مهرجان الإسكندرية للأغنية يستعيد عافيته بـ «الفن الجميل» .. أغاني «حليم» قاسم مشترك بين مدحت وهاني فى حفلى الافتتاح والختام

03/10/2016 - 11:36:56

عدسة : صبرى عبداللطيف عدسة : صبرى عبداللطيف

رسالة الإسكندرية : محمد المكاوى

اختتم المطرب الكبير هاني شاكر حفل مهرجان الأغنية الدولي الـ 13 بباقة من أجمل أغنياته التي شدا بها عبر مشواره الغنائي الذي بدأه في مطلع السبعينيات من القرن الماضى حيث غني «كده برضه ياقمر وبحبك أنا ولو بتحب وأنت لسه بتسألي وعلي الضحكاية».. وغيرها إلي جانب عدد من أغاني العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ «جواب وخايف مرة أحب وأحلف بسماها وبترابها».
وسبق فقرة أمير الغناء العربي تكريم عدد من المبدعين ومنحهم جائزة الإبداع التي استحدثتها جمعية مبدعي وفناني الإسكندرية هذا العام من بينهم اسم الإعلامى الكبير الراحل حافظ عبدالوهاب وعازف الكمان اللبناني الشهير جهاد عقل والأديب طلال سلمان وعازف موسيقي الجاز يحيي خليل واسم الشاعر محمد علي أحمد والمطرب المغربى فؤاد زبادي وكندة علوش.
كما شهد الحفل فقرة غنائية قدمها فريق النور للمكفوفين بالإسكندرية ليكون هذا الحفل الذي أثار البهجة في نفوس الحاضرين خير ختام لدورة هذا المهرجان والتي أطلق عليها بحق دورة «الفن الجميل».
حفل الافتتاح
وكان حفل افتتاح المهرجان قد شهد أيضا تكريم عديد من الاسماء اللامعة والمبدعة في مجالات الفنون حيث تم تكريم كل من الفنان الرائع عزت أبوعوف والموسيقي الكبير نبيل علي ماهر وإيمان البحر درويش والملحن الأردني وائل أبوالسعود والمطرب والملحن الليبي ناصر المزداوي والمطربة المغربية كريمة الصقلي التي غنت بدون ميكروفون مقاطع من أغنيات المطربة وردة «لو سألوك» و«اسمعوني» كما غنت المطربة السورية وعد البحري إحدي أغنيات الراحلة اسمهان والتي أدتها في المسلسل الذي حمل نفس الاسم وعرض علي شاشات الفضائيات منذ عدة سنوات، كما غني المطرب إيمان البحر درويش عقب تكريمه إحدي روائع جده فنان الشعب سيد درويش «يا صهبجية» ولاقت قبولاً واستحسانا كبيرين من الحاضرين بينما غني ناصر المزداوي أحد ألحانه الشهيرة والتي قدمها للمطرب عمرو دياب وهى «حبيبي يانور العين» وأوضح الفنان سمير صبري للحضور أن جمعية فناني ومبدعي الإسكندرية لا تتلقي أية مساعدات لمشروعاتها الخيرية والتي تنحصر في بناء دار للأيتام ومتحدي الإعاقة وأطفال الشوارع علي أرض منحها للجمعية محافظ الإسكندرية الأسبق اللواء «عادل لبيب» في منطقة الحضرة -1000 متر- وهذا المشروع لايزال في حاجة إلي مساعدات وتضافر الجميع لإتمامه، وفي إطار التكريمات ومنح جوائز الإبداع تم أيضا في حفل الافتتاح تكريم أسرة فيلم «من 30 سنة» وحضر هذا التكريم مؤلفه أيمن بهجت قمر وشريف منير ومخرجه عمرو عرفة وبناء علي رغبة الفنان سمير صبري ارتجل الشاعر الموهوب بيتا شعريا عن الإسكندرية:
بحبك يا اسكندرية... يا أحلي حتة ليه
وناشد أيمن بهجت قمر محافظ الإسكندرية إعادة مسارحها للحياة والتي كادت تندثر وقال إنه مشي علي كورنيش الإسكندرية زمان مع والده ورأي أفيشات لمسرحيات عادل إمام وسمير غانم وشادية وسهير البابلي لأننا كلنا شعرنا بالحزن بعد هدم مسرح السلام.
وهنا تدخل الفنان سمير صبري ليقول: مسرح إسماعيل ياسين أحد المقاولين استولي عليه وحذف اسم إسماعيل ياسين وكتب اسمه عليه، وكذلك اختفي المسرح القومي الذي وقف عليه عبدالحليم لأول مرة، وقالوا لي إن مسرح «السلام» هدم من أجل بناء مسرح جديد وشدد علي كلمة «يقال» أكثر من مرة، ومسرح الريحاني تم هدمه ولم يتم بناء مسرح آخر بدلا منه وأنا أضم صوتي إلي صوتك لضرورة عودة مسارح الإسكندرية.
