كبري دماغك

13/10/2016 - 9:40:57

بقلم : عادل عزب

لم أعد أفهم كيف يفكر إلهامى عجينة عضو مجلس النواب، فالرجل الذي انتخبه أهالي دائرته ممثلا لهم لطرح مشاكلهم والبحث عن حلول لها مطنش وشاري دماغه إلا من البحث عن الأضواء وتحقيق بعض الشهرة من إطلاق تصريحات تثير الجدل وتسيء لكل القيم والأخلاق وآخرها المطالبة بإطلاق حملة جديدة لتوقيع الكشف الطبى على الطالبات داخل الجامعات بشكل دورى قائلا: "أى بنت تدخل الجامعة لازم نوقع عليها الكشف الطبى لإثبات أنها "آنسة"، وكذلك ينبغى أن تقدم كل بنت مستندا رسميا عند تقدمها للجامعة بأنها آنسة كشرط للحصول على كارنيه الجامعة، وأى طالبة يثبت أنها تزوجت عرفيا أو ليست آنسة يتم إبلاغ أهلها على الفور متابعا: "مش لازم أى حد يزعل من القرار ده.. ولو أنت زعلان يبقى معناه إنك خايف إن بنتك تكون متجوزة عرفى من وراك" ! بالطبع مثل هذه الأفكار الهبلة أثارت موجة من الغضب ضد سيادة النائب "المحترم زيادة عن اللزوم", لكن هل الغضب وحده يكفي ؟ لا أظن ولا أعتقد أيضا أن اعتذار حضرته عن هذا التصريح مقبول خصوصا وأنها ليست المرة الأولى التي يسيء فيها لجموع الشعب المصري ولابد من حسابه ومساءلته وأقترح أن يكون السؤال الأول لسيادته: انت ليه غاوي تفكر بس في النص التحتاني ؟
***
وسط الهم وسحابات الحزن التي يمر بها الواحد منا يأتي على غير انتظار يخرجك من كل هذا الغم ويجعلك تفطس على روحك من الضحك والموقف هذه المرة يتعلق ب د. محمد سلطان، محافظ البحيرة الذي استقل ومساعدوه "يختا" للوصول إلى موقع مركب الهجرة غير الشرعية الغارقة على مسافة 12 كيلو مترًا من ساحل رشيد، للإشراف على انتشال مركب رشيد المنكوبة. لحد هنا تمام التمام لكن المصيبة الكبرى حدثت أثناء العودة, ففجأة ودون سابق إنذار تعطل اليخت بالمحافظ وتوقف في عرض البحر الأبيض المتوسط على مسافة 10 كيلو مترات تقريبًا من ساحل رشيد, وعلى الفور تفقد القبطان الأمر فاكتشف دخول مياه إلى قاع المركب وتعطل الموتور تمامًا بسبب كثرة المياه، ثم سقط الموتور في المياه بداخل المركب ! المثير في الأمر أن عددا من الصيادين سحبوا اليخت وانقذوا سيادة المحافظ من الغرق بعد أن فقد وعيه وتم نقله لمستشفى رشيد العام لتلقي العلاج ! جبتك يا عبد المعين تعيني لقيتك يا عبد المعين غرقان !
***
كالعادة وربنا ما يقطع لنا عادة بدأ العام الدراسي في مصر المحروسة بكوارث ما أنزل الله بها من سلطان وسط صمت حكومي مطبق على مطالبات العباد بإقالة الحاج الهلالي الشربيني وزير التعليم تبعنا رغم أن الرجل استوى نقدا على الجنبين ! صحيح أننا بح صوتنا من البلاوي التي تحدث في العملية التعليمية لكن أن يصل الأمر إلى تشغيل التلاميذ "فواعلية" فهذا أبعد من حدود التصور ! وملخص الحدوتة هو إجبار إدارة مدرسة الشيماء الابتدائية بمدينة السادات بالسويس تلاميذ المدرسة على حمل مواد البناء من الرمال والطوب والمبرر كم جاء على لسان الست مديرة المدرسة أن ذلك ضمن النشاط الطلابى بحصة الزراعة فى المدرسة، مشيرة إلى أن الوزارة والمسئولين يعلمون ذلك ! لا والنبي صحيح ؟ وكالعادة أعلن وكيل وزارة التربية والتعليم بالسويس، أن ما حدث غير مقبول، مشددا على أنه سيتم التحقيق فى الواقعة ومحاسبة المقصرين، وأن أى مخالفات لا يمكن السكوت عليها. وكالعادة أحال محافظ السويس الواقعة للتحقيق، مشدداً على أنه لا يقبل حمل تلاميذ المدارس الرمال، وأن الطالب يذهب للمدرسة للتعليم فقط، مشيراً إلى أنه سيتابع التحقيقات بنفسه ومعاقبة المقصرين ! وكالعادة إما سيتم خصم يومين من الست المديرة أو نقلها إلى مدرسة أخرى وخلاص ! وكالعادة.. سلم لنا بقى الترماى !