وزير الثقافة فى افتتاح مهرجان سماع الدولى : الفن يجمعنا والسلام يربط بيننا

03/10/2016 - 11:40:46

كتبت - بكينام قطامش

وسط جمع كبير من محبى الإنشاد الدينى و الموسيقى الروحية وبين ربوع منطقة بئر يوسف بقلعة صلاح الدين الأيوبى افتتح الكاتب الكبير " حلمى النمنم " وزير الثقافة و الدكتور " أشرف العربى " وزير التخطيط والدكتورة " غادة والى " وزيرة التضامن الإجتماعى الدورة التاسعة لمهرجان سماع الدولى للإنشاد و الموسيقى الروحية الذى يرأسه الفنان المبدع " إنتصار عبد الفتاح " و المهرجان يقام تحت رعاية وزارة الثقافة ممثلة في " حسن خلاف" رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة و قطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتورة " نيفين الكيلانى " و قطاع العلاقات الثقافية الخارجية برئاسة الدكتور " أيمن عبد الهادى " و قد حضر الحفل عدد كبير من سفراء الدول الأجنبية و العربية المشاركة فى دورة هذا العام و الصحفيين و الإعلاميين و جمهور غفير من المتابعين لهذا الحدث الفنى الدولى الهام .
بدأت وقائع الحفل بكلمة د. إنتصار عبد الفتاح الذى وجه شكره العميق لوزارة الثقافة بكل قطاعاتها على مجهوداتهم فى إقامة الدورة التاسعة إيمانا منهم بالأهمية العالمية للمهرجان و التى تتزايد عاما بعد عام من خلال تحقيق المزيد من التلاحم والتواصل بين دول العالم المختلفة ، ثم دعا رئيس المهرجان وزير الثقافة لإلقاء كلمته حيث عبر الكاتب الكبير حلمى النمنم عن سعادته بإقامة الدورة الجديدة لمهرجان مهم على المستويين الأقليمى والدولى فهو يثبت للعالم كله أن مصر كانت ومازالت بلد الأمن والأمان وأنها ستبقى دائما منارة للفن والسلام على مر العصور ، وأضاف الوزير : إن الإنسانية وحدها هى القادرة على جمع البشر مهما اختلفت دياناتهم وعاداتهم و تقاليدهم ولغاتهم وحتى ملابسهم فالجوهر الإنسانى يظل واحدا والإنسان هو الإنسان فى أى بقعة على وجه الأرض ، ثم وجه وزير الثقافة رسالة من القاهرة ومن قلب قلعة صلاح الدين الأيوبى لكل العالم تؤكد أن الحياة والسلام واجبان علينا جميعا وأن الفن يجمعنا والسلام هو ما يربط بيننا برباط ليس من السهل أن ينفصم.
بعد انتهاء كلمة وزير الثقافة بدأ عرض الافتتاح والذى شاركت فيه مجموعة كبيرة من الدول إلى جانب مصر الدولة المضيفة واستمع جمهور الحاضرين إلى ترانيم الحب والسلام والدعاء الى الله بكل اللغات فمن إندونيسيا ضيف الشرف إلى الترانيم القبطية ثم ترانيم الأكابيلا والإنشاد الدينى فى كل من فرنسا ، الصين ، الهند ، اليونان ، المغرب ، الكويت ، الجزائر ، جزر المالديف ، باكستان و التى تشارك بفرقة من أهم فرق الإنشاد فى العالم . وانتهى العرض بمشاركة براعم فرقة سماع حيث صعد إلى المسرح مجموعة من أطفال إندونيسيا وهم من أعضاء فرقة البراعم التى يعمل د.إنتصار عبد الفتاح على تكوينها الآن لتكون نواة مستقبلية لتقديم فن الإنشاد وتطويره و قدم البراعم فنهم الرائع وسط إعجاب و تصفيق الحاضرين وانتهى العرض بحمل لوحة كبيرة مخطوط عليها السلام لكل العالم .
فى اليوم التالى للافتتاح أقيم كرنفال ضخم بشارع المعز شاركت فيه كل الدول حيث تجمعت الفرق عند باب الفتوح وتحركت فى منظومة غنائية و فنية متلاحمة مع جماهير الشارع العريق وتحركت الجموع إلى بيت الشاعر وقدمت كل فرقة معزوفاتها وأغانيها بشكل رائع غير مسبوق .