من الدولة والقضاء رغم أن سالم هو من "بني اقتصاد مصر" واظهاره علي أنه قيمة وقامة أكبر بكثير من طلعت حرب!!


ثم جاء عمرو أديب بمنتصر الزيات محامي الإخوان ليرفض زيادة الضريبة علي المحامين، وسأله عن أتعابه التي تقاضاها من مرشد الإخوان، فرد منتصر الزيات: 50 ألف جنيه، فتساءل أديب إن كان هذا المبلغ عن الجلسة الواحدة، فرد منتصر الزيات: 50 ألف جنيه، فتساءل أديب ان كان هذا المبلغ عن الجلسة الواحدة، فرد الزيات "لا عن كل الجلسات.. اسكت ما انت عملت لنا حلقة حلوة أوي عن حسين سالم وخليتنا كلنا نعيط"!!!
وقد قضي أديب علي ارتفاع الأسعار بمبادرة الشعب يأمر! وجاء بعدد كبير من رجال الأعمال علي التليفزيون لخفض الأسعار علي مختلف السلع في مشهد أقرب للمزاد!!
وقد كان محمد مصطفي السلاب النائب بالبرلمان صاحب أقوي عرض، وهو 20% علي السيراميك المحلي و40% علي السيراميك المستورد.
وكان أحمد موسي قد نجح في حل مشكلة البطالة من قبل عندما قام بتعيين 20 ألفاً لدي رجل أعمال واحد!
لميس الحديدي أيضاً دخلت علي الخط واكتشفت أن السكر موجود في الأسواق بوفرة وبعض التجار هم الذين يرفعون سعره إلي 7 و 8 وحتي 9 جنيهات! كما تطالب أيضاً برفع الدعم عن الوقود بعد ما تردد عن وقف شركة أرامكو السعودية إمداد مصر بالوقود لأننا نستهلك الكثير منه بأسعار قليلة، وتنسي لميس أن أسعار النفط التي كانت تتجاوز الـ 120 دولار للبرميل خلال السنوات الماضية وصلت هذا العام إلي أقل من 40 دولارا للبرميل، ووصل أخيراً بأعجوبة إلي 53!!
ووسط كل هذا الزخم الإعلامي أري أن الإعلامية الوحيدة التي لاتزال تعمل وفقاً للمعايير المهنية هي إنجي أنور والتي شاركت في كشف فساد بوزارة التموين عن طريق لجنة كشف فساد منظومة القمح التي شكلها مجلس النواب.