40 فيلما فى طنجة الدولى للفيلم «9» .. سعيد الزربوح : المهرجان سيقام طبقاً للمعايير العالمية

03/10/2016 - 11:17:20

رسالة المغرب: هيثم الهوارى

اختتمت إدارة مهرجان طنجة الدولى للفيلم فعاليات الدورة التاسعة يوم السبت الماضى - والمجلة ماثلة للطبع - بسينما روكسى وسط مدينة طنجة المغربية بحضور عدد كبير من فنانى المغرب والشباب الطنجاوى الذى حرص على حضور كل فعاليات المهرجان فى الفترة من 20 الى 24 سبتمبر الحالى.
كان افتتاح المهرجان قد أقيم بسينما روكسى وسط مدينة طنجة مبتدئاً بكلمات للشاعر المغربى أحمد الحريشى الذى قدم حفل الافتتاح بكلماته وأشعاره الجميلة التى اثارت حماس الشباب الطنجاوى ثم كلمة السينمائى محمد سعيد الزربوح مدير المهرجان التى تحدث فيها عن الدور الذى يقوم به مهرجان طنجة الدولى للفيلم مؤكدا متابعة رحلته للوصول الى العالمية بثبات.
وقال سعيد الزربوح ان المهرجان خلال السنوات الخمس المقبلة سيتم تنظيمه بمعايير عالمية تليق بمكانة مدينة طنجة الدولية ليكون فى عام 2020 كفيلا بالمساهمة بفعالية فى تطوير السينما المحلية بمدينة طنجة والوطنية بالمملكة المغربية عن طريق تحقيق ثلاثة أهداف محورية هى إقامة سوق لتسويق الفيلم المغربى والإفريقى والعربى بحضور الموزعين والمنتجين من كل أنحاء العالم وكذلك التسويق للمؤهلات السينمائية لطنجة والمغرب وجلب مشاريع الأفلام لخلق فرص عمل المهنيين المحليين المشتغلين بالسينما وايضاً توفير دعم للمشاريع السينمائية .
وقال مدير المهرجان إن الدورة التاسعة شهدت تحسنا ملحوظا في نوعية الأفلام المتنافسة وعرضت أفلام بانورامية وذلك في إطار تعزيز وجود الأفلام الروائية الطويلة بالمهرجان كما تم تنظيم عدة محاضرات من بينها مستقبل الإنتاج السينمائي المغربي في إطار الجهوية المتقدمة : تحدي الانتقال من مركزية الإنتاج إلى الإنتاج الجهوي بمشاركة عدد من الأسماء اللامعة فى المغرب.
فيما كرمت إدارة المهرجان المخرج ومدير المركز السينمائي المغربي سابقا قويدر بناني، ومصممة أزياء السينما عايدة الديوري.
وأعرب قويدر بناني عن تأثره البالغ بهذا التكريم الذي يشكل بادرة امتنان لجميع الفنانين المغاربة الذين ساهموا في تعزيز الدور الثقافي للمملكة، وتشجيعا للفنانين الشباب لخدمة المشهد الثقافي الوطني.
ومن جهتها أكدت مصممة أزياء السينما، عايدة الديورى على اعتزازها بهذا التكريم الذي يكرس ثقافة الاعتراف، وعبرت عن تفاؤلها بشأن مستقبل السينما المغربية، داعية المنتجين إلى رفع الميزانية المخصصة للأزياء في أفلامهم.
ثم بدأ فيلم الافتتاح (2020) والذى يتناول امنية احد التلاميذ بتطوير التعليم فى المدارس المغربية خلال السنوات القادمة من خلال إعطاء التعليم والطالب القيمة والمكانة التي تليق بهما ومن أجل محاربة الظواهر الاجتماعية السلبية كالإرهاب والعنف، إخراج محمد سعيد الزربوح مدير المهرجان.
ورشة سينمائية
كما نظمت إدارة المهرجان على هامش الفعاليات ورشة سينمائية بعنوان (ورشة فى صناعة الفيلم الوثائقى) للدكتور والناقد السينمائى عبد الله أبو عوض أستاذ السينما بجامعة تطوان للشباب المحب للسينما ودارت حول تقنيات صناعة الفيلم الوثائقى والتى حضرها عدد كبير من الشباب المغربى الذى حضر خصيصا من عدد كبير من المدن المغربية للمشاركة فى الورشة.
إلي جانب تنظيم ندوة أخرى بعنوان (مستقبل الإنتاج السينمائى فى أفق الجهوية المتقدمة) وتحدث فيها الناقد المغربى خليل الدمون والمنتج جمال السويسى والمخرج محمد الشريف والناقد احمد الحسنى والمخرج الإسبانى خورخى دورادو.
الافلام المشاركة
هذا وقد تسابق في دورة هذا العام 40 فيلما فى المسابقتين الرسميتين للمهرجان للفوز بجائزة المغارة الذهبية منها فيلمان مصريان حيث ضمت المسابقة الرسمية للفيلم الروائي 27 فيلمامنها الفيلم الروائى المصرى «كيف كانت الوحدة» لمريان عبد الحميد و"من أجل سلامتك" و"لعبة خطيرة" من ألمانيا و"السلام عليك يا مريم" فلسطين و"متاهة" تايوان و "فطور مع تيفاني" كولومبيا و"ياقة بيضاء" اليونان "قف على يمينك" النمسا و الفيلم المغربي "عسل و جبن قديم" لمخرجه ياسين الإدريسي.
فيما شارك 13 فيلما ضمن مسابقة الأفلام القصيرة الوثائقية منها :الفيلم المصرى "إيمان" لمينا مجدي "قطرات ماء" هولندا و"لماذا الكون يتسارع" و"أمواج هائلة ببلاد الباسك" من إسبانيا و"بولانا" سلوفاكيا و"نـــون" العراق و"ديناصورات الصحراء" تونس و"آخر عارض" من كولومبيا.
وإلى جانب المسابقتين الرسميتين، عرض المهرجان برنامجا خاصا بعنوان «بانوراما الفيلم الطويل» تضمن عرض الفيلم المصرى (الأسطورة ) سيناريو سناء الشيخ، إخراج أسامة فهمى ويتناول حياة الفنانة الكبيرة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة والفيلم الكوري الجنوبي " قصة ماء" والفيلم الألماني "مجموعة المشاغبين" والفيلم المصري "الأسطورة" والفيلم التركي "مفترق الطرق" ويمثل السينما المغربية في هذه الفقرة فيلم " مسافة ميل على قدمي" للمخرج سعيد خلاف. مع تيفاني" كولومبيا و"ياقة بيضاء" اليونان "قف على يمينك" النمسا والفيلم المغربي "عسل و جبن قديم" لمخرجه ياسين الإدريسي.
لجنة التحكيم
ترأس لجنة التحكيم الخاصة بالأفلام الروائية القصيرة المخرج الإسباني خورخي دورادو وتضم الممثل المصري خالد أبو النجا والممثل الروسي دانييل هورفات والمنتج التايواني فانسون وونغ والممثلة المغربية نادية العلمي.
أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة، فتضم المغربي عبد الله أبو عواد رئيسا والمنتج السعودي عبد العزيز دمير، والمخرجة المصرية سناء الشيخ.
شباب طنجة
ظاهرة جميلة شهدها مهرجان طنجة الدولى للفيلم وشهدها فى كل عام وهى إقبال الشباب الطنجاوى على متابعة كل فعاليات المهرجان سواء أكانت عروضا أفلاما أو ورشا ومحاضرات وهو ما يؤكد ارتفاع مستوى الوعي السينمائى لديهم.