بدون لف ودوران

26/09/2016 - 11:32:38

عاطف بشاي عاطف بشاي

بقلم : عاطف بشاي

إذا جاز التعبير- وبدون لف ودوران - فإن فيلم "لف ودوران" الذي يقوم ببطولته النجم "أحمد حلمي" والفنانة "دنيا سمير غانم" والمعروض حالياً ضمن أفلام العيد يمكن أن نصفه بأنه فيلم "منزوع الدراما" حيث يفتقر إلى الحبكة التي تحتوي على عناصر الدراما الأساسية .. مثل رسم الشخصيات سواء الرئيسية أو غير الرئيسية كما لا يحتوي على صراع واضح يؤدي إلى تصاعد الأحداث، إن كان هناك أحداث مؤثرة، إلى ذروة درامية يتحقق من خلالها الهدف من الدراما .. ونقصد بها المضمون الاجتماعي أو الأخلاقي للفيلم ..
أما البطلان فإن الفيلم يبدأ وينتهي بهما دون أن يعرض لنا أبعاد شخصياتهما الاجتماعية والنفسية .. مشاكلهما .. طموحاتهما .. جذورهما .. علاقتهما بالآخرين .. الهدف من وجودهما .. إنهما يعانيان من تفاهة واضحة .. وسطحية ساطعة .. وضحالة لا مثيل لها في مستوى ثقافتهما التي يعكسها الحوار الدائر بينهما والذي لا يعدو أن يكون هذراً صبيانياً لا يخلو من مفردات لغوية مسفة بهدف مجرد وهو الإضحاك السطحي الخشن بإسم الكوميديا والحقيقة أننا يمكننا بسهولة أن نفرق بين الكوميديا والسخافة .. كما يمكننا بالتالي أن ننعي رحيل الكوميديا الحقة .
حتى قصة الحب التي يحاول أهل البطل تدعيمها بينه وبين البطلة خوفاً عليه من الإرتباط بفتاه أجنبية - وهي فكرة عنصرية مستهلكة - تنمو هذه العلاقة وتتحول من نفور متبادل إلى حب دون مبرر ودون تطور واضح من خلال أحداث .. بل عن طريق حوار عقيم تعجز مفرداته عن استخدام التعبيرات الملائمة .. والذي يبدو وكأنه يتناقض مع الطبيعة الخلابة التي من المفترض أنها تفجر مشاعر رقيقة وعواطف متأججة ورغبات شفيفة ورومانسية ناعمة ..
"أحمد حلمي" فنان يمتلك موهبة كبيرة وقدرات غير عادية في آداء شخصيات درامية غنية الأبعاد .. عميقة الدلالات وهذا الفيلم -اللافيلم - يهدر من طاقاته الإبداعية الضخمة .. إنه فيلم لايليق به .