«المصور» تحتفى بـ «جراح النفوس» العالم الجليــل الدكتـور أحمد عكـاشــة

13/10/2016 - 10:11:01

عدسة : إبراهيم بشير - سامح كامل - آيات حافظ-

لم يكـن اليـوم عـاديـاً .. ولا كان الضيف المنتظر عادياً..


كانت مؤسسة «دار الهلال» العريقة تنتظر ضيفاً ذا طبيعة خاصة ،لتحتفى به في احتفالية شارك في الإعداد لها بـ «محبة» فريق عمل ضخم من أبنائها ..


الضيف كان الدكتور أحمد عكاشة أحد أبرز العقول المصرية في العصر الحديث.. فأنت أمام عالم جليل ، وقامة طبية كبيرة ودولية، ورمز فى مجاله، ومؤسس لفرع كامل فى الطب، وبرع في هذا المجال، يحظى بثقة مرضاه الفقراء والأغنياء والمغمورين والمشاهير ، والمثقفين والأميين، والمصريين والعرب.. عالم وطبيب يعجز المرء عن حصر عدد الجوائز والتكريمات التى حصدها فى حياته لكثرتها.. بعض الرجال تسعى إليهم الأوسمة، لتعتزّ بصدرهم وسيرتهم.


«د.أحمد عكاشة» الأب الروحى للطب النفسى فى مصر ، الذى «نحت» مصطلح «الطب النفسى» فى بلدنا .. فهوالطبيب والمثقف وصاحب النظرة الاجتماعية الشاملة - رئيس «أطباء النفس» فى العالم- ورأس أكبر جمعية طبية في العالم لمدة ٦ سنوات في سابقة هي الأولى، وعضو فى لجان علمية كثيرة، و الاستشارى العلمى لرئيس الجمهورية .


الهدف لم يكن الحفاوة والتكريم فقط ، وإنما حوار متعدد الأبعاد حول المشهد الراهن .


في موعده تماماً وصل الدكتور عكاشة.. ليجد فى انتظاره الكاتب الصحفي «غالى محمد» رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير «المصور »، على رأس مجموعة منتقاه من كتاب وصحفيى المؤسسة .


وفي القاعة الكبري بدار الهلال جرى التكريم الذى سادته أجواء من التقدير المتبادل .. فالرجل يعرف قيمة المؤسسة الثقافية والصحفية العريقة ، والدار تعرف قيمة وقامة الطبيب الأكاديمي والمفكر والمثقف الكبير .


ونيابة عن المؤسسة منحه «غالى محمد» درعاً من الفضة .. وأيضاً درع «دار الهلال» المئوية، وتحدث «محمد عبدالحافظ» مدير تحرير مجلة «طبيبك الخاص» في كلمة مختصرة عن تاريخ الرجل واسهاماته الفكرية والثقافية .


كما أهدى «غالى محمد» للدكتور عكاشة مجموعة مهمة من إصدارات الدار بينها الموسوعة الكاملة «شخصية مصر» للراحل الكبير جمال حمدان والذي احتل مساحة معتبرة من الحوار لاحقا .


ورغم الروح الودية التي غلفت أجواء الاحتفال.. إلا أن الرغبة في فتح ملفات عديدة مع الضيف الكبير عجلت بإنهاء مراسم الحفاوة ..ليبدأ الحوار .