لجنة لامؤاخذة المهرجانات

26/09/2016 - 11:59:45

كتبت - نورا أنور

عندما أصدر الكاتب الصحفي حلمى النمنم وزير الثقافة قرارا بتشكيل اللجنة العليا للمهرجانات الفنية والمسابقات المحلية والدولية برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة والتي تضم في عضويتها 20 فردا من السينمائيين والمسرحيين تضمن قراره ان تتولي اللجنة رسم سياسات دعم التواجد الفنى المصرى فى المهرجانات الخارجية، ووضع أسس تشجيع ودعم الأجهزة والمؤسسات والهيئات والجمعيات والجماعات والنقابات والأفراد على المستويين المحلى والدولى فى تنظيم المهرجانات المحلية والدولية. كما تتولى اللجنة دراسة طلبات إقامة المهرجانات ومتابعة آليات تنفيذها، ووضع أجندة سنوية للمهرجانات الفنية المحلية والدولية ومراقبة أدائها وهذه اللجنة أنشئت من أجل وضع ضوابط للمهرجانات الفنية كلها السينمائية والمسرحية.. وغيرها وهى مقسمة لمجموعات كل مجموعة معنية بفرع من الفنون.. ولكن يبدو انها تعمل منفردة وفي جزر منعزلة مثل كثير من المؤسسات المصرية، واعضاؤها لا يعنيهم سوي أن يتقاضونا المكافأت والحوافز وبدل حضور اللجان واذا كانوا يرون عكس ذلك ما تفسيرهم لعملية التداخل التي تحدث بين ثلاثة مهرجانات دولية تقام في توقيت واحد بل وتتداخل مواعيدها وتتداخل فيما بينها، أولها مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والمسرح التجريبى العائد بعد غياب أكثر من 6 سنوات، فى ثوب جديد وقد تحدد لانطلاقه يوم 20 سبتمبر ويشارك فيه عدد كبير من دول العالم وينتظره كل المسرحيين فى الوطن العربى والعالم فهو المهرجان الأكثر شهرة بين المسرحيين وفي نفس اليوم تسضيف افتتاح مهرجان سماع الدولي للموسيقي الروحية بالقلعة والذي تقيمه وزارة الثقافة وتحت اشراف صندوق التنمية الثقافية عقب افتتاحه سيكون الجمهور على موعد مع افتتاحه مهرجان الإسكندرية لدول حوض البحر المتوسط يوم 21 من نفس الشهر.
السؤال الذى يطرح نفسه لماذا لا تقوم لجنة المهرجانات بوزارة الثقافة بدورها الذي تم انشاؤها من اجله وهو التنسيق بين المهرجانات لاختيار مواعيد مختلفة ومتباعدة بينها حتى يستطيع كل مهرجان أن ينال حظه من التواجد ومن التغطية الإعلامية؟