قلوب حائرة .. هلع زوجتى !

07/10/2016 - 9:38:12

كتبت – مروة لطفى

هل يمكن أن تتهرب امرأة من زوج تحبه ؟! .. وكيف تكون عاشقة له وهى تكره قربه منها مكتفية بالمشاعر عن بعد ؟! .. أسئلة كثيرة أطرحا ومعاناة أكثر أعيشها منذ زواجى من حبيبة العمر أو هذا ما كنت أظنه ! .. فأنا رجل فى أواخر العقد الثالث من العمر ، تزوجت عن قصة حب عنيفة وتوهمت أننى سأعيش حياة رومانسية معها! .. فهل حدث ما اعتقدته ؟! .. للأسف من أول يوم زواج وهناك خلل فى علاقتنا .. فبمجرد أن جمعتنا أربعة جدران أصيبت بحالة من الهلع وظلت ترتجف كلما اقتربت منها .. فى البداية تصورت أن تلك مخاوف طبيعية وستزول بمرور الوقت لكن هيهات ، فقد استمر الوضع على ما هو عليه حتى بعدما أنجبنا طفلين .. على هذا المنوال مرت عشر سنوات على زواجنا .. ويوم تلو الآخر تباعدت المسافات بيننا حتى أن علاقتنا الحميمة باتت نادرة ، وإن حدثت تكون خالية تماماً من أى مشاعر فهى كالتمثال الأصم ! والغريب أنها تؤكد دوماً على حبها لى .. ولا أنكر قيامها بمسؤلياتها كربة منزل وأم على أكمل وجه لكننى تعبت من استمرارية الحال على هذا الوضع ! .. الأمر الذى دفعنى للتفكير فى الزواج من أخرى لكن أخشى أن يؤثر ذلك على أبنائى ونفسيتهم .. ماذا أفعل ؟! ...


و.ع " الإسكندرية "


توقفت كثيراً عند رسالتك ، فقد لا تصف الهلع الذى أصاب زوجتك من أول يوم لزفافكما على حد قولك لكن ألم تسأل نفسك عن السر ؟! .. جائز صدر منك ما أشعرها بالخوف دون أن تقصد .. ويمكن هناك سبب آخر راجع لنشأتها أو طفولتها ويحتاج لعلاج ! .. ألم تحاول مصارحتها بمعاناتك وبدلاً من التفكير فى الزواج ثانية تحتضنها وتطمئنها على حبك لها ، من يدرى ، فقد يساعد ذلك فى تغييرها خاصة أن زواجكما تم عن حب .. وإذا لم يجد ذلك فعليك أن تخيرها بين تلبية احتياجاتك أو الزواج من أخرى .. فإذا كانت تريدك لن ترضى أبداً بضرة وحتماً ستعيد حسابتها لمراضاتك .