بعد رحيل عميد ملوك العالم دون جوان على عرش تايلاند

19/10/2016 - 10:36:22

تقرير: إيمان عبدالله

اكتست تايلاند باللونين الأبيض والأسود لونى الحداد حزناً علي وفاة الملك بوميبول ادولياديج (٨٨ عاماً) أطول ملوك العالم تربعاً علي العرش. سبعون عاما قضاها ادولياديج ملكاً لتايلاند تحيطه هالة من القدسية والاحترام، يجله مواطنوه رمزاً لوحدة بلادهم واستقرارها وعموداً محورياً في الحفاظ علي توازن السلطة في دولة عصفت بها الاضطرابات السياسية والانقلابات العسكرية. بوفاة ادولياديج، تدخل تايلاند حالة من الغموض لوصول نجله ولي العهد الأمير ماها فاشيرا لونج كورن، ملكاً جديداً علي عرش البلاد لتكون أولي قراراته مثيرة للجدل كشخصه، وهي تأجيل تنصيبه رغم حصوله علي لقب ولي العهد قبل نصف قرن.


تتجه كل الأنظار في تايلاند صوب ولي العهد الأمير ماها فاشيرا لونج كورن (٦٤ عاماً) الذي تم استدعائه من ألمانيا قبل وفاة والده بيوم واحد بعدما تدهورت صحة الملك الراحل بشكل كبير.


أولي مهام الملك الجديد كانت غسل جثمان والده وذلك ضمن المرحلة الاولى من سلسلة مراسم تستمر لعدة أشهر تخص أعضاء الأسرة المالكة وتنتهي بحرق الجثمان. وتثير شخصية فاشيرا لونج كورن الكثير من الانتقادات غير المعلنة داخل تايلاند بسبب سلوكياته غير المنضبطة وقسوته مع زوجاته وأبنائه وكذلك مغامراته النسائية الفاضحة حتي أن والدته الملكة سيكريت أطلقت عليه لقب “دون جوان”. ويمنح القانون التايلاندي الحصانة لكافة أفراد العائلة المالكة ويجرم بالحبس أي تطاول يمس أي فرد فيها. لذا فإن الشائعات والأقاويل عن هفوات فاشيرا لونج كورن وزلاته الكثيرة مادة متداولة سراً بين المواطنين بفضل تسريبات ويكيليكس.


ولد ماها فاشيرا لونج كورن في قصر دوسيت الملكي ببانكوك في عام ١٩٥٢ وهو الوريث الوحيد لعرش البلاد حيث إن شقيقاته لا يحق لهن وراثة العرش وفقاً لدستور البلاد. قضي فاشيرا لونج كورن معظم سنوات دراسته في أوربا وأستراليا حيث تخرج من الكلية الملكية بكانبرا، كما تلقي دورات تدريبية علي الطيران في الولايات المتحدة ليحصل علي إجازة طيار مقاتل وقائد طائرات هيلكوبتر. شارك وريث العرش فعلياً في العمليات العسكرية التي قادها الجيش ضد تمرد الحزب الشيوعي في تايلاند خلال التسعينيات في شمالي وشرق البلاد. في عام ١٩٧٢ عندما بلغ العشرين من عمره أعلن والده اختياره ولياً للعهد. ويحمل ماها فاشيرا (الونج كورن عدة رتب عسكرية فهو جنرال في الجيش الملكي وأدميرال في البحرية التايلندية ومارشال في القوات الملكية الجوية إلا أن دوره العسكري تراجع كثيراً في السنوات الأخيرة وأصبح شرفياً. في عام ٢٠٠٧ أنابه الملك الراحل لافتتاح دورة الألعاب بجنوب شرق آسيا والتي أقيمت في بانكوك.


