تاريخ الحياة النيابية فى مصر من «محمد على» لــ«السيسى»

12/10/2016 - 12:29:28

بقلم: عادل عبدالصمد

لم تعرف مصر مجلسا ينوب عن الشعب ويشارك الحاكم فى حكم البلاد طوال الحكم العثمانى المباشر الذى استمر زهاء أربعة قرون، ولكن الأمور تغيرت بعد قدوم الحملة الفرنسية على مصر.


وكان أول مرة تجلت فيها قوة الشعب وانتصرت إرادته فى تقرير مصيره إلى حد ما كان أوائل القرن التاسع عشر عندما استتب الأمر لمحمد على بانى مصر الحديثة، فقد اجتمع علماء البلاد وأعيانها واتفقوا فيما بينهم على المناداة بمحمد على واليا على البلاد واضطر الباب العالى فى تركيا إلى التسليم بمشيئتهم واعترف بهذا سنة ١٨٠٥.


وضع محمد على دستورا اسماه (السيا ستنامة) حصر السلطة فيه بين هيئة مجلس الوزراء وهى السلطة التنفيذية وكانت تتألف من سبعة دواوين أى وزارات وهى المالية. الخارجية. الحربية. التجارة. الصناعة. البحرية. المعارف. وكون من مديرى هذه الدواوين وبعض العلماء والاعيان جمعية عمومية تعرف (مجلس المشورة)


وسايرت الحياة النيابية فى مصر سنة التطور والاطراد والرقى منذ وضع أساسها ساكن الجنان محمد على باشا راس الأسرة العلوية وقد اتخذت فى هذه الحقبة الطويلة مظاهر مختلفة وأسماء متباينة، كما عصفت بها الأهواء فعطلتها سنوات قبل أن تغدو دوحة باسطة عتيدة فى ظل دستورنا الحديث.