في دنيا الشباب .. معلومات النت تكسب

07/10/2016 - 9:34:27

كتبت: إيمان العمري

بعدما أصبحت الشبكة العنكبوتية هي البديل لكل وسائل الاتصال التقليدية ، حيث يقضى الأصدقاء الساعات الطوال في التنقل عبر مواقع الإنترنت المتنوعة للبحث  عن كل ما يريدونه من معلومات وأخبار، يبرز السؤال كيف احتلت هذه الشبكة هذا المركز المتميز لدي الشباب، وكيف يتعاملون معها وما أهم المعلومات التي يحصلون عليها من خلالها؟


في البداية يقول حمزة مرسي، طالب ثانوي: عندما أبحث عن معلومة في أي مجال أستخدم الإنترنت  للحصول عليها وأبحث عنها في أكثر من موقع للتأكد من صحتها، فمعظم الوقت أقضيه على النت فهى مصدر معلوماتى، ويضيف: لا أستمد  المعلومات من فيس بوك فليس له مصداقية إلا إذا كان من شخص موثوق فيه.


وتتفق معه مرام صفوت، الحاصلة على ليسانس ألسن وتقول: الإنترنت أسهل طريقة للحصول على المعلومات فما أريده أجده بسهولة عكس  الوسائل الأخري المرهقة والتي تأخذ الكثير من الوقت وفي النهاية من الممكن ألا أحصل على ما أريد، وعندما أبحث عن المعلومات أبحث في مواقع معينة تكون مصدر ثقة لي، وأوضحت أن النت سهل عليها كثيرا أثناء دراستها، فكانت تحصل على معظم معلوماتها الدقيقة منه والباقي  من الكتب، وكانت تتأكد أن هذه المعلومات صحيحة لوجودها على أكثر من موقع ولكن بطريقة مختلفة.


أما محمد عادل فقد استفاد من هذه الشبكة في التعرف على ثقافات العالم المختلفة بجانب حصوله على معلومات متخصصة فى مجال الرياضة.


التأكد من المعلومة


وتختلف سارة أحمد، طالبة في كلية الآداب مع الآراء السابقة قائلة: بالرغم من أن معظم المعلومات التي أحصل عليها من الإنترنت إلا أنني أتحقق منها في المراجع التقليدية مثل الكتب، ولا أثق بمواقع التواصل الاجتماعي فإذا أردت الاطلاع على خبر ما أبحث عنه فى المواقع الإلكترونية للصحف ووسائل الأخبار.


وتؤيدها ندى أحمد، طالبة بالثانوية وترى أنه يجب التأكد من معلومات النت حتى لو وجدت على أكثر من موقع خاصة الأخبار، وتوضح أنها تحصل على المعلومات والأخبار من فيس بوك لكنها تحرص على التأكد منها من خلال التليفزيون.


أما سلمى حمزة فتعتمد على المواقع الموثق فيها والتى تتمتع بمصداقية عالية كموقع ويكيبديا للحصول على معلومات مهمة، أما باقى الصفحات فتستمد منها معلومات سطحية إلى جانب التأكد منها بالوسائل التقليدية.


معلومات سطحية


وعن استخدام الشباب للنت وتعاملهم مع المعلومات التي يحصلون عليها من تلك الشبكة تعلق د. سهير عثمان، مدرسة بقسم الصحافة كلية الإعلام جامعة القاهرة قائلة: يستخدم الشباب الإنترنت بشكل أساسي بدلاً من الوسائل التقليدية للحصول على المعلومات، وفي الغالب فإن تعاملهم مع المضامين الموجودة على تلك الشبكة يكون سطحيا لأنهم اختاروا من البداية الوسيلة السهلة في الحصول على المعلومات، وللأسف لا يبذل الشباب مجهودا في التحقق من مدى صدق تلك المعلومات.


وتضيف د. سهير: تعدد المواقع على الإنترنت سلاح ذو حدين لكن جانبه السلبي أكبر لأنه قد يؤدي إلى تسطيح المعلومات، أما الإيجابي فيتمثل في اعتبار الإنترنت موسوعة محمولة ينهل منها الشباب ما يريده من معلومات لسد النقص المعرفي لديهم، كما أن مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر أكبر حسنات الإنترنت في تمكين الشباب من الانفتاح على ثقافات العالم المختلفة وتكوين صداقات ما يعزز الجانب الإيجابي لتلك الشبكة.


وترى د. سهير أنه من الصعب وضع"كتالوج" للاستخدام المثالى للإنترنت لأن طبيعة الشباب تميل للتمرد فمن الأفضل التوعية بمخاطر الاستخدام الخاطئ وترك حرية الاختيار للشباب.