تعدى استهلاكه السنوى مليونا و٧٠٠ ألف جرعة: انتعاش سوق تطعيم الأنفلونزا!

28/09/2016 - 11:41:39

تقرير: إيمان النجار

شهدت الأيام القليلة الماضية إقبالا ملحوظا على تطعيم الأنفلونزا الموسمية، والتطعيم يُعد من التطعيمات الخاصة، ولكنه لاقى رواجا خلال السنوات الماضية مع شدة فيروس الأنفلونزا، ومع زيادة الوعى بأهميته فى تقليل فرص الإصابة وتقليل المضاعفات، التطعيم يوجد منه نوعان الفرنسى والهولندى، ويتوفر فى الشركة القابضة للمصل واللقاح والصيدليات، ويوفره بعض الأطباء فى العيادات الخاصة باعتباره خدمة للمُترددين على العيادات، وفى نفس الوقت يحقق لهم عائدا ماديا فسعر التطعيم نحو ٣٥ جنيها فى المصل واللقاح، ولكن يتزايد فى الصيدليات ويتضاعف السعر فى عيادات الأطباء، ويتعدى الاستهلاك السنوت مليونا و٧٠٠ ألف جرعة.


الأطباء نبهوا إلى أهمية الحصول على التطعيم، خاصة مع شدة فيروس الانفلونزا خلال السنوات الأخيرة واستمرار هذه الشدة خلال الموسم الجارى، الدكتور مصطفى محمدى مدير عام مراكز التطعيمات بالشركة القابضة للمصل واللقاح «فاكسيرا» قال: «نجحت الشركة فى توفير لقاح الأنفلونزا الجديد مبكرا، وشهد إقبالا من المواطنين للحصول عليه، ونتوقع زيادة الاقبال خلال الفترة المقبلة، خاصة أن موسم التطعيم يكون خلال أكتوبر ونوفمبر، وذلك لتحقيق أقصى استفادة منه خلال موسم الشتاء، لافتا إلى أنه تم توفير نحو مليون جرعة، يتم صرفها فى مركز التطعيمات بالشركة والفروع التابعة لها، وكذلك للمستشفيات والصيدليات والجهات التى تطلب توفير التطعيم.


واستطرد مدير مركز التطعيمات بقوله: «لقاح الانفلونزا يختلف كل عام عن العام السابق، حيث يشهد فيروس الانفلونزا تغيرا فى الشكل من حيث السلالة، وكذلك من حيث المضمون، بحيث يصبح أشرس وأشد، وأصبح دور الأنفلونزا يستلزم الراحة وقد ينتهى بالتأثير على انتاجية الفرد، وعموما خلال السنوات الأخيرة لوحظ تحور لفيروس الأنفلونزا».


ونصح «محمدى» المواطنين بضرورة توخى الحذر فى اختيار مصدر الحصول على التطعيم، قائلا: «لقاح الأنفلونزا شديد الحساسية لعوامل كثيرة من بينها درجة الحرارة وظروف النقل والتخزين والتداول، وبالتالى لابد من مراعاة الحصول عليها من مصدر موثوق فيه لتحقيق الاستفادة القصوى، أيضا لابد لعدد من الفئات الحرص على الحصول على تطعيم الأنفلونزا، خاصة مع شدة الفيروس خلال السنوات الأخيرة، وفى مقدمتها صغار السن أقل من خمس سنوات، وكبار السن فوق ٦٥ سنة، والسيدات الحوامل، ومرضى الجهاز التنفسى، ومرضى القلب، خاصة من تعرضوا لجراحات فى القلب، فالطعم يقيهم من الدخول للمستشفيات بسبب مضاعفات الاصابة بالانفلونزا، كذلك أصحاب الأمراض المزمنة من مرضى الكلى والكبد والضغط والسكر».


د. «محمدى» أكد أن محاذير التطعيم تتمثل فى أنه لا يُعطى للأطفال أقل من ستة أشهر، وللفئات التى تعانى من حساسية مفرطة لأكل البيض.


 



آخر الأخبار