كارثة رشيد لن تكون الأخيرة حكايات خاصة من شواطئ الموت

28/09/2016 - 2:28:47

تحقيق: أشرف مصباح

لم تكن المركب الغارقة «موكب الرسول» المملوكة لمحمد الجندى من محافظة دمياط والتى راح ضحيتها أكثر من ٢٠٠ مهاجر غير شرعى الأربعاء الماضى قبالة سواحل محافظة كفرالشيخ، وتحديدا على بعد ١٢ كيلو مترا شمال شرق بوغاز رشيد، هى صاحبة الحادثة الأولى من نوعها، وكافة الشواهد تشير أيضا إلى أنها لن تكون الرحلة الأخيرة، طالما هناك من يحلمون بالانتقال إلى الجانب الآخر من البحر.


محمد حسنى أبو حامد، شاهد عيان على واقعة غرق «موكب الرسول»، تحدث عن الحادثة قائلا: منذ البداية وصاحب مركب صيد كان بجوار المركب الغرقة التى تحمل المهاجرين غير الشرعيين، وعندما اكتشف حدوث الواقعة أكد أن المركب كان على متنها أكثر من ٦٠٠ مهاجر غير شرعى وأنه انتشل حوالى ١٥٠ شخصا من بينهم ٢٩ غريقا و٥ مصابين.


أما أحمد درويش، ٢٧ عاما، مقيم بشبرا اليمنى زفتى بالغربية، أحد الناجين من مركب الهجرة غير الشرعية الغارقة فى مياه البحر الأبيض المتوسط الذى وقع على بعد ١٢ كيلو من شاطئ «مطوبس – رشيد» فقد أوضح أنه وقع على إيصال أمانة بمبلغ ٢٠ ألف جنيه مقابل الهجرة لإيطاليا، وأوضح أيضا أنه «استقل قاربا صغيرا من منطقة مسطروة وهى على حدود بلطيم مع مطوبس لنقله وآخرين داخل البحر ثم تم نقلهم إلى قارب آخر ومنه لقارب ثالث ثم إلى «موكب الرسول» المركب الغارقة التى كانت تنتظرهم فى عرض البحر، حيث فوجئ بوجود أشخاص عليها أكثر من اللازم، وعند اكتشافنا الأمر حدثت بيننا وقائدها مشكلة، لكن الأخير أصر على الإبحار بنا، ما أدى إلى تعرض المركب وتعرضنا للغرق.


وأوضح «بدر محمد عبد الحافظ» ٢٩ عاما – من فاقوس بالشرقية، أنهم فوجئوا بوجود عدد كبير من السودانيين فى قاع المركب واعترضوا على وجودهم لخطورة الوزن الثقيل عليها ولكن قائد المركب أصر على الإبحار.


تجدر الإشارة هنا إلى أن محافظة كفر الشيخ تعتبر، أولى بوابات الهجرة غير الشرعية، وهى قبلة للراغبين فى السفر للدول الأوربية عبر سواحلها الممتدة بطول ١١٨ كيلو مترا على البحر المتوسط، حيث بلغ عدد المضبوطين خلال ٤ أشهر فقط (يوينو ويوليو وأغسطس وسبتمبر) ١٥٤٢ مهاجرا غير شرعى فى ١٤ رحلة.


حيث كانت الرحلة الاولى التى تم ضبطها فى ١٤ سبتمبر ضمت ١٩٨ مهاجرا وتمكنت القوات البحرية المصرية وقوات حرس الحدود من القبض عليهم بالاضافة إلى طاقم «البلنص» قبل سفرهم لإحدى الدول الأوربية، قبالة سواحل البحر المتوسط بالبرلس.


من جانبه قال المهندس على عبد الستار، رئيس مركز مطوبس: ما يقارب من آلفى شخص يتم ضبطهم سنويًا من خلال حرس الحدود فى محاولات للهجرة غير الشرعية عبر سواحل كفر الشيخ خاصة أمام قرية الخريجين التى تشهد الترتيبات الأخيرة للسفر عبر البحر.


وأوضح أيضا أنه تشير احصائيات مديرية أمن كفر الشيخ إلى احباط أكثر من ٤٥ رحلة هجرة غير شرعية من شواطئ محافظة كفر الشيخ منـذ قيام الثورة وقبلها وحتى الآن، حيث يتم التنسيق بين قوات حرس الحدود والمخابرات الحربية وقوات الشرطة للقبض على مراكب الهجرة غير الشرعية وساهم ميناء الصيد بالبرلس على الحد من الهجرة غير الشرعية بعد إلزام جميع المراكب بالخروج من هذا الميناء والعودة إليه، مما أدى إلى الحد من رحلات الهجرة غير الشرعية من البرلس.


كما تتم معظم رحلات الهجرة غير الشرعية فى المناطق المهجورة وليس من أمام القرى باستخدام المراكب المتهالكة لأنها فى الغالب تتعرض للغرق.


ولفت الانتباه إلى أن السماسرة يتفقون مع الشباب من خارج المحافظة وفى الغالب يكون ذلك عن طريق وسيط حتى لا يتم القبض على هؤلاء السماسرة الذين ينجحون فى معظم رحلات الهجرة غير الشرعية رغم إحباط الأمن لعدد كبير من هذه الرحلات.