الملك فاروق يؤدى اليمين الدستورية أمام البرلمان

12/10/2016 - 12:10:45

وقف الملك فاروق وأقسم اليمين الدستورية، عام ١٩٣٦ وكان نصها: «أحلف بالله العظيم أنى أحترم الدستور وقوانين الأمة المصرية، وأحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه». وهتف رئيس مجلس الشيوخ «يعيش الملك» ثلاث مرات، وردد الأعضاء الهتاف خلفه ليدوى صوتهم فى أرجاء البرلمان، وانتهت الجلسة، وعاد الملك إلى قصر عابدين وسط مظاهرات الشعب وابتهاجه. فى عهد فاروق تم تزوير انتخابات ١٩٣٨ م التى زورها «محمد محمود باشا» لإسقاط الوفد بناء على رغبة القصر والحكومة واستغلال الأحكام العرفية وقاما بفرضها فى أغلب الأوقات لتكميم الصحافة وإرهاب أحزاب المعارضة فى مجلس النواب، حتى لا تنتقد الحكومة وظل دستور ١٩٢٣م هو الدستور السائد فى البلاد حتى يوليو ١٩٥٢م ورؤساء مجلس الشعب بعهد الملك فاروق: «محمد بهى الدين بركات «باشا (١٢ إبريل – ١٧ نوفمبر ١٩٣٩) ثم «عبدالسلام فهمى جمعة» باشا (١٠ مارس ١٩٤٢- ١٤ نوفمبر ١٩٤٤) ثم «محمد حامد جودة» باشا (١٨ يناير ١٩٤٥ – ٦ نوفمبر ١٩٤٩) ثم «عبدالسلام فهمى جمعة باشا» (١٦ يناير ١٩٥٠ – ٢٣ مارس ١٩٥٢) ثم «محمد محمود خليل « بك (٨ مايو ١٩٣٨ – ٦مايو ١٩٤٢) ثم على زكى العرابى (٧ مايو ١٩٤٢ – ١٩ ديسمبر ١٩٤٤) ثم «محمد حسين هيكل» باشا (١٦ يناير ١٩٤٥ -١٧ يونيه ١٩٥٠).