صديق العمر
ثم قدم سمير صبري الفنان عزت أبوعوف باعتباره صديق العمر وذكره بأنه أول من قدمه للجمهور مع فرقة «الفور أم» عام 1979، وأكد أبوعوف علي كلامه وقال: إن سمير أول من قدمه فى الحفلات الغنائية بالإسكندرية وقبل تكوينه لفرقة «الفور إم» بسنوات ثم غني واحدة من الأغنيات التي اشتهرت بها الفرقة وهي «الليلة الكبيرة» التي أبدعها الراحل صلاح جاهين ولحنها الموسيقار سيد مكاوي.
ووجهت المطربة المغربية «كريمة الصقلي» التي اشتهرت وعمرها 9 سنوات بغناء روائع اسمهان الشكر لأهل اسكندرية وإدارة المهرجان فقالت:
شكرا لهذه الصورة الجميلة الراقية فهذه هي الصورة التي عندنا في المغرب عن الفن المصري صورة تراكم فيها الفن الجميل والموسيقي الرائعة وأفلام الأبيض والأسود والألوان وتمنت النجاح والاستمرار لهذا المهرجان وأعربت عن سعادتها بتواجدها فيه هذا العام، ثم غنت رائعة اسمهان «فرق ما بينا ليه الزمان» ونالت استحساناً كبيراً من جميع الحاضرين.
وقدم الفنان شريف منير وهو أيضا أحد المكرمين في تقديم فقرة علي آلة الدرامز ثم اختتم النجم مدحت صالح حفل الافتتاح بوصلة غنائية رائعة غني فيها بعض من روائع زمن الفن الجميل... «رسالة من تحت الماء وقارئة الفنجان ويامالكا قلبي» «للعندليب» الأسمر عبدالحليم حافظ و«الحلوة داير شباكها» لمحرم فؤاد و«إن شاء الله ما اعدمك وسلامات» لمحمد قنديل» إلي جانب أغنياته الناجحة .. «كوكب تاني» وأغاني فيلم «مافيا».
6 دول عربية
ومهرجان هذا العام الذي أقيمت فعالياته في قلب مدينة الإسكندرية شاركت فيه 6 دول عربية هي لبنان وسوريا والمغرب وليبيا والجزائر والأردن تحت رعاية وزارة السياحة ومحافظة الإسكندرية.
ووجه رئيس المهرجان المهندس عوف همام كلمة في افتتاح المهرجان أكد فيها أن دورة هذا العام تقام تحت شعار «عودة الفن الجميل» لاستعادة نماذج الفن الجميلة والأصيلة وأشار إلي أن الفن الجميل لا يسير في اتجاه واحد فقد تأتي قطيعة عنه حينما وربما فترة تطول أو لا تطول لكنها ليست قاطعة فسرعان ما يتجاوز هذا الفن الجميل والأصيل إلي اتجاهه وهو عملته المفضلة ولا يقبل العملة الزائفة مهما كانت رائجة.
لقد أطلقنا علي هذه الدورة «دورة الفن الجميل» بهدف استرجاع نماذج من الغناء المصري التي تتخطي الزمن، إنه استرداد لإبداعات فنية وكنوز فنية تحرص علي الإبداع ومعها نعاود الاستماع إلي فرحة التذوق لأن الفن لا تستمر مكانته إلا عندما يجد السؤال عنه والبحث عن دفء لاستدعائه وفي تصوري أن تلك إحدي مهام مهرجاننا كنوع من التصدي لوهم الأجوبة الزائفة لآفة الزيف وتواصل الأجيال.
ولا شك أن الجوهر الحقيقي لهذا المهرجان يتجلي في مجموعة الفنانين المشاركين من نجوم عالمنا العربي في الموسيقي والأدب.
فرصة عظيمة
وأشار يحيي راشد وزير السياحة إلي أن المهرجان فرصة عظيمة له لأنه أتاح لوزارة السياحة المصرية التواجد فيه والمشاركة في هذه الاحتفالية الرائعة إيمانا منه بأن الفن هو دائما مرآة الشعوب إذا أردنا لمصر استعادة صورتها الجميلة في الأذهان وذلك بفضل الفنانين والمبدعين.
وتساءل اللواء رضا فرحات محافظ الإسكندرية في كلمته هل من حسن الطالع أن يكون لقاؤه الأول بأهل الإسكندرية من خلال مهرجان الأغنية؟ وقال: الإسكندرية هي منارة الإبداع ومنارة الفن ويجب أن تكون صاحبة لكل الأفكار البناءة والخلاقة.
