1942 الملك فاروق إما أن يتنازل عن العرش أو يستدعي النحاس باشا

03/10/2016 - 11:31:33

كتب - يحيي تادرس

1942
عام ليس كباقي الأعوام
....
في مصر .. يتضاعف جمهور السينما - ربما هربا من أحداث الحرب .. ومن هنا - يتزايد عدد الأفلام التي تم إنتاجها وعرضها - في تلك السنة:
- أحب الغلط .. حسين فوزي
- أولاد الفقراء .. يوسف وهبي
- ليلي.. توجو مزراحي
- ممنوع الحب.. محمد كريم
- الستات * خطر.. إبراهيم عمارة
- ليلة الفرح.. حسين فوزي
- علي مسرح الحياة .. أحمد بدرخان
- رباب .. أحمد جلال
- محطة الأنس.. عبدالفتاح حسن
- المتهمة ... بركات
- العريس في الخامس .. أحمد جلال
- الشرير.. بركات
- بنت ذوات .. يوسف
- علي بابا والأربعين حرامي.. توجو مزراحي
- بحبح في بغداد.. حسين فوزي
- أخيرا تزوجت .. جمال مدكور
- ابن البلد .. استيفان روستي
- ابن الصحراء.. إبراهيم لاما
- أحلام الشباب.. كمال سليم
- لو كنت غني.. بركات
- خفايا المدينة.. إبراهيم لاما
- عايدة .. أحمد بدرخان
........
كم هي متوحشة تلك الحرب التي أظهرت أسوأ ما في الإنسان وأعظمه...
آلاف الجنود البسطاء سجلوا لحظات بطولة لا تصدق .. وعشرات الجنرالات «خاصة في ألمانيا» جسدوا قسوة غير مبررة لا إنسانية في البلاد المحتلة.
... إنها الحرب - بقوانينها الصارمة
....وتتوالي الأحداث التي اخترت منها أهمها
18 أبريل - أول غارة جوية أمريكية علي طوكيو
«ردا علي هجوم اليابانيين علي بيرل هاربر»
... هذه الغارة تحديداً مست بقسوة كبرياء اليابان وشرفهم القومي إذ كانت مدنهم في اعتقادهم مصونة لا تمس..
3 مايو:
1000 طائرة بريطانية تهاجم ألمانيا وتقصف كولونيا بقسوة ردا علي الهجوم المتوالي للطيران الألماني علي لندن و.... اختراع أحد أسلحة الحرب الخفية التي ساعدت بريطانيا علي الصمود - الرادار.
24-30 يونيه:
رومل يدحر الحلفاء ويجتاز الحدود المصرية زاحفا باتجاه الإسكندرية مما أثار رعب البريطانيين الذين بادروا بإجلاء عائلاتهم وحرق مستنداتهم فيما تسمي بعدها «يوم أربعاء الرماد»
و.... قامت عدة مظاهرات بينها طلبة الأزهر ينادون:
إلي الأمام يارومل
8 أغسطس: المؤتمر الوطني الهندي في بومباي يقرر دعوة الإنجليز لمغادرة الهند.
9 أغسطس: الانجليز يلقون القبض علي نهرو وغاندي
12 سبتمبر: بدء معركة ستا لينجراد «واحدة من أعظم معارك الحرب والتي سجلت أروع مظاهر الصمود»
هذه المعركة خلدها شوست كوفيتش الموسيقار الروسي في سيمفونية لينجراد..
....
هذا علي مستوي العالم
... فماذا حدث في مصر؟
... نخرج قليلاً من أجواء الحرب إلي أضواء الفن وخطوات الرقص .... في هذا العام:
... تهرب من بيت أسرتها .... وتتعرف علي موظف بإحدي الوزارات وعلمت منه صلته الوثيقة ببديعة مصابني
،..... إيه رأيك ياست بديعة.
... وتستعرضها بديعة - وتطلب منها أن ترقص ... وترقص
... موش بطالة وليها مستقبل
- تاخديها عندك
- ياريت
- اسمك ايه
- سوسو
...و تفكر بديعة ثم تطلب منها تغيير اسمها
- الاسم اللي يعجب حضرتك
- سامية ... سامية جمال
....
وفي مصر
... تزيد جنح السرقات إلي 1018961 جنحة إلي جانب:
ظهور واستفحال جرائم جديدة منها:
- مهاجمة المصارف باستخدام السلاح «ما أشبه الليلة بالبارحة».
- تزايد جرائم المخدرات و.... زيادة الإقبال علي الحشيش والأفيون «وفي هذا العام تم ضبط 3987كيلو مخدرات»
وهذا وقد تبين أن
300،313 كيلو أفيون تم تهريبها علي يد جندي من القوات الفرنسية - في الإسماعيلية
825،1 كيلو حشيش علي يد جندي من الجيش البريطاني في القاهرة
9 جم كوكايين + 16 جم حشيش - جندي فرنسي بالقنطرة وبعيداً عن باقي الكميات فإننا نلحظ أن جميعها - وليس معظمها تم تهريبها عن طريق جنود الحلفاء !
....
