البدرى فى قفص الاتهام .. ٧٥ مليون جنيه خارج الخدمة بالقلعة الحمراء

28/09/2016 - 10:18:54

تحقيق: محمد أبوالعلا

علامة استفهام كبيرة أنتابت متابعى ومشجعى النادى الاهلى بعد الجولة الأولى والثانية للفريق ببطولة الدورى العام المصرى، عقب عدم أشراك حسام البدرى المدير الفنى الجديد للفريق، الصفقات الجديدة المنضمة حديثا إلى صفوف الفريق، أمثال المهاجم النيجيرى جونيور أجاى وميدو جابر وأكرم توفيق ومروان محسن والحارس محمد الشناوى التى أصرت أدارة النادى الأحمر، على توقيعه قبل نهاية الموسم الماضى، ليكون الحارس الأول للفريق هذا الموسم، خصوصا بعد تراجع أداء الثنائى شريف أكرامى واحمد عادل عبد المنعم بشكل كبير وعدم قدرتهم على حراسة مرمى الفريق طوال الموسم السابق، وغيرها من الصفقات الجديدة التى دخلت على قائمة الفريق بداية هذا الموسم، يأتى كل هذا بالتزامن مع رحيل الهولندى مارتن يول وقدوم البدرى لقيادة الفريق للمرة الثالثة له، الذى يصر حتى الان، على عدم أشراك الصفقات الجديدة والأعتماد على الوجوه القديمة بالرغم من تراجع المردود الفنى لهم.


 وعلق الكابتن ربيع يس نجم الاهلى الأسبق، على الأمر، مؤكدا أنه يعلم جيدا أن أختيارات اللاعبين والتشكيلة النهائية التى ستخوض أى مباراه، هى حق أصيل للمدير الفنى حسام البدرى ولا يمكن لأحد أن يلومه فى أيا من الخيارات التى يعتمد عليها خلال تلك المباريات، لأنه هو المسئول الأول والأخير عن الأداء الفنى للفريق ونتائجه النهائية، التى يعمل لتحسينها طوال الوقت، لكن فى حالة الاهلى أنا أتحدث حاليا كمشجع للفريق وأحد أبنائه القداما، الذى يرغب فى مشاهدة الفريق، على منصات التتويج بشكل دائم، أعتقد ان الفريق لا يحتاج مطلقا لأى دعم خارجى فى الفترة الحالية، بل يحتاج إلى دعم من الداخل، بمعنى أدق الصفقات الجديدة التى ابرمتها أدارة النادى مؤخرا يجب أن تأخذ فرصة كاملة حتى تهر امكاناتها الفنية مع الفريق وتساعده أيضا فى رفع المستوى الفنى له بين منافسيه من الفرق الأخرى، التى تنافص ذا الموسم بكل شراسة من خلال الصفقات  الجديدة لديها، هذا ما اقصده تماما، الفريق مازال فى بداية مراحل الدورى التنافسية ، «ولازم يركب الدورى من البداية»نن بلبب حتى يستريح الفريق بعد ذلك .


واضاف يس أنه يتوقع أن تكون هذه البطولة من اقوى بطولات الدورى على الأطلاق، نظرا لحجم الأموال الضخم الذى تم أنفاقه من قبل جميع الفريق المشاركة والتى تطمح إلى المربع الذهبى بكل قوة، لا يوجد فرق كبير واخر صغير، الان أصبح الجميع على نفس المسافة من الدرع، وهذا ما يجب على المارد الأحمر العمل عليه بجدية أكثر من قبل جهازه الفنى الجديد الذى اتمنى له كل التوفيق فى مهمته الصعبة مع الفريق خلال المراحل القادمة.      


 ومن جهته دافع الكابتن ماهر همام نجم الاهلى السابق فى عصره الذهبى، عن البدرى بخصوص عدم استقرار الأداء الفنى للفريق بالدورى حتى الان، مؤكدا أن البطولة مازالت فى بدايتها، لذلك يجب علينا مساندة الفريق وجهازه الفنى، الذى فى رأيى لم يتعرف على خبايا الفريق بنسبة ١٠٠ بالمئة حتى الان ، فنيا يجب أن يعلم البدرى حجم الإنفاق التى تكبدته جزينة النادى للتعاقد مع كمية الصفقات الجديد القادمة إلى الفريق والذى وصل عددها إلى ستة صفقات، بأجمالى مبلغ ٧٥ مليون جنيه مصرى، لم يشارك منهم سوى لاعب واحد فقط وهو التونسى على معلول، أما الباقى لا نعلم عنهم شيئا حتى الان، وهذه علامة استفهام كبيرة يجب توضيحها من قبل المدير الفنى إلى الإدارة والجماهير التى لن تنتظر كثيرا، حتى تشاهد هؤلاء الملايين تشارك امامهم داخل الملعب.


