إدوارد هيث (١٩١٦ ـ ٢٠٠٥)

26/10/2016 - 10:30:42

  إدوارد هيث إدوارد هيث

عمل إدوارد هيث بعد تقاعده مستشارا دوليا لشركات تسعى للاستثمار فى الصين. وفى الفترة بين تقاعده ووفاته كرس هيث وقته لليخوت، وللموسيقى الكلاسيكية التى كان مغرما بها، إذ قاد «اوركسترا لندن الفلهرموني»، و«اوركسترا ليفربول الفلهرموني»،


هو إدوارد ريتشارد جورج هيث سياسى بريطانى وزعيم حزب المحافظين.


ولد إدوارد هيث فى ٩ يوليو ١٩١٦، فى مدينة برودسيترز، بمقاطعة كنت، وكان أبوه يعمل نجارًا وكان إدوارد هيث الابن الأكبر لأسرته وله أخ واحد. وهو لم يتزوج، وقد تلقى تعليمه فى مدرسة تشاتهام هاوس الحكومية وتخرج فى جامعة أكسفورد وخلال دراسته انتخب رئيسًا لاتحاد المحافظين فى الجامعة عام ١٩٣٩.


- خلال الحرب العالمية الثانية (١٩٣٩ ـ ١٩٤٥) خدم هيث فى سلاح المدفعية الملكية وشارك فى العمليات العسكرية التى جرت فى فرنسا وبلجيكا وهولندا وألمانيا، وتدرج فى الرتب حتى وصل إلى رتبة مقدّم.


- عمل فى وزارة الطيران المدنى من ١٩٤٦ وحتى ١٩٤٧. وشغل منصب رئيس تحرير Church Times، من يناير ١٩٤٨ وحتى أكتوبر ١٩٤٩.


- عام ١٩٥٠ انتخب عضوًا فى مجلس العموم البريطانى ممثلًا لحزب المحافظين. وشغل مناصب مهمة فى حكومات المحافظين من عام ١٩٥١ حتى عام ١٩٥٥. وفى عام ١٩٥٥ أصبح رئيس أمانة التصويت لحزب المحافظين.


- فى أكتوبر ١٩٥٩، شغل منصب وزير العمل فى حكومة هارولد ماكميلان.


- فى الفترة ما بين عام (١٩٦٠ ـ ١٩٦٣) كان هيث المسئول عن مكتب الشئون الخارجية البريطانية.


- فى أكتوبر ١٩٦٣، عُين وزير دولة للصناعة والتجارة والتنمية الإقليمية ورئيسًا للجنة التجارة.


- فى يوليو ١٩٦٥، أصبح هيث أول زعيم لحزب المحافظين، ينتخبه أعضاء الهيئة البرلمانية بالإجماع. وأعقب ذلك هزيمته فى الانتخابات القومية التى جرت فى مارس ١٩٦٦.


- فى يونيه ١٩٧٠، أصبح رئيسًا للوزراء بعد تغلبه على زعيم حزب العمال هارولد ويلسون.


- وفى ١٩٧٢ ـ ١٩٧٣حقق نجاحًا سياسيًا لبريطانيا بانضمامها إلى دول السوق الأوربية المشتركة.


- فى ٢٨ فبراير ١٩٧٤، دعا هيث لإجراء انتخابات برلمانية ـ بيد أن حزب المحافظين خسر الانتخابات لصالح حزب العمال.


وعندما استعاد المحافظون السلطة فى [١٩٧٩] بزعامة مارجريت تاتشر ظل هيث عضوًا بمجلس العموم، ولكنه رفض الانضمام للوزارة، وسعى هيث لجعل بريطانيا تندمج فى نشاط السوق الأوربية، ودعا لانتهاج سياسات جديدة لتقليل البطالة. وحصل إدوارد هيث على لقب فارس عام ١٩٩٢.


عمل إدوارد هيث بعد تقاعده مستشارا دوليا لشركات تسعى للاستثمار فى الصين. وفى الفترة بين تقاعده ووفاته كرس هيث وقته لليخوت، وللموسيقى الكلاسيكية التى كان مغرما بها، إذ قاد «اوركسترا لندن الفلهرموني»، و«اوركسترا ليفربول الفلهرموني»، كما ألف ٣ كتب غير سياسية فى اليخوت والموسيقى والرحلات، أما مذكرات حياته فقد أصدرها تحت عنوان «مسار حياتي»، واستغرق فى تأليفها ١٤ عاما. ومن أشهر مقولات إدوارد هيث “لو أن رجالات السياسة كانوا يعيشون على مديح الآخرين وشكرهم لهم لكانوا جميعا اعتزلوها وطرقوا أبوابا أخرى للعيش”