يوصم فاشيرا لونج كورن بتعدد علاقاته النسائية وكذلك زيجاته الفاشلة ويحكي عنه أنه تزوج زوجته الثانية بعدما أنجب منها خمسة أبناء. كما أنه طلق زوجته الثالثة في عام ٢٠١٤ بعد إلقاء القبض علي بعض أقاربها بتهم الابتزاز والفساد وقام بتجريدها من ألقابها الملكية بل إن قسوته طالت بعض أبنائه الذين نفاهم خارج البلاد، ومن هفواته تعيينه كلبه المدلل “فو فو” مارشالاً في القوات الجوية واصطحابه معه في حفل استقبال أقيم علي شرفه من قبل السفير الأمريكي في تايلاند رالف بويس. أحدث فيديو سرب لفاشيرا لونج كورن التقط له هذا العام ظهر يقدم فيه يؤدي التحية العسكرية للأمن في مطار ميونخ بجواره صديقته مرتديا ملابس غير لائقة تكشف عن رسومات التاتو علي ظهره. كل هذه التصرفات غير المسئولة جعلت من ولي العهد شخصية مكروهة مخالفة تماماً لوالده الوقور الذي كان يحظي بشعبية جارفة حتي إن معظم التايلنديين كانوا يعتبرونه شبه إله، ورغم السلطات الدستورية المحدودة التي يتمتع بها الملك في تايلاند إلا أن ادولياديج كان يتميز بالمهارة الدبلوماسية التي جعلته يتعامل مع الأزمات السياسية العنيفة التي عاصرها بحنكة ليترك بلاده أفضل كثيراً مما كانت عليه عند توليه العرش. وحزناً علي رحيله أعلن الجنرال برايوت اوتشا تشو رئيس الوزراء أن الحداد سيستمر لمدة عام كامل ليتسابق المواطنون علي شراء الملابس السوداء.


ويرث فاشيرا لونج كورن دولة صناعية مزدهرة يسكنها ٦٤ مليون نسمة تحقق عائداً كبيراً من صادرات الصناعة وعوائد السياحة يصل إلي أكثر من ٤٠٠ مليار دولار سنويا لكنها تفتقر الاستقرار السياسي منذ سنوات، الحكومة العسكرية التي تتولي السلطة في البلاد منذ الانقلاب الأخير عام ٢٠١٤ ضد رئيسة الوزراء ينجلك شيناوترا تساورها المخاوف والشكوك من وريث الملك بسبب صداقته مع ثاكسين شيناوترا رئيس الوزراء الأسبق وملياردير الاتصالات الذي وقع ضده انقلاب عسكري في عام ٢٠٠٦ .


ويعتقد بعض السياسيين أن سيطرة العسكريين علي السلطة خلال العقد الأخير كانت تستهدف في الأساس تأمين عملية الانتقال بعد رحيل الملك بسبب الروابط الوثيقة بين المؤسسة العسكرية والقصر الملكي.


ولايزال شيناوترا من منفاه بدبي يواصل التأثير علي سياسات بلاده ومعارضة الحكم العسكري حيث يتولي تمويل جماعة القمصان الحمراء وهي جماعة مسلحة تمارس نشاطها ضد الحكومة الحالية. لذا فإن الجنرالات الذين يتولون مقاليد السلطة قرروا أن يضعوا فاشيرا لونج كورن تحت أعينهم ويدعمونه من خلال حملة علاقات عامة قوية لتحسين صورته بدلاً من أن يتركوه فريسة للتأثير من منافس سياسي وزعيم في المنفي حتى انهم اعلنوا أنه لن يتمكن من تولى منصبه رسميا قبل نهاية عام الحداد.


وتبقي الصورة ضبابية حول طريقة انتقال السلطة بعد وفاة ادولياديج يرجح بعض السياسيين أنه سيكون انتقالاً عصيباً ولن يكون انتقالاً سلمياً سلساً نحو نظام الملكية الدستورية الديمقراطية في تايلاند.


برحيل بوميبول ادولياديج سينتقل لقب أطول الملوك تربعاً علي العرش إلي الملكة اليزابيث التي قضت في الحكم ٦٤ عاماً لتصبح عميدة ملوك العالم يليها ملك بروناي حسن بلقبه ٤٩ عاماً ثم السلطان قابوس بن سعيد ٤٦ عاماً.


 



آخر الأخبار