وتعجب همام كثيرا من تصريحات المدير الفنى للفريق، بشأن تشكيكه الدائم فى أختيارات هؤلاء اللاعبين منذ بداية توليه مهمة قيادة الفريق، وترديده الدائم لمقولة « محدش يحاسبنى عشان القائمة مش من اختيارى» ماذا يعنى هذا سوى تهرب من المسئولية، اى مدير فنى يجب عليه التعامل من خلال قطعة القماش التى لديه او اللاعبين التى يمتلكها بالفريق، خصوصا انهم جميعا لاعبيون مميزون وظهرو بمظهر مشرف مع أنديتهم الموسم الماضى بل كانو نجوما لفرقهم أيضا، سنجد ميدو جابر وأكرم توفيق لاعبون من طرازا رفيع، ويجب الاستفادة القصوى من هذه المواهب وأعطاهئها الفرصة كاملة، بالغضافة إلى أجاى الماجم النيجيرى الذى لم يشارك ولو لدقيقة واحدة فى اية مباراه رسمية مع الفريق حتى الان، على الرغم من المبلغ الكبير الذى تم شرائه به والذى وصل إلى ٢،٥ مليون دولار من الصفاقصى التونسى، والذى جاء فى الأساس ليحل محل الجابونى أيفونا مهاجم الفريق السابق الذى رحل إلى الصين الموسم السابق، سنجد على أرض الواقع لا يتواجد أجاى فى الصورة مطلقا، بالرغم من المشاكل الكثيرة الواضحة فى مركز المهاجم خلال المبارتان السابقتان، وعدم قدرة الثنائى عمرو جمال وانطوى على سد مشكلة العقم التهديفى الكبيرة فى هذه المكان، ورغم احتياج الفريق لهؤلاء اللاعبين الجدد فى الوقت ذاته لا تتجد المردود الجيد والمتوقع من لاعبى الفريق القداما التى يصمم المدير الفنى للفريق الاعتماد عليهم والدفع بهم فى مناسبات عديدة


 وأختتم نجم الاهلى السابق حديثة مؤكدا أنه يقدر حسام البدرى كثيرا ويثق فى قدراته الفنية مع الفريق، وأجتياز كافة العقبات التى تواجه الفريق حاليا، والوصول به إلى أفضل مستوى له كما كان فى السابق .


 ومن جانبه رد حسام البدرى المدير الفنى للاهلى على كل هذه الإتهامات الكثيرة، الخاصة بعدم ظهور الصفقات الجديدة مع الفريق حتى الان، ، نافيا هذه الغتهامات بشكل نهائى، مؤكدا فى نفس الوقت على أن جميع اللاعبين سيحصلون على فرصة اللعب فى المباريات، وأن الجميع سيكون له دور مع الفريق لكن فى الوقت المناسب للإستفادة منهم قدر الإمكان حسب حاجة كل مباراة، مشيرًا إلى أنه يحتاج لجميع اللاعبين المقيدين بقائمة الفريق، نظرًا لطول مشوار الدوري، إضافة لانطلاق مشوار الأهلى فى بطولة إفريقيا فى شهر فبراير المقبل، مشيدا بالاعب على معلول فهو لاعب رائع للغاية ويمتاز بقدرات جيدة للغاية ويمكننا استغلاله فى عدة أماكن غير الظهير الأيسر فى الفترة القادمة، ولديه الكثير ليقدمه للنادي.


 وأشار البدرى إلى أن مسابقة الدورى طويلة وتحتاج لمشاركة الجميع وأن الفرصة سوف تأتى لكل اللاعبين وفقا لرؤيته الفنية ولخطة اللعب ومستوى المنافس وأن من المهم أن يتمسك اللاعب بالفرصة عندما تأتيه.


  ونفى أيضا ما تردد عن إعداده قائمة تضم اللاعبين المستبعدين  وأن كل ما نشر فى هذا الأمر مجرد  اجتهادات لا أساس لها من الصحة، موضحا أن هناك قائمة واحدة للفريق ومباريات كثيرة  تحتاج لجهود كل اللاعبين .


 مؤكدا فى النهاية أنه لا يغضب من النقد على الإطلاق، بل انه يستفيد من الأراء البناءة.