الفنانون في جنازة خالد صالح : مع الســـــــلامة يـــــاااااااااا قنصـــــــــــــــل

06/10/2014 - 11:52:36

خالد الصاوى خالد الصاوى

كتب - خالد فرج

شيعت جنازة الفنان الراحل خالد صالح، فجر الجمعة، من مسجد عمرو بن العاص، وسط حضور حشد هائل من نجوم الوسط الفني، الذين حرصوا علي إلقاء نظرة الوداع علي زميلهم، قبل أن يواري جثمانه الثري بمقابر الأسرة بمنطقة الإمام الشافعي.


وكان الفنان الراحل قد وصل إلي مطار القاهرة علي متن طائرة قادمة من أسوان في تمام الواحدة فجرا، وكان في استقباله كل من محمد هنيدي، ريم البارودي، مصطفي شعبان، طارق النهري، والمنتج محمد العدل.


وانهارت ابنة خالد صالح فور رؤيتها لجثمان والدها، وحاول الحاضرون تهدئتها ولكن دون جدوي، وبعدها نقل الجثمان بواسطة عربة نقل الموتي إلي مسجد عمرو بن العاص، وأصر "هنيدي" علي مرافقة صديق عمره في السيارة نفسها، في وجود نجل "صالح" الذي بدا متماسكا إلي حد كبير.


ووصلت السيارة إلي المسجد قبل أذان الفجر بساعة ونصف الساعة تقريبا، وتم إدخال الجثمان إلي الجامع تفاديا لأي زحام من الممكن أن يحدث مع قرب موعد الصلاة.


وتوافد الفنانون تباعا علي المسجد، وكان في مقدمة الحضور كل من أشرف عبد الغفور، سامح الصريطي، هند صبري، حمادة هلال، فاروق الفيشاوي، شريف منير، شيرين عبد الوهاب، أحمد رزق، خالد النبوي، باسم سمرة، نضال الشافعي، أحمد السعدني، هاني سلامة، فيفي عبده، مجدي كامل وزوجته مها أحمد، سامح حسين، هشام سليم، أحمد عبد العزيز، أحمد عيد، حسن الرداد، نجلاء بدر، نهال عنبر، أمل رزق، وخالد الصاوي الذي عاني من إصابة في قدمه أثرت علي حركته.


وأثارت الفنانة فيفي عبده التساؤلات لحضورها صلاة الجنازة مرتدية لثياب أخفت ملامحها بالكامل، فيما انخرطت ريم البارودي في بكاء حار أثناء مراسم الجنازة والدفن، بينما تهامس الحاضرون عن سر غياب الممثلة التونسية درة، رغم مساهمة خالد صالح في ظهورها بشكل جيد في مسلسل "الريان"، الذي عرض قبل سنوات عدة.


وحرص الشيخ مظهر شاهين علي تلاوة آيات من القرآن الكريم علي روح "صالح"، وبعدها قام بإمامة المصلين في صلاة الجنازة، إلا أن الفنانة مها أحمد لم تتمكن من أداء الصلاة لعدم ارتدائها الحجاب، حيث تعرضت الفنانة مي كساب للموقف ذاته، ولكنها تداركت الموقف بارتدائها سترة علي شعرها.


وسارع الفنانون بحمل الجثمان فور انتهاء الصلاة خارج المسجد، وصاح مجدي كامل بأعلي صوته قائلا: "لا إله إلا الله" في مشهد أبكي الحضور كافة. وشهدت منطقة مصر القديمة ارتباكا مروريا فور خروج الجثمان، حيث استقل جميع الفنانين سياراتهم وتوجهوا إلي المقابر بالإمام الشافعي، ولكن بعضهم ضل الطريق فصلوا متأخرين عن موعد الدفن.


وتلقي نجل خالد صالح عزاء الحاضرين بعد دفن والده، وأصر أحمد السقا علي التواجد بجانب القبر لقراءة آيات من القرآن الكريم، كما انهمرت الدموع من عيني خالد الصاوي، نظرا لعلاقة الصداقة بينهما علي مدي سنوات طويلة.


وكان خالد صالح قد وافته المنية، عن عمر يناهز 50 عاما، إثر تدهور حالته الصحية بعد خضوعه لجراحة قلب مفتوح بمركز الدكتور مجدي يعقوب بمحافظة أسوان.