أورام الثــدى .. لها عــلاج

17/10/2016 - 1:56:25

بقلم - د. إيهاب رفعت

الثدي غدة مكونة من مجموعة من القنوات التي تتمدد وتتفرع لتكون الحويصلات التي تنتج اللبن تحت أمرة هرمونات  الحمل،  وبعد انتهاء الرضاعة تضمر هذه الحويصلات وتتراجع في الحجم والعدد..


معظم تكوين الثدي هو من الدهون الناضجة التي يعتمد حجمها علي نسبه الدهون في الجسم.


ومعظم أورام الثدي تنبع من الجزء الغددي سواء القنوات او الحويصلات ونادراً ما تنتج الأورام من الخلايا الدهنية في الثدي.


الأورام الحميدة؛ غالباً تظهر في السن الصغيرة في العقدين الثاني والثالث ويتم اكتشافها إما صدفة عند وصول الورم إلي حجم ملحوظ أو عند ظهور بعض الإفرازات أو الدم من الحلمة، وأورام الثدي الحميدة يسهل استئصالها بالكامل والشفاء التام منها بعملية بسيطة.


أما الكلام عن الغول أو الوحش المسمي سرطان الثدي فله مفردات اخري و نبدأ القصة من البداية ..


السرطان رقم واحد عند السيدات بمعدل عال جداً، واحدة من كل ثمانية سيدات تتعرض لسرطان الثدي، هذا الوحش يقتل ٤٠٠٫٠٠٠ سيدة كل عام وتصاب به مليون سيدة جديدة كل عام، هل آثرنا انتباهك عزيزي القارئ؟ فلنسمع بعض الأخبار الجيدة التي تقول إن الشفاء التام ممكن وبسهولة مع التشخيص المبكر، وإن وسائل التشخيص تقدمت جدا في هذا المجال..


ما هي أسباب حدوث سرطان الثدي؟


- خلل جيني و لذلك العامل الوراثي موجود بوضوح في حالات سرطان الثدي.


-السمنة لأن الخلايا الدهنية تفرز هرمون الإستروجين الذى يمكن  أن يهيج خلايا الثدي.


- تعاطي الهرمونات كحبوب منع الحمل 


- وجود أورام حميدة أو فرط نشاط في الثدي تتحول إلي بؤر سرطانية.


- السيدة التي لم تتزوج أو تنجب تزداد احتمالية إصابتها بسرطان الثدي عن مثيلاتها ممن حملن وأنجبن.


- الرضاعة الطبيعية تحمي الثدي من السرطان.


كيف تعرف السيدة إنها تعاني من سرطان الثدي ؟


الأعراض مختلفة ومتباينة من ورم أو «كلكوعة» ناشفة، نزول دم من الحلمة، انكماش الحلمة وتقرحها في ناحية واحدة، ولكن يجب أن نحاول تشخيص الورم قبل ذلك حتي يسهل العلاج ويتم الشفاء التام إن شاء الله .


خطوات التشخيص تبدأ من أصابع المرأة حيث تنصح السيدات بأن تقوم أثناء الاستحمام بعملية فحص سريعة تتضمن استخدام أصابع اليد مضمومة والبدء من عند الحلمة علي شكل دوائر تتسع تدريجيا لتحسس أي ورم أو تكيس تحت الجلد، وهذا الفحص يتم مرة شهريا ولا يأخذ أكثر من خمس دقائق. 


الفحص باستخدام الآشعة المشهورة باسم الماموجرام، وهي آشعه للثدي تعرضه إلي جرعات منخفضة بغرض اكتشاف أيه أورام أو أكياس في الثدي، وهذا الفحص يتم مرة سنوياً من بعد سن الأربعين و مرة كل سنتين بعد الخامسة والخمسين. (الإشعاع )


استخدام الموجات فوق الصوتية (السونار)  أكثر أماناً من الماموجرام وإن كان أقل في الدقة، ويمكن أخذ عينة من الورم بعد تحديد حجمه ومكانه عن طريق السونار.


أخذ عينة للتشخيص الباثولوجي إما باستخدام الأبرة فقط أو بمساعدة السونار كما أسلفنا .


نأتي للكلام الجديد علي الكل


هل توجد وسيلة للتشخيص المبكر جداً وفي نفس الوقت تكون آمنة ودون التعرض للوخز أو الإشعاع ؟


- أخيراً الإجابة نعم، هناك وسيلة جديدة تم اعتمادها مؤخرا من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA


وهي تقنيه آمنة وسهلة وسريعة وتظهر أي تغير قبل ظهور السرطان بسنوات وهو ما يسمح بالسيطرة علي هذا الخبيث والقضاء عليه بيسر وكفاءة.


تعتمد هذه التقنية علي جهاز يحقن سائل من خلال قنوات الثدي مع عمل مساج خفيف ثم يقوم بشفط السائل من قنوات الثدي عبر الحلمة ويتم تجميع السائل وتحليله لكشف وجود أي خلايا غير طبيعية في مراحل مبكرة جداً! وهذه التقنية ليست بديلا إنما هي وسيلة لتقنين استخدام  الوسائل الأخرى وتحديدها.


هذه التقنية ستدخل مصر قريباً وستكون متاحة أمام السيدات في أقرب وقت ممكن .


بعد التشخيص السليم نأتي إلي العلاج 


الجراحة أولا حيث يقوم الجراح باختيار العملية المناسبة لكل حالة حسب سن المريضة وحجم الورم و نوعه وهل الغدد الليمفاوية مصابة أم لا .


ثم تأتي بعدها مرحلة العلاج التكميلي من علاج إشعاعي وهرموني وكيميائي. و لكل حالة نظامها العلاجي ..


شفي الله مرضانا و حفظ الله سيداتنا عماد الأسرة المصرية وعمودها.