وأطلق دعوة من خلال المهرجان لرفع شعار «معا لعودة عروس البحر الأبيض المتوسط».. وتمني أن يلتقي مع أبناء الإسكندرية بعدما يتحقق هذا الشعار ليغني معهم أجمل الأغنيات إلي قلبه:
صورة ... صورة ... كلنا كده عايزين صورة
وفي اليوم التالي أقامت جمعية فناني ومبدعي الإسكندرية علي هامش المهرجان ندوة لتكريم أبطال مسلسل «جراند أوتيل» الذي حاز علي نسب مشاهدة عالية وأشاد الجميع بمستواه الفني وحضر الندوة من نجوم العمل مؤلفه تامر حبيب وبطلاه عمرو يوسف وأنوشكا وأدارها رئيس مجلس إدارة الجمعية عوف همام وأمينها العام الفنان سمير صبري وشاركت فيها الإذاعية القديرة إيناس جوهر إحدي أعضاء مجلس إدارة الجمعية ودافع فيها المؤلف عن اتهامه بأن مسلسله مأخوذ عن مسلسل «جراند أوتيل» الإسباني وأيضا مسلسل «طريقي» وأعترف أنه قام بشرائهما من المهرجان الذي يقام مرتين في العام للميديا والذي يباع فيه فورمات جاهزة لأصول مؤلفات يتم توزيعها علي أكثر من دولة وأن المسلسل الأصلي تم عرضه في 77 دولة قبل عرضه في مصر ويتم تحويل النسخة طبقا للمناخ المناسب للدولة التي تعرضه وأكد لو أنه حرامي لقام بتغيير اسم المسلسل الأصلي..
وحول ما إذا كانت إذاعة المسلسلات حصريا في صالح أو ضد العمل الفني قال:
في حالة مسلسل «جراند أوتيل» لم تكن الحصرية ضد العمل لأن قناة c.b.c عرضته علي 3 قنوات تابعة لها في أربعة مواعيد مختلفة وهو ما أتاح الفرصة لعدد كبير من الجمهور لمتابعته وفي النهاية هو قرار خاص بالجهة المنتجة وكشفت المطربة «أنوشكا» عن سر عدم غنائها في حفل الافتتاح عندما طلب منها سمير صبري ذلك بأنها لم تكن مستعدة فهي لا تحب الغناء دون فرقتها الموسيقية للظهور كما ينبغي للناس، وأكدت أنها لم تنجرف إلي التمثيل علي حساب الغناء ولكنها مرت بظروف عائلية منعتها من الوقوف علي المسرح والغناء بمزاج ووعدت أنها قبل نهاية هذا العام سوف تعاود الوقوف علي المسرح من خلال حفل غنائي تقدم فيه جديدها.
وأعرب عمرو يوسف عن تقديره للجمهور الذي يشجع الفن الجميل والراقي وأهدي تكريم الجمعية له إلي والده الذي شجعه دائما علي الفن وإلي الفنان الراحل نور الشريف الذي يدين له بالفضل عندما قدمه لأول مرة في مسلسل «الدالي».
الفن الجميل
وفي اليوم الثالث أقيمت ندوة هامة عن «الفن الجميل» حضرها نجوم الموسيقي والغناء ممن تم تكريمهم في المهرجان عزت أبو عوف وإيمان البحر درويش وناصر المزداوي ووائل أبوالسعود والمايسترو صلاح حسين قائد فرقة الموسيقي العربية بالأردن والمطرب المغربي فؤاد زبادي وأثيرت فيها عدة قضايا غنائية مهمة - سوف ننشر تفاصيلها الأسبوع المقبل-.
واستحدث المهرجان هذا العام استضافة فرق غنائية للغناء في الشوارع وهذا العام استضاف فريق الشاب «نجيم» الجزائري الذي غني بمصاحبة الفرقة الموسيقية في الهواء الطلق فغني في القلعة وبير مسعود وحديقة ميدان محطة الرمل والتف حوله الجمهور تفاعلا وتجاوبا معها.
وخصص المهرجان في اليوم الرابع جولة حرة لضيوفه فاختار بعضهم التجول في احياء الإسكندرية بوسط المدينة بينما فضل البعض الآخر الذهاب إلي قصر المنتزه وقضاء بعض الوقت للاستمتاع بشواطئه وحدائقه.
علي الهامش
- سمير صبري أول من حضر للفندق الذي يقام فيه المهرجان بوسط الإسكندرية لبحث ترتيبات حفل الافتتاح مع المكرمين وضيوف المهرجان.
- إيمان البحر درويش كاد يغادر الفندق والمهرجان صباح اليوم التالي ولكن تمت دعوته لحضور ندوة «الفن الجميل» فشارك فيها حتي نهايتها.
- قصور شديد شعر به كل من تابع المهرجان بسبب عدم وجود مركز صحفي للمهرجان.
- تأخر حفل الافتتاح ساعة وربع الساعة دون اعتذار من المنظمين له.
- محافظ الإسكندرية ووزير السياحة غادرا حفل الافتتاح قبل أن ينهي مدحت صالح فقرته الغنائية!
- تم توجيه الدعوة إلي وزير الثقافة حلمي النمنم لحضور حفلي الافتتاح والختام ولكنه لم يحضر ولم يعتذر عن الحضور.
- توقف هاني شاكر عن الغناء في حفل الختام عدة دقائق عندما ترامي إلي مسامعه مشادة كلامية بين اثنين من الحضور سرعان ما تدخل الأمن لحلها.