خبراء الأبيض : الزمالك قادر على رد الاعتبار بشروط

19/10/2016 - 9:37:43

تحقيق: محمد القاضى

جاءت الخسارة غير المتوقعه التى تلقاها الفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك أمام نادى صن داونز الجنوب إفريقي لتفتح الباب أمام الحديث حول احتمالية قدرة الزمالك على التعويض فى لقاء الإياب على ملعب ستاد الجيش فى برج العرب بمحافظة الإسكندرية، خصوصاً أن الزمالك خسر بثلاثية نظيفة، وأصبح الخيار الوحيد أمامه تحقيق الفوز بأربعة أهداف نظيفة، للحصول على اللقب الإفريقي الغائب عن ميت عقبة منذ أكثر من ١٤ عاماً، لذلك حرصت «المصور» على التحدث مع خبراء كرة القدم من نجوم القلعة البيضاء القدامى، لمعرفة رأيهم فيما حدث فى جنوب إفريقيا وتوقعاتهم لمباراة العودة فى الإسكندرية.


“ البرنس “ أشرف قاسم كابتن الزمالك الأسبق يرى أن فرصة الزمالك لم تتلاش فى إمكانية تحقيق الفوز ، ولكنها تضاءلت فقط، حيث أن فرصة كل فريق فى تحقيق الكأس كانت قبل المباراة الأولى ٥٠٪ فى مقابل ٥٠٪، أما الأن فأصبحت ٢٠٪ للزمالك، فى مقابل ٨٠٪ لصالح فريق صن داونز الجنوب إفريقي.


وأضاف أنه يجب على اللاعبين التمسك بالأمل، والقتال في مباراة العودة، حيث أن الهزيمة بشرف شئ مهم إذا وقعت، كما أن كرة القدم بها إستئناءات، وقد حدث مع الزمالك أكثر من مرة أن يؤدي مباريات إستثنائية، ومن الوارد أن يحدث ذلك في مباراة العودة، ومن الضرورى على جميع الموجودين فى المنظومة الكروية الوقوف خلف الفريق فى الفترة المقبلة في اخر محاولة أمامه للحصول على اللقب.


فى المقابل وجه عادل المأمور مدرب حراس مرمى الزمالك الأسبق إنتقاداً واضحاً لأداء أحمد الشناوى حارس المرمي ، حيث أنه وقع في أخطاء كثيرة جدا أثناء المباراة من تحركات وتمركز داخل منطقة الجزاء، وهو المسئول عن هدفين من الثلاثة التي تلقتها شباكه.


وأشار المأمور أن الكرة التي سقطت من فوق الشناوي داخل مرماه لا تدخل في ”عيل صغير”، ولا في أي حارس مبتدئ، فكيف تدخل هذه الكرة في حارس مصنف بحارس مصر الأول؟، موضحاً أن مصر بها مشكلة كبيرة في مركز حراسة المرمي بشكل عام، فجميع الحراس الذين إنضموا إلى المنتخب الوطنى في الفترة الأخيرة لديهم أخطاء فادحة في مباريات فرقهم فى بطولة الدوري


وأوضح أن الجهاز الفنى عليه فى الوقت الراهن تأهيل محمود جنش الحارس البديل ليكون جاهزا من الناحية الذهنية، لضمان تحقيق نتيجة إيجابيه أمام صن داونز.


أما طارق يحيي المدير الفنى لنادى الشرقية يرى انه من الضرورى معالجة أخطاء المباراة الأولى، من خلال تحديد أسباب الخسارة، والتى يأتى فى مقدمتها التشكيل الخاطئ الذي بدأ به مؤمن سليمان المدير الفنى لأنه لعب بتشكيل هجومي على حساب خط الدفاع، وهو ما منح صن داونز فرصة السيطرة على وسط الملعب، حيث لا يؤدي محمود عبد الرازق شيكابالا، وأيمن حفني، والنيجيري ستانلي، أي أدوار دفاعية، وعدم مساندة طارق حامد، وإبراهيم صلاح، لاعبي الإرتكاز، بجانب التوظيف السيئ للاعبين داخل الملعب، فقد دفع سليمان بالنيجيري معروف يوسف في مركز الظهير الأيسر، وهو لم يسبق أن شغله من قبل في أي مباراة رسمية أو ودية.


