قصائد من مصر

23/10/2016 - 2:13:14

خينجا أوكويمبا خينجا أوكويمبا

خينجا أوكويمبا

شاعر وصحفي كيني من أكثر الشعراء من حيث غزارة إنتاجه، له ديوان شعري بعنوان "ابتسامات شجية وقصائد أُخرى" يستدعي ذكريات زيارته لمصر.
1- صوتٌ وضوء
هناك، بين خضراء المروج تلك، يا نفرتيتي
مصرية كنتِ
شغلتِ أذهان العلماء
عزفتُ على آلة العود، منتظرا بنت النيل
عجبا! لم يكُ ذاك سوى بلبلٍ قادمٍ فحسب.
2 – صوت وضوء
رأيتُ جمالها الفضي المتلألئ
على صدرها
ضاحكا يقهقه
أيها العبقري البابلي
لعنتي عليك
إذ أرسلتَ سحائبَ الدُخَان
بلغتها نطقتْ
وبأُخرى تحدثتُ
سوى الهيروغليفية!
خذني للوحي في الجيزة،
قلتُ له،
عساني أتعلم ترنيمة جديدة
3 - مجد مصر العتيق
جاءوا بالطبول
كي يهزوا الأرض، كي
يعزفوا نغما صاخبا، كي
يضفوا على الماضي المجيد خيالا
آه أيتها المصرية ذات المجد العتيق
نيلك الأسطوري يبدي تدفقه الطليق
كانوا حشودا بالمساواة تنادي
على منحنى التاريخ
وضعوا أياديهم
وتدفقوا تدفقوا قُدُما، فيما وراء الشتاء
فيما وراء الصيف، كي يبرعوا
آه أيتها المصرية ذات المجد العتيق
نيلك الأسطوري يبدي تدفقه الطليق
آثارُها العتيقة في روعة تنتصب
وأطيافُ أسلافِها تَعِنْ،
بكؤوس نبيذ الشوكران
آهِ أيتها المصرية، ذات المجد العتيق
نيلك الأسطوري يبدي تدفقه الطليق
دقي على الطبول، للشجعان
للأبطالِ للجسورات
وهؤلاء الذي قسرا
في المرمر البارد رقدوا
صامتين
آهٍ أيتها المصرية، ذات المجد العتيق
نيلك الأسطوري يبدي تدفقه الطليق