منحنى نجوميتها فى ارتفاع مستمر .. نيللى كريم .. فخر صناعة السينما المصرية

26/09/2016 - 11:47:08

كتب - محمد نبيل

خطفت النجمة نيللى كريم الأضواء خلال الأيام القليلة الماضية بعد مشاركتها ضمن لجنة تحكيم مسابقة "آفاق" بمهرجان فينيسيا السينمائى الدولى فى دورته الـ «73»، كأول ممثلة مصرية تنال هذا الشرف، فقد قدمت نيللى صورة مشرفة للفنانة ولا سيما السيدة المصرية خلال فعاليات المهرجان العريق، ولكنها فى حقيقة الأمر توجت عاما متفردا بالنسبة لها، بدأته بحصولها على جائزة فاتن حمامة للتميز خلال فعاليات الدورة الـ 73 من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى نسختها الأولى، وتنهيه بعرض أحدث أفلامها "يوم للستات" فى افتتاح الدورة القادمة من المحفل السينمائى القاهرى.
ومنذ الوهلة الأولة التى تم فيها اختيار فيلمها "اشتباك" لافتتاح قسم "نظرة ما" بـمهرجان كان السينمائي، والذى جاء بعد 3 سنوات من غياب السينما المصرية عن الاختيارات الرسمية للمهرجان الأكثر شهرة في الأجندة السينمائية الدولية، وشعور بالفخر ينتاب جميع العاملين بصناعة السينما المصرية، وبالرغم من عدم حصول الفيلم على جائزة، إلا أنه استطاع أن يكسب احترام أغلب الإصدارات السينمائية المتخصصة حول العالم، بعد اختيار نقاد موقع هوليوود ريبورتر الشهير ليكون في قائمة أفضل 10 أفلام عُرضت ضمن فعاليات الدورة الـ 69 من المهرجان فى شهر مايو الماضى، بخلاف عشرات المقالات النقدية الأخرى التى وصفت العمل بالجوهرة تارة، والقيم تارة أخرى.
الفيلم تم اختياره أيضا للمشاركة فى فعاليات المسابقة الرسمية بالدورة الـ60 من مهرجان لندن السينمائى، التابع لـمعهد السينما البريطاني والذى يقام فى الفترة من 5 إلى 16 من شهر أكتوبر المقبل، وهو أحد أقدم 20 مهرجاناً على مستوى العالم طبقا لتاريخ البدء، حيث دورته الأولى في عام 1953 بهدف أن يصبح مهرجان المهرجانات، فهو يتمتع بالانتقائية في اختيار أفضل الأفلام لأفضل المخرجين حول العالم، ووصل متوسط الأفلام المشاركة به إلى أكثر 300 فيلم تنتمي إلى 50 دولة من أنحاء العالم.
تدور أحداث "اشتباك" داخل عربة ترحيلات تابعة للشرطة مكتظة بالمتظاهرين من المؤيدين والمعارضين أثناء حالة الاضطراب السياسي في عام 2013، وتم تصوير مشاهده في مساحة لا تتعدى 8 أمتار مربعة.
على جانب الآخر وبعد منافسة مع فيلم "نوارة" للفنانة منة شلبى، حسمت لجنة المشكلة من عدد من المبدعين، بنقابة المهن السينمائية فيلم "اشتباك" من بطولة نيللى كريم للمنافسة فى مسابقة الأوسكار بفئة أفضل فيلم أجنبى، وذلك بعد أن حصل الفيلم على 8 أصوات من إجمالى 17 صوتا، وسط آمال من صناعه بوصول الفيلم بعيدا الى الترشيحات وإن بدا الأمر صعباً من الناحية النظرية.
وبعد وابل من التأجيلات يعرض فيلمها الآخر "يوم للستات" بمهرجان لندن السينمائى أيضا، وهو ما يبرهن وصول اختيارات نيللى كريم الى مرحلة متطورة من الدقة، تستطيع من خلالها التواجد فقط فى الأعمال ذات القيمة الفنية المرتفعة، فيما استقرت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي على اختيار نفس الفيلم ليكون فيلم افتتاح الدورة الثامنة والثلاثين للمهرجان والتي تنطلق يوم 15 نوفمبر المقبل، كما سيُمثل الفيلم السينما المصرية في المسابقة الرسمية للمهرجان.
"يوم للستات" من إخراج كاملة أبو ذكري، وإنتاج إلهام شاهين، وتأليف هناء عطية، ويضم فريق عمل الفيلم مزيجاً بين النجوم الكبار والشباب، منهم إلهام شاهين، محمود حميدة، فاروق الفيشاوي، أحمد الفيشاوي ، إياد نصار، ناهد السباعي، أحمد داود وهالة صدقي، وتدور أحداثه في حي شعبي بالقاهرة، حيث يخصص مركز الشباب يوماً لنساء الحي وحدهن في حمام السباحة، ومع إقبال النساء والفتيات عليه، تتوالى سلسلة من الأحداث التي تغير نظرتهن لأنفسهن وللحياة كلها.
نيللى كريم وصلت الى 4 من أهم وأعرق مهرجانات الأرض، وطُلبت للتحكيم فى أقدمها على الإطلاق خلال عام واحد، يبدو أنها باتت تغرد منفردة على رأس فنانات الوطن العربى، رغم أى انتقادات وجهت لها بعد مسلسلها الأخير "سقوط حر" والتى لعبت فيه شخصية المريضة النفسية كما ينبغى أن يكون، تقدم مثالا يحتذى به فى احترامها لفنها ولجمهورها العريض.