فى عمليات التجميل الرجال يتفوقون على النساء

28/09/2016 - 12:41:48

تقرير: نادية وهيب

شهدت السنوات الماضية تزايدًا ملحوظًا فى عمليات التجميل بكل أنواعها شفط الدهون وشد الوجه والحقن بالبوتكس وزراعة الشعر ..المدهش أن نسبة الارتفاع فى الرجال أكثر من النساء ..ومن بين الرجال زعماء سياسيون ومشاهير فى الفن ورجال أعمال هم الأكثر إقبالًا على هذه العمليات ..من أشهر هؤلاء الزعماء الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الذى أجرى عمليات حقن سيليكون فى خديه لشد الجلد ليبدو أكثر شبابًا كذلك الرئيس الفرنسى السابق نيكولا ساركوزى حيث أجرى عدة جراحات بالليزر فى الوجه ليبدو شابًا خاصة وهو يستعد لخوض انتخابات الرئاسة الفرنسية فى عام ٢٠١٧.


بلغت نسبة الرجال الذين يخضعون لمثل هذه العمليات خلال الـ١٥ عامًا الماضية ٣٣٪ كما أن أعدادهم تتزايد سنويًا بنسبة ٢٠٪ مقابل ١٠٪ بالنسبة للنساء.. خاصة لمن تقل أعمارهم عن ٣٥ عامًا فهم يمثلون ضعف الرجال الذين تخطوا الـ٥٥ من عمرهم ..فلم يعد الشباب من صغار السن يتردد على الصالات الرياضية لممارسة الرياضة وبناء العضلات وشد أجسامهم بل أصبحوا يفضلون إجراء عمليات تجميل للوصول إلى الجسم والشكل المطلوب فى أقل وقت رغم ارتفاع تكاليفها المادية.


من أشهر الرجال الذين قاموا بعمليات تجميل وكان مسار حديث الصحافة العالمية المغنى الراحل مايكل جاكسون حيث أجرى أكثر من ١٠٠ عملية لتبييض بشرته السمراء وتصغير أنفه وزراعة الشعر :أيضًا الممثل العالمى سيلفستر ستالونى الذى أجرى عمليات تجميل فى الجانب الأيسر من وجهه لتصحيح عيب خلقى منذ الولادة إلا أنها تركت آثارًا سيئة على وجهه بسبب كثرة حقن هذه المنطقة بالبوتكس مما جعلها أسوأ عملية تجميل أجريت للمشاهير.. أما الممثل الشاب براد بيت فقد أجرى مؤخرًا عملية لحقن شفتيه بالبوتكس بناء على نصيحة زوجته الفنانة أنجلينا جولى التى انفصلت عنه مؤخرًا.


ورغم أن الفنان توم كروز يتميز بالجمال والجاذبية غير العادية ولا يحتاج لمثل هذه العمليات إلا أنه أجرى مؤخرًا عدة عمليات لشد الوجه ليبدو أكثر شبابًا ووسامة.


هذه العمليات ليست حديثة فى عالم السياسة والفن فهى تعود إلى نهاية القرن الماضى ومن أشهر من أجروا عمليات تجميل الرئيس الفرنسى الراحل فرانسوا متران حيث أجرى عام ١٩٩٠ عملية تجميل لأسنانه وكذلك رئيس الوزراء الإيطالى السابق سيليفو بيرلسكونى الذى أجرى عدة عمليات تجميل جعلته يبدو أكثر وسامة وأصغر من سنه الحقيقية بكثير.


ويأتى رجال كوريا الجنوبية فى مقدمة الرجال الذين يخضعون لمثل هذه العمليات التجميلية حيث حققوا أرقامًا قياسية خاصة فى عمليات تصحيح شكل العيون واستدارة الوجه ليحصلوا على شكل الرجل الأوربى وليس الآسيوى ..الطريف أن النساء الكوريات أيضًا يلجأن لمثل هذه العمليات خاصة تصحيح شكل العيون حيث أثبتت الإحصائيات أن واحدة من بين كل خمس سيدات خضعن لمثل هذه العمليات وبهذا تملك كوريا الجنوبية أعلى نسبة أشخاص خضعوا للعمليات التجميلية فى العالم.


ويؤكد كبار الأطباء الذين يقومون بمثل هذه العمليات أن نسبة الرجال كانت تمثل ٥٪ فقط من المترددين عليهم منذ خمسة عشر عامًا، أما الآن فقد زادت لتصل إلى ٢٥٪ من ناحية أخرى أظهر تقرير نشرته الجمعية الأمريكية لجراحى التجميل أن نسبة عملية تكبير الشفاة لدى الرجال زادت بنسبة ٤٠٠٪ خلال الـ١٥ عامًا الماضية ووصل عدد عمليات تكبير الشفاة للرجال إلى حوالى ٢٨ ألف عملية خلال العام الماضى فقط فى الولايات المتحدة.


أما أشهر الشخصيات على الساحة السياسية حاليًا فهو المرشح للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب الذى نفى أكثر من مرة أن يكون قد خضع لإجراء مثل هذه العمليات خاصة بعد أن تردد أنه أجرى عملية زراعة شعر بسبب كثافة شعره الزائدة إلا أن مضففة الشعر الخاصة به أكدت أنه لم يجر أى جراحة لزراعة الشعر ولا يرتدى باروكة بل هو يتمتع بشعر كثيف طبيعى.


أما منافسته فى سباق الرئاسة الأمريكية هيلارى كلينتون فإنها أجرت بالفعل عدة عمليات تجميل فى الوجه قبل خوضها السباق الرئاسى وذكر كتاب صدر مؤخرًا عنها أن زوجها بيل كلينتون هو الذى طلب منها إجراء عملية شد للبشرة وإنها أجرت هذه العملية بمنزلها بعد أن جهز الجراح الذى سيقوم بهذه العملية غرفة صغيرة بمنزلها بأحدث المعدات الطبية للقيام بهذه العملية.. لأنها رفضت الذهاب إلى عيادة التجميل وقامت فعلًا بإجراء عملية رفع للخدين وحقن التجاعيد فى وجهها بحقن البوتكس كما قامت بعمليات شد لجفونها والرقبة وجبينها ..حتى إن منافسها السيناتور جون سبنسر الذى كان ينافسها على المقعد فى مجلس الشيوخ قال إنها لابد أن تكون قد دفعت ملايين الدولارات لإجراء عمليات التجميل حيث إنها لم تكن جذابة فى شبابها.