دينا طارق ومحمود صفوت .. حب لا يعرف المستحيل

13/10/2016 - 10:00:04

دينا طارق ومحمود صفوت دينا طارق ومحمود صفوت

كتبت - إيمان عبد الرحمن

عندما يدق الحب باب القلب وتظهر الرغبة فى الارتباط فلا يمكن لأى حائل أن يقف بينهما، فالحب ليس فقط لا يعرف المستحيل، وهو ما أثبتته قصة الحب التى نشأت بين بطلى مصر والعالم لذوى الاحتياجات الخاصة فى السباحة دينا طارق ومحمود صفوت اللذين أكدا للعالم أجمع أن الجميع من حقه أن يحب وأن يعيش حياته فى سعادة ، فلم يكن فى حسبان أحدهما منذ أن اهتما بممارسة السباحة أن تكون هى السبب فى التعارف، فحديث ثم انجذاب ورغبة فى الارتباط حتى أصبحت خطبتهما حديث وسائل التواصل الاجتماعى لتتوج أول قصة حب بين بطلين مصابين بمتلازمة داون سيندروم بارتباط رسمى .
عن قصة الحب التى نشأت وفكرة الارتباط والخطوبة التى تعتبر الأولى من نوعها، تحدثنا مع راندا بسطاويسى والدة العروس دينا، وصفوت عبدالبارى والد البطل محمود .
فى البداية أعربت راندا عن سعادتها البالغة بهذه الخطوبة وأنها الأولى من نوعها لمن فى مثل حالتيهما، وقالت: ربما تكون هناك النية عند الكثيرين لكن تنقصهم الجرأة، وتكمل حديثها عن ابنتها قائلة: اهتمت دينا منذ طفولتها بممارسة الرياضة حيث شاركت فى رياضات ألعاب القوى وتنس الطاولة والفروسية وأحرزت حوالى 150 ميدالية منها ميداليات دولية فى الفروسية والتنس الأرضى عام 2015، وحصلت على لقب بطلة الجمهورية فى السباحة كما أحرزت برونزية العالم فى إيطاليا هذا العام.
وتعتبر دينا أول عارضة أزياء فى الشرق الأوسط من ذوى القدرات الخاصة، حيث عرضت أزياء فى ديفيليه بدبى فى احتفالية يوم المرأة الإماراتية، ونجحت دينا فى لفت الأنظار إليها وكان لها الريادة كأول شابة مصابة بمتلازمة داون سيندروم تعرض الأزياء فى حدث عالمى وتنال إعجاب الحاضرين.
دقة قلب
أما عن بدايات المعرفة بمحمود فتقول والدة دينا: رغم أن دينا ومحمود هما بطلا الجمهورية فى السباحة إلا أنهما لم يتقابلا إلا هذا العام عندما تم اختيارهما ضمن مجموعة مكونة من حوالى 9 رياضيين فى شهر فبراير الماضى من قبل الاتحاد للمشاركة فى بطولة العالم للسباحة التى أقيمت فى إيطاليا فى شهر يوليو الماضى، فى هذه الأثناء لاحظنا مدى التجاوب بينهما، وانجذاب كل منهما للآخر، وأثناء التمرين زاد التقارب بينهما بشدة، وعندما صارح محمود والده برغبته فى الارتباط بدينا شجعه على الفوز أولا بميدالية فى بطولة العالم وبعدها سينفذ له رغبته، وبالفعل حصل على الذهبية بينما حصلت دينا على البرونزية وبعدها نفذ والده وعده وتمت خطبتهما.
الحدث السعيد
وعن شعورها ودينا يوم الخطوبة قالت راندا إن دينا كانت تنتظر الموعد بلهفة وشوق، واهتمت بكل التفاصيل وأصرت على تقديم الشربات للحضور وكان حفلاً عائلياً بسيطاً، ولكن السعادة كانت بادية على الوجوه وأجواء الفرح كانت غامرة.
وعن أمنياتها تقول: أتمنى أن تحقق دينا بطولات عالمية وتحافظ على مستواها، وأن تنجح فى مجال عرض الأزياء وتكون سعيدة فى حياتها، وتختم أم العروس حديثها قائلة: المشكلة التى نواجهها بالنسبة لذوى القدرات الخاصة وبالذات المصابين بمتلازمة داون هى دمجهم فى المجتمع، وقد أقيمت مؤخرا جمعية لمساعدة هؤلاء الشباب، لأنهم بعد انتهائهم من التعليم لا يجدون مكانا للعمل وأتمنى أن تنجح الجمعية فى ذلك.
52 يوما تدريب
وعن بداية محمود مع ممارسة الرياضة يقول صفوت عبد الباري: منذ أن كان محمود فى سن السادسة وهو يمارس رياضة السباحة وتنس الطاولة وألعاب القوى وحصل على ميداليات كثيرة، نحو 85 ميدالية، لكنه الآن يركز فى السباحة والحمد لله حصل على ذهبية العالم مؤخرا وحطم أرقاماً قياسية بفارق ثانيتين وهو أمر ليس سهلا.
وتابع: تدرب محمود مع دينا 52 يوما متواصلين، ولاحظت مدى التقارب بينهما، وعندما صارحنى بحقيقة مشاعره شعرت بالسعادة لرغبته فى أخذ خطوة فعلية رسمية ووعدته أننى سأنفذ رغبته وسنذهب لخطبة دينا فى حال حصوله على ميدالية فى بطولة العالم، وبالفعل نجح فى الحصول على ميداليتين ذهبية وبرونزية فوفيت بوعدى له وذهبنا لخطبة دينا.
ويختم والد العريس حديثه متمنيا السعادة لمحمود ودينا وأن يتأهلا مع المنتخب ويشاركا فى بطولتى العالم 2017 ، ٢٠١٨.