بمشاركة 36 دولة .. ختام مهرجان المسرح المعاصر

07/10/2016 - 9:31:58

كتب - محمد عبدالعال - ابتسام أشرف

اختتم مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى دورته ال23 فعالياته والتى شاركت فيها 36 دولى ب17 عرضاً عربياً وأجنبياً و13 مصرياً قامت باختيارهم لجان المشاهدة .


وكان وزير الثقافة حلمى النمم قد افتتح المهرجان بكلمة أكد فيها أن عودة المهرجان يمثل انفتاحاً على مختلف مسارح العالم وخاصة المسرح العربى الذى يسعى إلى التجديد والتغير الدائم لمواجهة الأفكار والتحديات التى تحيط بالعالم العربى، وأشار إلى أن مثل هذه المهرجانات تبرز مدى تقديس الشعوب المشاركة بها للحياة وحب الحرية كما تساعد فى الوقوف ضد ثقافة الموت والإرهاب وأعداء الحياة فى مصر والمنطقة العربية وكافة شعوب العالم.


من جانب آخر أوضح د. سامح مهران، رئيس المهرجان أن المسرح يساهم فى اكتشاف الذات من خلال مجموعة من المعارف والمدخلات التى تتكون من خلاله، وأكد مهران على أن المسرح يجبر رواده  على تغيير طريقة التفكير، مشيرا إلى أن افتتاح المهرجان فى دورته الـ 23 جاء بعد غياب 5 سنوات ليتواصل مع ماتم رصده من دورات سابقة حفظت فى مجلدات، وأضاف مهران أن المهرجان أصبح له مجلس إدارة تابع لوزارة الثقافة وموازنة خاصة ما يعزز قدرته على التنظيم بخلاف ما كان يحدث بدورات سابقة، وقدم مهران الشكر للآباء المؤسسين للمهرجان منهم د. فوزى فهمى والكاتب محمد سلماوى والمخرج فهمى الخولى .


التكريم


كرم المهرجان عددا من الفنانين المساهمين فى صناعة تاريخ المسرح العالمى والعربى منهم مومبى كاجوا، المدير الفنية لأحد المسارح بكينيا والذى يهتم بالتوعية الاجتماعية ضد العنف والتعذيب والمخدرات والأمراض القاتلة والدعوة لحل الصراعات وحلول السلام، ويذكر أن مومبى حصلت على جائزة من جنوب إفريقيا لأكثر النساء تأثيرا فى مجتمعها .


 


ومن دولة الإمارات العربية الشقيقة تم تكريم رئيس الهيئة الدولية للمسرح محمد سيف الأفخم، مدير عام مهرجان الفجيرة للفنون ورئيس الرابطة الدولية للمونودراما .


أيضاً تم تكريم الفنان القدير جميل راتب من مصر والذى شكر للفنانة القديرة سميحة أيوب التى أتاحت له الفرصة للعمل كمخرج لأول مرة بمسرحية من تأليف سعد الدين وهبه، كما أعرب عن سعادته الغامرة بهذا التكريم والذى يعد تقديرا لمسيرة عمله المسرحى.


فعاليات المهرجان


وكان المهرجان قد افتتح أولى عروضه بالدراما الكلاسيكية الصينية "عاصفة رعدية" والتى تدور أحداثها عن الصراعات العائلية والاجتماعية والأثر المدمر للعادات الاجتماعية ذات الطابع الطبقى على المجتمع .


كما عرض المهرجان على مدار 10 أيام مجموعة من المسرحيات المصرية من بينها الزومبى والخطايا العشرة التى تم عرضها فى مركز الهناجر للفنون، كما قدم المسرحية اللبنانية "هو الذى رأى" على مسرح ميامى المأخوذة عن ملحمة جلجميش، ومن الإمارات "مرثية الوتر الخامس" والتى تتحدث عن شخصية زرياب الذى أثر فى مسار الفن والإبداع وتجول من الشرق إلى الغرب، والذى اتهم فنه فى فترات لاحقه أنه تسبب فى سقوط الأندلس ، ومن أمريكا الجنوبية تم عرض مسرحية "بنكر" من دولة تشيلى والتى تتحدث عن المشكلات الاجتماعية التى تدور هناك والدور الذى تلعبه الأسرة فى حلها.


على هامش الاحتفال


 


فى تصريح خاص لـ"حواء" قال الفنان عبد الله مشرف الذى حرص على مشاهدة العروض المسرحية من اليوم الأول: المهرجان يعد فرصة للاطلاع على مسارح العالم أجمع، مشيرا إلى أن الفنان يسافر إلى جميع دول العالم لمشاهدة العروض وقد جاءت الفرصة إلى مصر بحضور كل تلك الدول المشاركة .


كما أعرب الفنان القدير أحمد ماهر عن سعادته بإقامة المهرجان فى مصر خاصة فى ظل تلك الظروف التى تحيط بالمنطقة بأكملها ما يدل على عظمة مصر وقدرتها على مواجهة جميع التحديات، مؤكدا أن مواجهة الإرهاب لن يتحقق إلا من خلال الفكر والثقافة وهذا ما يحدث من خلال الإعلام والثقافة بمصر الآن.


كما أبدت الفنانة معتزة عبدالصبور - عضو لجنة المشاهدة بالمهرجان - سعادتها باختيارها فى لجنة المشاهدة، مشيرة إلى أن تكريم الفنان جميل راتب يعد لفتة إنسانية جميلة تقديرا لمجهوداته على مدار مشواره الفنى الذى أمتع الجميع .


وصرح  شادى الدالى كاتب ومخرج مسرحية "حلم بلاستيك" التى كانت ضمن العروض الأولى المشاركة بالمهرجان مؤكدا أن أهم ما يميز افتتاح هذا العام هو البساطة والعرض الصينى المتميز، وأكد الدالى أنه ينتظر رد الفعل على المسرحية بعد أن يشاهدها جمهور من مختلف العالم بعد أن حققت الناجح على المستوى المحلى .


وأعرب الفنان مجدى صبحى عن سعادته بمشاركته فى تلك الدورة خاصة بعد انقطاعها 5 سنوات مشيرا إلى أن مسرح الدولة هو الداعم الأساسى للنشاط المسرحى قبل القطاع الخاص .