جنود الحلفاء أيضا كان لهم تأثيرهم في عدد ونوعية الجرائم الأخلاقية..
....
كانت صالات الموسيقي ومدارس الرقص - أماكن شبه مستمرة لممارسة الرذيلة إلي جانب الفنادق والبانسيونات ومحلات التخديم وبيوت الدعارة «الرسمية» إلي جانب الدعارة السرية «هربا من الضرائب»!
و.... زادت اعداد النسوة اللاتي ضبطن في بيوت الدعارة السرية والاشخاص الذين ضبطوا يديرون محالا للدعارة السرية والنسوة اللاتي ضبطن للتحريض علي الفساد.
نذكر فيلم خمسة باب وعزيزة وغيرها من الأفلام التي سجلت هذه الظاهرة...
....
كما زادت أعداد النسوة المضبوطات في الشوارع للتحريض علي الفسق..
....
وفي المقال القادم - احصائية طريفة عن أعدادهن
...
كل هذه الجرائم أثارت بالتحديد الطلاب وكان الملك فاروق ليسيطر علي مشاعرهم وكانت الانتصارات التي حققها هتلر قد شكلت رسالة عميقة المغزي لجموع المصريين.
...
و.... كان الضابط الألماني نموذجاً يحتذي ومن بين من اتحذوه قدوة كان الملازم ... أنور السادات الذي عمد إلي تقصير شعره والإمساك بعصا وضع علي عينه «مونوكل» وما عدا ذلك لم يكن يملك سوي مرتبه ومأوي في شقة والده حيث كان لدي الوالد ثلاث زوجات فضلا عن جدته..
وفي هذا التوقيت..
كانت مصر بلداً يتوقف فيها الترقي علي الحال والواسطة «ما أشبه الليلة بالبارحة!»
... ولهذا السبب ينتهز المفتش العام للجيش المصري - عزيز المصري تلك الظروف - وعلي ماهر باشا بتشكيل جمعية سرية للضباط كانت تعرف بالقبضة الحديدية أو الحرس الحديدي - وكان الهدف - حماية السراي
....
هذه الجمعية كانت مسئولة عن كم مؤثر من الاغتيالات بأمر .. مولانا!
ملحوظة:
مؤسسة الجيش المصري في ذلك الوقت كانت تتألف من إحدي عشرة كتيبة مشاة وفيلق خفيف للدبابات وفيلق آخر للعربات المدرعة وفصائل مختلفة للمدفعية المضادة للطائرات والدبابات.
ما أبعد الليلة عن البارحة!
ملحوظة ثانية:
يلتقي السادات مع عبدالناصر عام 1938 في منقباد بالصعيد - وكان التزام جمال عبدالناصر بالوطنية المصرية منهج حياة - وكان يعرف أن لا سبيل لإخراج بريطانيا من البلاد - في يوم وليلة لكن السادات مندفعاً أكثر من ناصر بمراحل...
وقائع مؤسفة
.. عندما كان رومل يتقدم نحو مصر - يأمر البريطانيون وحدات الجيش المصري بالانسحاب من الحدود وأحلوا محلها جنود الحلفاء.
ورأت القيادة البريطانية في ذلك القرار - فرصة لا تعوض لوقف سرقة البنادق بين الجنود المصريين و.. الإخوان المسلمين..
..
المهم:
مع توالي انتصارات الألمان ورومل تحديدا - فقد الجنود البريطانيون ثقتهم في قادتهم وزاد اعجابهم برومل - مما سبب للبريطانيين .. قلقا هائلاً..
و .... نظرة إلي المجتمع المصري خلال ذلك العام:
.. اختفي السكر والدقيق والكيروسين (الجاز)
.. اختفاء النقود الفكة
.... ارتفاع أسعار الفول والزيت والدقيق 94%
... وتواجه الحكومة أزمة الفكة التي افتعلها بعض التجار - بسك 20 مليوناً من العملات المعدنية الصغيرة التي جرت سكها.. في الهند..
أما النقص الوحيد الذي تأثرت به الطبقات الغنية أكثر من الفقيرة فهو نظام أيام عدم بيع اللحوم لعدم قدرة الحكومة علي استيراد اللحوم من تركيا.. والبلقان...
وفي ظل عجز الحكومة عن السيطرة علي مقاليد الاقتصاد - تزيد الأحوال سوءاً مع تقدم أيام الشقاء.
.. ورغم تخصيص 000،20 فدان من جديد لزراعة الحبوب، إلا أن الخبز بدأ يشح في الأسواق.
.. ومع تزايد إحساس الملك بالخطر - يأمر بإتاحة كل مخزونات (الذرة) من الصوامع الملكية ولكن:
بحلول يناير في ذلك العام - يقتحم الأهالي المخابز ويتهمون الخبازين بأنهم يخلطون الدقيق بنشارة الخشب..
ويصرح نائب وفدي بأن مظاهرات الثورة الفرنسية كانت تهتف: نريد الخبز وها هم أهل القاهرة يفعلون الشيء نفسه.. إن البلد علي حافة ثورة لا يدري عن تداعياتها أحد.
..
القصر الملكي
كان كل من السير مايلز لامبسون والملك فاروق قد سافرا رحلة سياحية إلي أسوان.
