بلاغ إلى شرطة الآداب

03/10/2016 - 11:26:53

ناصر جابر ناصر جابر

بقلم : ناصر جابر

أصابني الدهشة والاشمئزاز وانا اتصفح بعض القنوات الفضائية الخاصة على القمر الصناعي المصري النايل سات .. استوقفتني هذه القنوات وللأسف الشديد ليست قناة أو قناتين أو ثلاثا بل عددها يزيد علي العشرين قناة وأكثر باسماء مختلفة ..هذه القنوات تدعو إلى الرذيلة والدعارة والمتاجرة بالبنات والدعوة إلى ارتكاب جرائم الزنا وخلافه .. والغريب والمحزن الذي لاحظته أن معظم هذه القنوات الفضائية اتخذت من اسماء أغاني كوكب الشرق أم كلثوم اسماء لها فعلى سبيل المثال وليس الحصر قناة فضائية على النايل سات باسم أنت عمري (anta omry) تعرض على الشاشة صورة فتاة شبه عارية وبإيماءات وتلميحات جنسية صريحة وفي الخلفية صوت فتاة تتحدث بشئ من الإثارة الجنسية وتقول (اتصل فورا راح تختار من أحلى الصبايا وما تختشوا أو تستحوا احنا معكم دائما 24 ساعة في انتظاركم على نار) وتضيف (تريد تستمتع بأحلى الكلام بأي شئ يخطر على بالك أو لقاءات ساخنة في الواقع فأهلا بكم في محطتنا أنت عمري والرقم أمامكم).
والغريب والمدهش أيضا ان أسفل صورة الفتاة العارية توجد أرقام تليفونات أرضية وهواتف محمول للثلاث شبكات الاتصال المصرية .
وقناة فضائية أخرى على النايل سات باسم الحب كله (al hob kolh) ومع موسيقى ولحن الأغنية الرائع يخرج صوت فتاة كله إثارة جنسية تقول: (معنا الاستمتاع كله والدلع كله اختار من بين الصبايا ما تريد وتقضى معنا أحلى الأوقات في الواقع والكلام).
أما قناة ليالينا الفضائية فحدث ولا حرج صور عارية وكلام مثير ودعوة إلى ممارسة الدعارة الجنس صريحة.
وغيرها من القنوات التى لا رقيب عليها ولا حسيب وبكل جرأة تضع أرقام التليفونات التى من خلالها تمارس الدعارة .. أليست هذه القنوات تعمل على تدمير الشباب المصري والعربي فأين شرطة الآداب وأين وزارة السياحة التى يتم من خلالها منح التراخيص لأي قناة فضائية تبث من خلال القمر الصناعي المصري النايل سات والتي تضع شروطا مهنية واخلاقية تلزم صاحب القناة بالالتزام بها وإذا تم نقض أي شرط من هذه الشروط يكون من إيقاف البث الرادع القانوني الواجب تنفيذه !.
أن مثل هذه القنوات وغيرها لابد للتصدي لها بكل الوسائل والسبل حتى لا يزيد تأثيرها السلبي على مجتمعنا المصري والعربي وحتى لا تصبح الفضائيات العربية عامل هدام لا بناء في المجتمع .. أليست هذه جريمة ترتكب في حق أولادنا وبناتنا ؟.. هل أصبح الإعلام بلا رقيب أو رابط أو ضابط .. اتمنى ان نجد حلا سريعا من أجل التصدي لمثل هذه القنوات الفضائية ومنع بثها خدمة لمجتمعاتنا وشبابنا .. ان مثل هذه القنوات الهدامة اجتماعيا وإعلاميا وأخلاقيا بدلا من تقديم إعلام نظيف يبني عقول ومشاعر المشاهد المصري والعربي تسعى إلى تدميره وأن مثل هذه القنوات لهي أخطر على سلوكياتنا ومجتمعاتنا من تجارة الهيروين والمخدرات الفتاكة ..أتمنى!!