كبري دماغك

02/10/2014 - 10:12:47

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

كتب – عادل عزب

أضحكتني فتوى نائب رئيس الدعوة السلفية في مصر ياسر برهامي في رده على سؤال وصله على موقع "أنا السلفي"  بأنه يجوز للطفل احتضان الألعاب الخاصة به أثناء فترة النوم طالما أنه يرميها ويضعها على الأرض من آن لآخر، بينما لا يجوز تعليق صور"بطوط" و"ميكي"  في غرف نوم الأطفال استنادا إلى الحديث الشريف "الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صورة!"


كالعادة أثارت الفتوى العديد من ردود الأفعال المستغربة والرافضة، حيث أكد عضو مجمع البحوث الإسلامية محمد الشحات الجندي، أن تحريم تعليق الصور الكرتونية كلام غير صحيح لأنها مجرد صور فوتوغرافية ليس لها ظل، مشيرا إلى أن الصور التي تمنع من دخول الملائكة البيت هي الصور المجسدة التي لها ظل، ومؤكداً أن الصور الكرتونية تدخل السرور والبهجة على الأطفال وهذا لا إثم فيه.  وفى السياق ذاته، قال الشيخ عيد يوسف، أمين عام الفتوى بالجامع الأزهر: إن من يقول بأن الصور الكرتونية أو الصور الفوتوغرافية تمنع دخول الملائكة البيت مستدلين بقول الرسول صلى الله عليه وسلم"الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صورة"  فهو آخذ بظاهر النص، والعلماء أجمعوا على أن المقصود من الصور في الحديث الشريف التماثيل وليست الصور المرسومة بالقلم أو المعكوسة بالكاميرا، وأن الصور التي تمنع دخول الملائكة فى البيت هي الصور التي فيها إثارة للغرائز وللشهوات فقط !


بصراحة لا أعرف لماذا يصر الحاج برهامي أن يضع نفسه في مواقف باااااااااااااايخة بهذه الفتاوى العجيبة، ربما لو كان حضرته قد أفتى بتحريم وضع صور"عصابة القناع الأسود" باعتبارهم مجرمين أو "عم دهب" باعتبار أن الذهب محرم على الرجال لبدا الأمر أكثر عقلانية، لكن ميكي وبطوط  !! لأ مالكش حق !


عموما المعلم بيسلم عليك وبيقولك ماتفتيش تاني !


تابعت بكل الفخر والاعتزاز والتقدير حفل افتتاح مسابقة اختيار ملكة جمال مصر الذى احتضنه محكى القلعة والذي أقيم هذا العام تحت شعار"جمالك يا مصر.. ميس إيجبت2014"، وبصراحة قد آن لهذا الشعب أن يفرح هم وأن يسعد بعد غم، بعد أن عادت إليه مسابقة ملكة الجمال بعد توقف ثلاثة أعوام.


والعبد لله لم يزعجه على الإطلاق أن تقام مثل هذه المسابقة التي يدعي القائمون عليها أنها تهدف إلى تنشيط الجانب السياحي وإبراز الجانب الحضاري والثقافي للفتاة المصرية، ولم يكن ينتوي أن يعلق على هذا الحدث التاريخي، لكن السؤال الذي طرأ زهني هل هذا هو مستوى الجمال المصري الفعلى عندنا؟


بصراحة حاجة تحزن.. الابتسامة اليتيمة التي ارتسمت على شفتيه كانت لسبب واحد فقط وهو أن من كان يقدم حفل ملكات الجمال هو مذيع المطبخ الأمور شريف مدكور!!


تقول الموسوعة الحرة ويكيبيديا الشهيرة في التعريف به إن اسمه علاء أحمد سيف الإسلام عبد الفتاح حمد، واسم الشهرة علاء عبد الفتاح، من مواليد 18نوفمبر 1981، وأنه مدون وناشط حقوقي مصري، ومؤسس مدونة» منال وعلاء «بالاشتراك مع زوجته المدونة منال حسن، وإنه ابن الناشطين السياسيين المصريين الراحل أحمد سيف الإسلام، المحامي والحقوقي المصري والمدير التنفيذي لمركز هشام مبارك للقانون، والدكتورة ليلى سويف أستاذة الرياضيات بكلية علوم جامعة القاهرة.


وتضيف الموسوعة أيضا أنه متزوج من المدوَّنة منال بهي الدين حسن، وأن لديه طفلاً ولد أثناء وجوده في سجن طرَّة معتقلا ومتهما على خلفية أحداث ماسبيرو، وقد أطلق عليه اسم  خالد، تيمنا بخالد سعيد الشخصية المصرية الشهيرة التي كان لها دور كبير في ثورة يناير وبس !!


وهذا يعني بكل بساطة إن بسلامته لا شغلة ولا مشغلة –عوطلي يعني-  اللهم إلا التحريض على إثارة الشغب وسب كل من ينتمي إلى الشرطة أو الجيش أو القضاء كما حدث مؤخراً في قلب نقابة الصحفيين التي استضافته بترتيب من بعض العواطلية أمثاله باعتباره واحداً من أكبر نحانيح الثورة!


العبد لله قرأ منذ أيام خبراً عن ترشيح هذا النحنوح لجائزة ساخاروف، لكنني لا أعرف بالضبط هل هناك ارتباط ما بين "ساخاروف" و"سي خروف" ؟