«البرلمان» على خط أزمة أموال التأمينات!

28/09/2016 - 11:43:08

تقرير: محمود أيوب

كشفت مصادر مسئولة من داخل الاتحاد العام لأصحاب المعاشات عن أن الاتحاد يُحضر لمرحلة جديدة من التحرك الجماهيرى مع أعضاء مجلس النواب وجمعيات المجتمع المدنى والنقابات المهنية والاحزاب، بالإضافة إلى دعوة من أكثر من ٦٠ نائبًا بمجلس النواب لتشكيل لجنة تقصى حقائق أموال المعاشات المنهوبة وكيفية استردادها على رأسهم النائب مصطفى الجندى وعدد من نواب تكتل ٢٥/٣٠، كما أعد الاتحاد دراسات بكل قضايا حقوق أصحاب المعاشات الدستورية والقانونية، ومن بين هذه الإجراءات سوف يدعو الاتحاد لاجتماع مجلس الإدارة يعرض عليه خطة التحرك فى المرحلة القادمة، مع الدعوة لاجتماع الجمعية العمومية نهاية شهر نوفمبر، يتبعه مؤتمر عام لأعضاء الاتحاد فى جميع المحافظات يدعى إليه النقابات المهنية والعمالية.


وبحسب المصادر فمن المقرر أن يعقد الاتحاد لقاءات منفصلة لعدد من النواب، كما يخطط الاتحاد لتنظيم وقفة احتجاجية مع بداية العام الجديد، تشارك فيها كل القوى الوطنية والديمقراطية، ومن المطالب الملحة فى الخطة الجماهيرية للاتحاد العام لأصحاب المعاشات مطالبة مجلس النواب بتشكيل لجنة تقصى الحقائق بهدف كشف الحقائق كاملة ووضع آلية لكيفية استرداد أموال المعاشات، وفقا لما جاء بالمادة ١٧ من الدستور والاصرار على إقرار حد أدنى للمعاشات يضمن الحياة الكريمة، وأن تُطبق معايير المواطنة كما عبر عنها الدستور.


وقال البدرى فرغلى، رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات، إن هُناك توترا شديدا بين أصحاب المعاشات والتأمينات ووزيرة التضامن، لكن فى الأيام القادم سوف تنفجر قضية أموال التأمينات داخل البرلمان بعد أن وقع عدد من البرلمانيين ما يقرب من ٦٠ توقيعا لتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أموال التأمينات برئاسة النائب مصطفى الجندى، وبالتالى سوف تطفو على السطح قضية أموال التأمينات لأنها ليست قضية مالية، ولكنها قضية اجتماعية خطيرة ضحاياها بالملايين.


وتابع فرغلى: «تواصلنا مع عدد من النواب، وأعددنا لهم كافة المستندات والوثائق التى تدين قيادات كبيرة فى وزارتى المالية والتضامن لأنهم أخفوا وضللوا الحقيقة عن الشعب، ولأنهم يعلونون باستمرار أن أموال التأمينات آمنة، وهذه الكلمة كانت السر بضمان الخزانة العامة، أى أن ما ارتكبه حول أموال التأمينات جعلوا الخزانة العامة هى الضامنة، وهناك ١٦٢ مليار جنيه وهذا الرقم المخيف، بالإضافة إلى فوائده يصبح نصف تريليون حتى هذه اللحظة، وكل الأوراق تثبت أن هذا الرقم عبارة عن ديون غير مثبتة طبقًا للمستندات بالخزانة العامة وهو بدون فوائد لمدة ١٠ سنوات وهذه الأموال غير معلوم، كيف تم صرفها؟، ومن الذى حصل على هذا الرقم المخفى هو سر أموال التأمينات لأنه أكبر الأرقام.