برتراند راسل

26/10/2016 - 10:27:33

  برتراند راسل برتراند راسل

برتراند أرثر ويليام راسل منطقي وفيلسوف وعالم رياضيات وكاتب كبير غزير الإنتاج وداعية سلام وتآخ بين البشر.. من أهم مفكري القرن العشرين. كات له مواقف مشهورة ضد الحروب والاستعمار والعنصرية والقهر.


دخل السجن مرتين، مرة بسبب معارضته للحرب العالمية الأولى ودعوته للسلام (١٩١٨)، ومرة وهو عنده تسعون سنة بسبب معارضته لإنتاج القنابل الذرية (١٩٦١). أخد جائزة نوبل في الأدب سنة ١٩٥٠ على كتاباته المتنوعة وانتصاره للسلام والحرية الفكرية.


في سنة ١٩٦٣ أسس منظمة برتراند راسل للسلام وانضم له ووقف معه الفيلسوف الفرنساوي، جان بول سارتر، في إدانته لسياسة أمريكا في حرب فيتنام.


ولد برتراند راسل في ويلز في عائلة ارستقراطية فيها لوردات وبارونات وورث عن جده لقبه النبيل “إيرل” - Earl -. راسل بدأ تعليمه بطريقة فردية عن طريق مدرسين خصوصيين في بيت جدته وجده “لورد جون راسل”، بعد ما توفى أبوه وأمه وماكانش له اتصالات كتيرة بعيال تانيين غير أخوه “فرانك” اللي كان عايش معاه. في فترة العزلة دي.


أفكار راسل ابتدت تتشكل وبدأ يهتم بالمعرفة وتحصيل العلوم والتفكير في موضوع الدين، وبقى متمردا وشكاكا في كل حاجة وما يقتنعش بكل حاجة زي ماهي وزي الناس ما بتؤمن بيها من غير تفكير ومن غير ما يقدروا يثبتوها.


في سنة ١٨٩٠ دخل راسل كلية ترينتي كوليج “Trinity College” في كمبردج، وأظهر ذكاءه وتفوقه وقدراته التفكيرية العالية بالنسبة لكل الطلاب اللي معاه، وأخد جوائز تفوق في علم الرياضيات.. وفي سنة ١٨٩٣ بعد ما خلص دراسة الرياضيات اتحول لدراسة الفلسفة اللي برضه نجح واتفوق فيها وأخد شهادة في علم الأخلاق سنة ١٨٩٤. وفي نفس السنة تزوج أمريكية ضد رغبة عائلته وأخد بعضه وراح أمريكا وبقى يحاضر هناك في علم الرياضيات (الهندسة اللاإقليدية)، وبعد سنتين سافر إلى ألمانيا ليدرس علم الاقتصاد، وهناك تعرف على الماركسية عن طريق أتباع الحزب الاشتراكي الديمقراطي وبعدها رجع إلى إنجلترا وبقى محاضر أول في مدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية “ Lodon School of Economics and Political Science “.


نشاطه التأليفى والفلسفى


جائزة نوبل وحملته ضد السلاح النووى


برتراند راسل اشتهر جدًا وبقى يطلع في برامج راديو البى بى سى يناقش مواضيع فكرية وأخد جوائز تقديرية توجت سنة ١٩٥٠ بجائزة نوبل فى الأدب على أعماله الكتابية الكبيرة ونشاطه في مجال السلم العالمى ودعوته للحرية وعدائه لقهر الشعوب والناس وفرض المعتقدات عليهم.


في سنة ١٩٥٤ لما أمريكا عملت تجربة لقنبلة هيدروجينية فى جزيرة بيكينى فى المحيط الهادى، وجه راسل نداء مشهورا للعالم في راديو البي بي سي، أدان فيه بقوة تجارب القنابل الهيدروجينية، وانضم له العالم الكبير البرت اينشتين وجمعوا العلماء والمفكرين من أنحاء العالم وعملوا مؤتمر ترأسه راسل في بوجواش سنة ١٩٥٧ أدانوا فيه التجارب النووية.. وفي سنة ١٩٥٨ إترأس راسل حملة نزع السلاح النووي من العالم.


في سنة ١٩٦١ وراسل عنده تسعون سنة قبض عليه هو ومراته واتحكم عليهما شهرين سجنا.. لكن الحكم اتخفف لسجن سبعة أيام لظروف راسل الصحية وكبر سنه.. والقضية كان سببها أنهم عملوا عصيان مدني عشان يحتجوا على التجارب النووية وجمعوا مؤيدين وقعدوا في الشارع وسدوا الطريق.