.. و إسماعيل يوسف «تيجانا»: .. والجيل الحالى أمامه فرصة ذهبية لدخول التاريخ

12/10/2016 - 3:02:25

حوار : محمد القاضى

نجح «تيجانا» إسماعيل يوسف فى تذليل جميع العقبات التى كانت تعوّق الزمالك قبل مواجهة صن داونز ممثل الكرة الجنوب إفريقية فى لقاء الذهاب لنهائى بطولة دورى رابطة الأبطال الإفريقية الحالية، كما نجح فى إقناع مجلس الإدارة بصرف كل مستحقات اللاعبين المالية المتأخرة قبل السفر بغية بث الحماس لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة قبل مباراة العودة، وعن صعوبة لقاء الذهاب والحالة النفسية التى تسيطر على اللاعبين حرصنا على مواجهة «تيجانا» بكل الأسئلة.


ما سبب القلق المسيطر على الفريق قبل مواجهة صن داونز؟


القلق موجود فى الفريق منذ مباراة العودة أمام نادى الوداد المغربى بسبب الخسارة غير المتوقعة بخمسة أهداف، وسعى الجهاز الفنى إلى إخراج اللاعبين من الحالة الصعبة التى سيطرت عليهم ، للعودة إلى الزمالك الذى لا يخشى أى فريق معه فى المجموعة.


هل تمت معاقبة اللاعبين؟


مجلس الإدارة برئاسة المستشار مرتضى منصور رفض معاقبة اللاعبين لأن هناك العديد من الظروف الصعبة مر بها الفريق فى مدينة الدار البيضاء، لا نريد التحدث فيها، فى هذا التوقيت ومن الصعب أن تتكرر نفس الأحداث فى جنوب إفريقيا مرة أخرى.


لماذا لم يتم رصد مكافآت للفوز بالنهائى؟


اتفقنا مع رئيس النادى على تطبيق اللائحة التى تخص الفوز فى المباريات داخل بطولة دورى أبطال إفريقيا، ولن تكون هناك مكافأة استثنائية فى البطولة الإفريقية طالما أن الفريق يصدّر لنا الإحباط والقلق مثلما حدث فى مباراة الوداد المغربي، فهناك ٥٠ مليون زملكاوى يحلم بالكأس الإفريقية، وهذا الجيل على وجه التحديد أمامه فرصة ذهبية لدخول التاريخ الكروى من أوسع الأبواب، لأننا ابتعدنا عن المنافسة على البطولات الإفريقية منذ ١٤ عاماً كاملة.


ما سر حصول اللاعبين على مستحقاتهم المالية المتأخرة الآن؟


اللائحة واضحة منذ فترة طويلة، حيث إن أى لاعب يقوم بالتوقيع على عقود الانضمام يقوم بالتوقيع على ورقة منفصلة تخص اللائحة المالية المعمول بها فى الفريق طوال الموسم، والتى يتم تجديدها فى كل موسم حسب احتياجات الجهاز الفنى، وتضم اللائحة مبدأ الثواب والعقاب، لذلك اللائحة المعمول بها تشتمل على مواعيد صرف الحقوق المالية، فى الأسبوع الأول من شهر أكتوبر، وهو موعد تسديد دفعة من المستحقات المالية، ومجلس الإدارة قرر الوفاء بها فى وقتها، بجانب رغبة المستشار مرتضى فى تحفيز اللاعبين على بذل أقصى ما لديهم من جهد داخل الملعب قبل النهائى الإفريقي.


ما حقيقة التفاؤل والتشاؤم داخل الجهاز الفنى؟


من حقنا التفاؤل والتشاؤم فى الملعب وخارجه، لأننا حققنا انتصارا كبيرا على نادى الوداد بأقل عدد من اللاعبين فى الملعب، بأربعة أهداف وخسرنا فى الدار البيضاء بأكبر عدد من الأهداف، ومن الصعب الآن أن نقوم بالتفكير فى تغيير ملعب استاد برج العرب، والذى شهد فى شهر أغسطس الماضى فوزنا على النادى الأهلى بثلاثة أهداف فى نهائى مسابقة كأس مصر، على الرغم من أن كل التكهنات كنت تصب فى مصلحة النادى الأهلى، إلا أن لاعبى الزمالك كانوا «رجالة» على قدر المسئولية ورفضوا إنهاء الموسم الكروى فى مصر دون الحصول على كأس مصر.


هل يوجد شىء تتفاءل به فى جنوب إفريقيا؟


جنوب إفريقيا دائما ما تكون «وش السعد» على الزمالك، لأننا حصلنا على كأس السوبر الإفريقى من النادى الأهلى فى عام ١٩٩٣، وكان منافسنا فى وقتها النادى الأهلى بصفته بطل كأس الكئوس الإفريقية، بهدف أحرزه أيمن منصور، وكان يضم الزمالك فى وقتها نجوماً كباراً مثل أشرف قاسم، وعصام مرعى، وحسين السيد، وحسين عبد اللطيف، ونبيل محمود، وهشام يكن.