فك الماكينات ونقلها إلى «الروبيكى» يحتاج ١٨ شهرا «المصور» تكشف تضليل «الصناعة» فى هدم المدابغ

19/10/2016 - 11:09:40

تقرير: محمد السويدى

علمت «المصور» من خلال مصادر لها بغرفة دباغة الجلود، باتحاد الصناعات، أن ما تردد بشأن هدم ١١ ألف مدبغة بسور مجرى العيون، بمنطقة مصر القديمة، ونقلها إلى منطقة الروبيكى بمدينة بدر فى القاهرة الجديدة، لا أساس له من الصحة، بينما المؤكد أن عملية الهدم وفك الماكينات ستستغرق نحو ١٨ شهرا على الأقل.


يأتى هذا فى الوقت الذى لم تتمكن فيه هيئة التنمية الصناعية بالتعاون مع محافظة القاهرة من هدم سوى ١٨ مدبغة فقط، فى حين أن هدم المدبغة الواحدة يستغرق مدة لا تقل عن ٣ أشهر، بخلاف مصانع الغرة والجيلاتين المقرر هدمها هى الأخرى.


«المصور» علمت أيضا أن وزارة الصناعة لم تقم حتى الآن بتجهيز منطقة الروبيكى المزمع نقل المدابغ إليها، حيث تحتاج المنطقة إلى مساحات خرسانية صخمة، كما تتطلب إنشاء شبكة خاصة للصرف الصحىى والمرافق العامة.


المصادر ذاتها - فى سياق حديثها - انتقدت ما وصفته بـ»ادعاءات» المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، بانتهاء المرحلة الاولى لمدينة الجلود الجديدة بالروبيكى، ووصفه لها بالإنجاز الكبير الذى جاء بعد ١٣ سنة، وطالبته بالكشف عن العدد الحقيقى للعنابر التى تم الانتهاء من تشييدها وتوصيل المرافق لها داخل مجمع الروبيكى للجلود، والتى يصل عددها إلى ٩٠٠ عنبر من أصل ١١٠٠ عنبر، فى الوقت الذى لم تنته فيه الوزارة سوى من تجهيز عشرات العنابر فقط، وهو ما يؤكد أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الشفافية من جهة وزارة الصناعة، لعرض الموقف على رئيس الحكومة، ورئيس الجمهورية، خاصة أنه كان من المقرر له افتتاح مجمع الروبيكى الجديد فى ٣٠ يونيو الماضى، وهو ما لم يحدث.


المصادر انتقدت كذلك إعلان وزارة الصناعة عن عدد من المشاريع اللوجيستية داخل الروبيكى قبل انتهائها من المهمة الأصلية، وهى بناء ألف مدبغة جديدة وتوصيل المرافق لها، ومن بين هذه المشروعات إنشاء عدد من المحلات التجارية والخدمية، إلى جانب تفقد الموقع المقترح لإنشاء مبنى الخدمات الإدارية والبنوك والمعارض بالمدينة.