انفصال الثنائى الفني الأشهر عالمياً .. وانفصل تمثالهما الشمع فى متحف توسو .. حقيقة طلاق «برانجيلينا» تثير الجدل فى الأوساط العالمية

03/10/2016 - 11:20:58

كتب: أشرف بيومي

اهتم العديد من الصحف العالمية مثل التايمز ومترو والجارديان وديلي ميل وديلي إكسبرس والديلي تليجراف، بطلب النجمة العالمية أنجلينا جولي الانفصال والطلاق من زوجها النجم براد بيت، بعد عامين فقط من زواجهما وتحديدا في أغسطس 2014 والعلاقة بينهما استمرت 12 عاماً من الارتباط العاطفي منذ عام 2004، حيث تصدر النجمان العناوين الرئيسة للصحف لمعرفة الأسباب الحقيقية خلف هذا الطلاق.
وبالرغم من ظهورهما معاً في يوليو الماضي أمام وسائل الإعلام للاحتفال بعيد مولد ابنيهما نوكس وفيفيان غرب هوليوود، إلا أن جولي طالبت بالحصول على الحضانة الخاصة لأطفالهما الستة، وأن يكون لبراد بيت حق زيارة الابناء فقط ولا يكون له الحضانة الفعلية، ولم تطلب منه نفقة مالية.
وأطلق روبرت أوفر، محامي النجمة الهوليودية، العديد من التصريحات، حول أسباب طلب موكلته للطلاق، معللا ذلك بأنه من أجل مصلحة الأسرة بسبب خلافات كثيرة بين جولي وبيت حول طريقة تعامله مع أبنائهما وتعاطيه للمخدرات والكحوليات وعدم التحكم في غضبه، مطالبا الجميع باحترام خصوصية العائلة في الوقت الحالي.
الثنائي الأشهر
وقد تعرض هذا الثنائي المشهور عالميا باسم برانجيلينا للعديد من الشائعات حول علاقاتهما، حيث يعتبر الثنائي الأشهر في العالم بسبب الهدايا الثمينة التي يتبادلانها في مختلف المناسبات، ولكن أشار العديد من التقارير إلى وجود علاقة بين براد بيت والنجمة الفرنسية ماريون كوتيارد الذي صور معها آخر أفلامه، إلا أن أنجلينا وبراد وأيضا كوتيارد نفسها، نفوا هذا الكلام جملة وتفصيلا، حيث أن كوتيارد مرتبطة بالنجم الفرنسي جيلوم كانيت. وقد أعادت هذه الواقعة إلى الأذهان ما حدث أثناء تصوير براد بيت لفيلم «مستر آند مسز سميث» عام 2005 مع جولي وتسببت في انفصاله عن زوجته في ذلك الوقت النجمة جينيفر آنيستون.
الانفصال رغبة للاستقرار
وعبر براد بيت عن شعوره بالحزن الشديد بسبب هذا الموضوع، مضيفا خلال بيان صحفي أن المهم الآن هو حياة أبنائنا، مطالبا الصحافة أن تعطيهم المساحة التي يستحقونها خلال هذا الوقت الصعب، ولكن في الوقت ذاته أكدت جولي أن الخلافات بينهما لا يمكن تسويتها وأن قرار الانفصال رغبة في الحفاظ على أطفالها.
ولم تتوقف أسباب انفصال الثنائي في الصحف عند هذا الحد، حيث أشار بعض التقارير إلى أن انشغال براد بأعماله السينمائية وانشغال أنجلينا بالأعمال الخيرية تسبب في التباعد بينهما. ونشرت صحيفة إندبندنت البريطانية على موقعها التلير الخاص بالفيلم الجديد "Allied"، الذي يجمع براد بيت وماريون كوتيارد، وهو ما علق عليه الجمهور بأن توقيت نشره غير مناسب ويعتبر محاولة للسخرية من جولي بسبب تقبيل بيت لكوتيارد أكثر من مرة خلال الفيلم وانتشار العديد من التقارير التي تفيد بوجود علاقة بينهما.
وردا على تلك الأقاويل نشرت الديلي ميل تصريحات على لسان بعض المصادر تأكيدات لسعادة كوتيارد مع جيلوم كانيت، وأنه لا توجد أي علاقة تجمعها ببيت، وشعورها أيضا بالإحباط بسبب شائعات تسببها في انفصال برانجيلينا.
واستمرارا لتداعيات هذا الانفصال بين الثنائي الشهير، أعلن متحف مدام توسو بلندن، عن إبعاده لتمثال الشمع الخاص ببراد بيت عن تمثال أنجلينا جولي، بعد إعلان انفصالهما. وأكد المتحدث باسم المتحف أن تصرفهم السريع جاء بناء على نبأ الانفصال، ولذلك تم الفصل بين تمثالي الشمع اللذين وضعا عام 2013 وأصبحا الآن على مسافة بين بعضهما البعض، حيث أصبحت أنجلينا بجوار نيكول كيدمان ووُضع تمثال براد بالقرب من مورجان فريمان.
وأهدت المغنية أديل حفلها الأخير في نيويورك إلى الزوجين، مؤكدة على صدمتها بسبب انفصال بيت وجولي. وأعرب النجم جورج كلوني عن إندهاشه من الانفصال وحزنه بسبب ذلك، في حين أن والد أنجلينا جولي نفسه، جون فويت أكد أنه أياً كان سبب الانفصال فالمؤكد أنه أمر محزن للغاية.
وفى تطور جديد ذكرت بعض المواقع العالمية أن برادبيت يسعى للعودة من جديد لانجلينا طالباً منها منحه فرصة ثانية من أجل الحفاظ على حبهما وأطفالهما الست .
مؤكداً بقوله " هى مجنونه لكنى لا أزال أحبها ".
كما ذكرت المواقع أن قسم الطفل والعائلة التابع لشرطة لوس أنجلوس قام بالتحقيق مع برادبيت بتهمة تعديه على أحد أبنائه بالضرب فى احدى المناسبات .