ترنيمة للنيل

23/10/2016 - 2:10:17

لوحة النيل ( زيت على قماش ) للفنان اليونانى جيورج روسيدى لوحة النيل ( زيت على قماش ) للفنان اليونانى جيورج روسيدى " المولود بالقاهرة 1948 "

شاعر مجهول

بدوتَ في هذي الأراضي
في سلام تجيء، تهب الحياةَ لمصر
إيهِ آمون، يا من يقود الليلَ نحو النهار
فيبهجُ القلب!
تنبثق حدائقُ أبدعها رع.
تهب الحياةَ لكل الحيوانات
دونما توقفٍ تروي الأراضي
تُنّزِلُ الغيثَ
مُنعما بالطعام، مُنعما بالذرة
كلَّ البيوت تنيرها، والدروب
***
تَمُدُنا بالطعام! ربَّ التدابير
خالق كلِّ جمال
ربَّ الرعب والأفراح المنتقاة
كلها فيك تجتمع
يُخرجُ الحشائشَ للثيران
ويمنحُ القرابين لكلِّ إله.
***
يَمُدُنا بالبخور
ربٌّ في الإقليمين،
يملأ الصوامعَ، يُثري المستودعات،
وعلى الفقراء يحنو
***
يحقق كلَّ رغبةٍ
لا يُنهِكُه هذا.
مشيئته يجعلها درعا
هو ليس صَنما من مرمر،
أو صورة تَحمِلُ تاجين،
ما من أحدٍ يراه
ما له من خادمٍ ولا قرابين
ليس ثمةَ من يعبده في حَرَم
ليس معلوما مكانُه
وما عُثِرَ له على ضريحٍ ذي صورٍ ملونة
***
يُقبَلُ الفيضان فتتبعه البهجة
فتهلِّلُ القلوب:
التمسايح وأطفال نيث Neith
حتى دائرة الآلهة التي تُعبد معك.
أليس يروي الحقولَ ماؤها؟
يغمر الناسَ بهجة
يسقي واحدا لينتج آخر
ليس ثمة من يعملُ معه،
ينتجُ الغذاء دون عون نيث.
يُبهجُ الفانين
يَبُثُّ النور بمقدمه للظلمة:
في مراعي خرافِه
ما الذي لم يجلبه ماؤه إلى الحياة.
يُعنى بكادحيه.
يصنع المساء والظهيرة
هو بتاح المطلق ...
يخلق كلَّ شيء هناك،
كلَّ الكتابات، والكلمات المقدسة،
كلَّ الأدوات في الشَمَال
***
فيضان النيل والقرابين لك،
تُنحَرُ الثيرانُ لك،
ومهرجاناتٌ تُقام لك،
والطيور تُنحرُ لك،
تُصاد الدوابُ لك،
نيرانُ القرابينُ تُقادُ لك
تُقدَّمُ القرابين لكل رب،
لأنهم صُنِعوا على النيل.
يصعدُ البخورُ للسماء
تُحرقُ الثيران والطيور،
يحفرُ النيلُ قنواتٍ لنفسه في طيبة
اسمه ليس معروفا في السماء
هو لا يُبينُ أشكاله
كلُّ التصاوير باطلة!
***
تمجده الناسُ ودائرةُ الآلهة
تُدهَشُ الآلهة الشريرة
ابنه ربُّ الأرباب
لأنه يضيء مصر كلَّها.
لتظلَّ مُشرقا، لتظلَّ مشرقا، أيها النيلُ لتظلَّ مُشرقا
واهبا الحياةَ للناسِ بمنحهم الثيران:
واهبا الحياةَ للثيران بمنحها المروج
لتظلَّ مُشرقا بعظمةٍ، أيها النيل.
http://www.poetryatlas.com/poetry/poem/4453/hymn-to-the-nile.html