.. وتشغل الحاشية الملكية طابقاً بأكمله من فندق كتراكت لكن حياة الملك لم تكن في هذه الرحلة - سعيدة علي الإطلاق بسبب الحرب الخفية بين والدته الملكة نازلي - وزوجته الملكة فريدة.
و.. لنطل معاً - عزيزي القارئ - علي بعض ملامح تلك (الحرب!):
.. علي موائد الغداء - كانت نازلي تتعمد الوصول متأخرة مما جعل (فريدة) تعتبر هذا التصرف إهانة متعمدة! - .. فتدعي المرضي ..
وعندما (تنزل) نازلي إلي الغداء كانت فريدة ووصيفاتها يبدأن الغناء والرقص ويحدثن ضجة هائلة فوق رأس الملكة الأم مباشرة..
..
شيء من السياسة و.. بوادر المأساة التي هزت مصر.. والقصر .. لم يكن الإنجليز يثقون في (فاروق) أو في حكوماته المتعاقبة التي ليس لها أي شعبية..
.. ومع توالي انتصارات (النازي) - بدأ القلق يساورهم لاحتمال انضمام فاروق إليهم.
.. وبالنسبة لهم - لم يكن سوي الوفد بما يملك من شعبية طاغية - من السيطرة علي جموع الشعب الغاضبة - والمعادية.
..
تستقيل حكومة حسين سري باشا.. ويطلب سير مايلز من الملك - استدعاء الوفد لتشكيل الحكومة الجديدة لكن الملك يبدأ في المراوغة مقترحاً حكومة ائتلافية (كان فاروق يكن كراهية هائلة للوفد بسبب وقوفه ضده في العديد من الأمور خاصة المتعلقة بالدستور ومحاولة تحجيم سلطاته الهائلة).
..
وبالفعل.. يمثل النحاس أمام الملك الذي يطلب منه تأليف حكومة بها ممثلون من كافة الأحزاب.
.. لكن النحاس يرفض و ... ينصرف
.. بالطبع - تعرف السفارة (وكانت علي اتصال دائم بالموقف .. وبالنحاس!).
و.. يطلب ما يلز من الملك أن يطلب النحاس من جديد وفي نيته .. عزل فاروق - الذي كان وجهة نظره - أكثر ميلا إلي النازي منه.. إلي الحلفاء..
و.. في صباح التالي (الأربعاء 4 فبراير) يضع لامبسون مع مساعديه صيغة إنذار موجه إلي الملك يقول:
إذا لم أعلم قبل الساعة السادسة مساء هذا اليوم أن النحاس باشا قد دعي لتأليف وزارة فإن الملك يجب أن يتحمل تبعة ما يحدث.
ولما كان هذا الإنذار يعتبر تعديا خطيرا علي استقلال مصر - يكتب (17) من أبرز زعماء مصر (بينهم النحاس) علي التوجه للسراي لاسداء النصيحة للملك! - وإن هذا الإنذار يعتبر تدخلا - في شئون مصر الداخلية.
لكن السير مايلز - لا (يعجبه) - هذا السلوك الذي يعتبره - رفضاً للإنذار و .. تتوالي أحداث المأساة:
.. يصل السير لامبسون إلي القصر ومعه (الجنرال ستون) واثنان من الضباط المساعدين وخلفهم فصيلة من مدرسة تدريب الضباط - وترابط في ميدان عابدين كتيبة من القوات البريطانية (نحو 600 فرد ..) وفي الوقت الذي تظهر فيه سيارة السفير كان حرس الملك قد أغلقوا بوابات القصر.
.. لكن أحد الضباط يطلق الرصاص من مسدسه علي الأقفال ويفتحها.
و.. ويستقبل الملك السير لامبسون في مكتبه ومعه حسنين باشا.
ويتلو السفير - قبل تسليمه الإنذار بياناً يتهم فيه الملك بمساعدة العدو و...
ومن ثم لم يعد مناسباً أن يجلس علي العرش - و.. يسلمه الإنذار أو وثيقة التنازل عن العرش..
(نحن فاروق ملك مصر - حرصاً منا علي مصالح بلادنا - نتنازل بهذا ونتخلي عن عرش المملكة المصرية لنا والورثة صلبنا وعن كل حقوق السيادة وامتيازاتها وسلطاتها في المملكة المذكورة ورعاياها ونعفي الرعايا المذكورين من كل تعهداتهم إزاء شخصنا...
وكان الملك علي وشك توقيع الوثيقة المهينة لولا تدخل حسنين باشا الذي نصح الملك.. بالانصياع لمطالب البريطانيين واستعداده لاستدعاء النحاس باشا وتكليفه فورا لتشكيل الوزارة.. وهذا ما كان
.. هذا اليوم 4 فبراير 42 - كان فاصلا ومؤثرا في مجريات الأحداث خاصة إحساس الجيش بالصدمة والمهانة، أما ردود فعلهم.. فهذا موضوع تستهل به.. مقالتنا القادمة.
المصدر: القاهرة * الحرب العالمية الثانية - ارنتيمس كوبر - ترجمة محمد الخولي