فى بورصة أفلام العيد .. حلمى فى المقدمة .. وسعد فى ذيل القائمة .. ورمضان « غياب »

26/09/2016 - 12:01:53

كتب - عمرو محىي الدين

فى سباق أفلام عيد الأضحى استطاع نجم الكوميديا أحمد حلمى الحفاظ على أعلى إيرادات فى شباك التذاكر، حيث وصل إجمالى ايرادات فيلم حلمى "لف ودوران" في الأيام الأولى لعيد الأضحى وحتى كتابة هذا التقرير إلى 12 مليونا و474 ألف جنيه، تأليف منة فوزى إخراج خالد مرعى.
بينما حل فيلم " عشان خارجين" للفنان حسن الرداد وإيمي سمير غانم فى المركز الثاني بعدما وصلت إجمالى إيراداته حتى الآن إلى 6 ملايين و220 ألف جنيه، بينما وصلت إيرادات فيلم "كلب بلدى" لأحمد فهمى إلى 5 ملايين و738 ألف جنيه، إخراج معتز التونى، أما فيلم "حملة فريزر" لهشام ماجد وشيكو فوصلت إيراداته إلى 5 ملايين و200 ألف جنيه، إخراج سامح عبد العزيز.
فيما استقر فيلم «صابر جوجل» للفنان محمد رجب فى المركز الخامس ووصلت إيراداته لمليون و750 ألف جنيه، تأليف محمد سمير مبروك ومحمد رجب، إخراج محمد حمدى.
وجاء فيلم محمد سعد "تحت الترابيزة" فى ذيل القائمة بإيرادات وصلت لمليون و572 ألف جنيه تأليف وليد يوسف، إخراج سميح النقاش.
بالمقارنة والتحليل نلاحظ أن أفلام عيد الفطر الموسم الماضى لم تحقق نفس الأرقام التى حققتها أفلام عيد الأضحى، فى أول أيام العرض حيث وصلت إيرادات فيلم "من 30 سنة" إلى 298.415 ألف جنيه، بينما جاء "جحيم في الهند" في المرتبة الثانية، بإيرادات بلغت 198.281 ألف جنيه، وجاء فيلم " أبو شنب" فى المرتبة الثالثة بإيرادات وصلت لـ 60 ألف جنيه، بينما حقق فيلم " 30 يوم فى العز" 13 ألف جنيه فى أول أيام عرضه، لتصبح هناك فجوة كبيرة عند مقارنة إيرادات أفلام عيد الأضحى بعيد الفطر.
فيما غلبت الكوميديا على أفلام عيد الأضحى، حيث غابت نوعيات الأكشن والتراجيدى فى الأفلام المعروضة بدور العرض، وغاب الفنان محمد رمضان بفيلمه "جواب اعتقال" عن موسم العيد رغم حرص السبكى قبل ذلك على طرح أفلام محمد رمضان فى موسمي الفطر والأضحى .
ورغم غياب الفنان أحمد حلمي عن الساحة السينمائية الموسم الماضي، إلا أنه استطاع العودة بقوة بعد آخر أفلامه " صنع فى مصر" عام 2014، ليحقق نجاحا ملحوظا من خلال فيلم " لف ودوران" الذى تصدر شباك التذاكر فى إيراداته بموسم عيدالأضحى.
فيما أصر الفنان محمد سعد على تقديم نفس القالب، وعدم تغيير جلده فى فيلم " تحت الترابيزة" فجاء فيلمه فى القائمة، فى إشارة إلى عدول الجمهور عما يقدمه سعد من نمط واحد فى أفلامه لا يرقى لذوق الكثير.
وفى الوقت الذى كانت فيه أفلام السبكية تتصدر المشهد فى موسم العيد، تراجعت أفلام السبكية فى عددها وإيراداتها، حيث جاء فيلم " حملة فريزر" من إنتاج أحمد السبكي فى المركز الثالث فى إيراداته، كما تنافس أكثر من منتج مع السبكي.
وغلب على الأفلام فى دور العرض "البطولة الذكورية"، حيث غابت البطولة النسائية تماما، عكس الموسم الماضى، الذى شهد وجود فيلمين من البطولة النسائية، وهما "عصمت أبو شنب" للفنانة ياسمين عبدالعزيز، و"30 يوم فى العز" للفنانة الاستعراضية صافيناز.
ويبدو أن الأفلام منخفضة التكلفة أصبحت طوق النجاة للكثير من المنتجين لتفادى الخسائر المادية وخاصة مع ارتفاع سعر الدولار وتأثيره على صناعة السينما، حيث لم تتعد ميزانية الأفلام فى موسمي عيد الفطر والأضحى حاجز العشرين مليون جنيه.
وكان فيلم "لف ودوارن" فى مقدمة الأفلام من حيث التكلفة، بعد أن وصلت تكاليف إنتاجه إلى ما يقرب من 16 مليون جنيه، يليه فيلم "تحت الترابيزة" الذى تكلف 12 مليونا، ثم "صابر جوجل" الذى وصلت تكلفته الإنتاجية إلى 11 مليون جنيه، يأتى بعدهما فيلم "حملة فريزر" الذى وصلت تكلفته الإنتاجية إلى 10 ملايين جنيه، ثم "عشان خارجين" 9 ملايين"، بينما تكلف فيلم "كلب بلدي" 8 ملايين جنيه.
التكلفة لم تختلف كثيرا عن موسم عيد الفطر الماضي، حيث كان فيلم " جحيم فى الهند" على رأس الأفلام من حيث التكلفة الإنتاجية، فقد بلغ انتاجه قرابة الـ 20 مليون جنيه، نفس الأمر مع فيلم " من 30 سنة"، وتكلف فيلم " عصمت أبو شنب" 15 مليون جنيه، أما فيلم " 30 يوم فى العز" فبلغت ميزانيته 10 ملايين جنيه بطولة أحمد فلوكس ونيرمين ماهر وسعد الصغير، وبلغت ميزانية فيلم "سطو مثلث" بطولة أحمد السعدنى وريهام حجاج 8 ملايين جنيه.