المأجور..!

28/09/2016 - 2:54:45

  ديفيد هيرست ديفيد هيرست

بقلـم: غالى محمد

وفقا لكل المعلومات المؤكدة فإن ديفيد هيرست يكتب لصالح من يدفع ويؤجر قلمه المسموم ولمن يغدق عليه الأموال سواء كان ذلك من دول أو أجهزة مخابرات.


وعلى هذا، فإن هجومهم المستمر على الرئيس عبد الفتاح السيسى، ليس نابعاً من مبادئ يؤمن بها ديفيد هيرست وأمثاله، ولكنه يهاجم بشكل غير مهنى لمن يدفع له سواء كان من قطر أو من أجهزة المخابرات المختلفة خاصة الأمريكية.


ليس هذا فقط بل إن كافة المعلومات تؤكد أن ديفيد هيرست وثيق الصلة بجماعة الإخوان وفقاً للمعلومات التى سوف نذكرها فى هذا المقال.


وعندما يهاجم ديفيد هيرست، الرئيس عبد الفتاح السيسى، ويطالب بعدم ترشحه لفترة ثانية، فهذا ليس إلا لإشاعة الفوضى فى مصر، ولكى لا يستكمل الرئيس السيسى برنامجه الذى يستهدف أن تكون مصر دولة قوية فى كافة المجالات.


ديفيد هيرست يؤجر نفسه لأعداء مصر، الذين يريدون ألا يكمل الرئيس السيسى فترته الرئاسية الحالية، وألا يتقدم لفترة رئاسية ثانية، وذلك حتى تستمر مصر دولة ضعيفة وينهار جيشها وتعم بها الفوضى ويعود الإخوان إلى الحكم.. باختصار ديفيد هيرست يبيع لمن يدفع، حتى يمكن أن نطلق عليه بارتياح لقب «المأجور».


ويدير ديفيد هيرست موقع ميدل إيست منذ فبراير ٢٠١٤، ويهتم الموقع بالأخبار والموضوعات المتعلقة بالشرق الأوسط ولديه شبكة من المراسلين وكتاب الأعمدة يغطون ٢٤ دولة، ويدعم هؤلاء مجموعة من مراكز البحث والفكر المؤثرة.


وذكر الكاتب جيمس لانجتون أن عضواً تنفيذياً بارزاً فى شبكة تليفزيون الجزيرة كان ضالعاً فى تأسيس موقع «ميديل إسيت آى» الذى يديره ديفيد هيرست، وبعض العاملين فيه لديهم علاقات هامة مع منظمات متعاطفة مع جماعة الإخوان، ويرفض ديفيد هيرست رئيس تحرير الموقع أن يقدم أية تفاصيل عن مصادر تمويل الموقع، واكتفى بالقول بأن ممولى الموقع أفراد متبرعون من المهتمين بقضايا الديمقراطية، كما أنه يرفض الإفصاح عن جنسيات هؤلاء الداعمين للموقع وأنه يكتفى بالقول أنه تلقى عرضاً لرئاسة تحرير الموقع.


طرح الكاتب جيمس لانجتون هذه الأسئلة على ديفيد هيرست فى إطار تحقيق صحفى كشف عن وجود صلة بين الإخوان والتغطية الصحفية الجارية فى بريطانيا والتى تصوب النقد لدولة الإمارات، كما رفضت الجزيرة أيضاً الاجابة عن التساؤلات المتعلقة بمدى علاقتها بالموقع.


وتوصل التحقيق المنشور عن وجود علاقة بين موقع «ميدل إيست» وجمال بسيسو المدير السابق للتخطيط والموارد البشرية فى الجزيرة، بسيسو فلسطينى من مواليد الكويت ويعيش الآن فى لندن وهو المدير الوحيد لشركة ميدل ايست آى التى تمتلك الموقع.


وينكر ديفيد هيرست أن بسيسو هو المالك الحقيقى لموقع ميدل اسيت آى، واكتفى بوصفه زميلا ومديرا للموارد البشرية والمدير المسئول قانوناً.


أيا كانت الوقائع، فإن سموم ديفيد هيرست لن تنال من مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسى، لأن الشعب المصري يعرف مصالحه جيداً ويعرف أن ديفيد هيرست «مأجور» لكل من يريد هدم مصر.