وأوضح أن تغيير مراكز اللاعبين خطأ كبير يتحمله المدير الفني، وكان ينبغي عليه أن يجرب هذا التشكيل في مباراة الزمالك أمام النصر للتعدين فى الدوري ، لذلك أصبح أمام مؤمن سليمان علاج لاعبيه من حالة الإرهاق الذى أثر كثيرا عليهم، لاسيما وأن ثمانية من المشاركين في المباراة، كانوا ضمن بعثة المنتخب المصري في الكونغو، ومنهم أحمد الشناوي، وإسلام جمال، وعلي جبر، وباسم مرسي، وطارق حامد، وكلهم شاركوا في مباراة الكونغو، بجانب أحمد دويدار، وإبراهيم صلاح، ومصطفى فتحي.


على الجانب الأخر قال جمال عبد الحميد هداف الزمالك الاسبق، أصبح من الضرورى امام الجهاز الفنى للفريق الأبيض إحترام ذكاء مدرب صن داونز الجنوب إفريقي، والذى اعطى شيكابالا فى وسائل الاعلام المختلفة فى جنوب إفريقيا وهماً كبيراً، مما أجبر مؤمن سليمان على الدفع بشيكابالا من بداية المباراة، وهو الامر الذى كلف الفريق تشكيل غير صحيح من بداية المباراة، لذلك لابد ان يتم الابقاء على شيكا ضمن دكة البدلاء، والإعتماد على لاعبين صغار فى السن قادرين على مجارة سرعة لاعبو صن داونز المرتفعة لياقتهم البدنية.


واضاف أن الازمة الكبرى تتحدد فى تجهيز اللاعبين من الناحية النفسية بشكل جيد، حيث ان الخوف من إنخفاض الروح المعنوية للاعبين، والإنكسار أمام القدرة على التعويض فى المباراة الثانية هى العقبة الاساسية، فمن السهل جداً أمام اللاعبين التعويض فى سيناريو مكرر من بطولة ١٩٨٤، امام نادى جيت بطل الجزائر عندما خسرنا خارج ملعبنا بثاثة اهداف، ونجحنا فى التعويض فى القاهرة، وحصلنا على الكأس الافريقية.


أما أحمد عبد الحليم مدير قطاع الناشئين بنادى الزمالك فيقول أن أول شئ يقوم به مؤمن سليمان البدء برمزى خالد كظهير ايسر، بدلاً من معروف يوسف، حيث أنه لابد من الإستفادة من جهود معروف فى خط الوسط، لانه من اللاعبين القلائل القادرين على تحويل المسار فى أى وقت، حيث انه سيكون فى وسط الملعب بجانب طارق حامد وإبراهيم صلاح لغلق منطقة المناورات من البداية، أى أنه يجب أن المباراة بالتشكيل الذي أنهى به لقاء الذهاب.


وأضاف أن فريق صن داونز يلعب بإجادة على الأرض، ويجيد التمريرات الأرضية القصيرة، لذلك على الزمالك أن يلعب بثلاثة لاعبين في وسط الملعب، لأن تسجيل هدف في مباراة العودة يعني نهاية كل أمل .


فيما يرى أيمن يونس نجم الزمالك الاسبق إذا كان الزمالك يعاني من نقص في الجبهة اليسرى، يجب أن يلعب مؤمن سليمان بأحمد دويدار إلى جانب علي جبر، ويتحرك إسلام جمال للمشاركة في مركز الظهير الأيسر، كما يجب أن يلعب الزمالك بثلاثة لاعبين في وسط الملعب لإغلاق المساحات، أمام لاعبو صن داونز، ومما لا شك فيه أن خوض مباراة النهائي الإفريقي بدون وجود ظهيري جنب أمر مرعب، لكن هذا لا يبعد عن الجهاز الفنى المسؤولية فى الإختيار الخاطئ.


وأضاف يونس أن لاعبو الزمالك أمامهم فرصة تاريخية كبرى فى تعديل أوضاعهم حيث أن وجود ١٤ لاعباً فقط فى معكسر مباراة النهائى، فالزمالك على كل حال من الأحوال يلعب فى ظروف صعبة جداً لن تتكرر مرة أخرى مهما كان المنافس أمامه.