تصفية 36 والقبض علي 280 آخرين في 20 يوماً.. تقدير عالمي لحرب مصر ضد الإرهاب

30/09/2014 - 9:46:43

قوات الانتشار السريع قوات الانتشار السريع

تقرير: أحمد أيوب

في أقل من عشرين يوماً كانت حصيلة المواجهة التي تخوضها القوات المسلحة ضد الإرهاب تصفية 36 عنصراً إرهابياً والقبض علي 280 آخرين.


المهم في هذه الحصيلة أنها ليست في شمال سيناء وحدها وإنما امتدت إلي محافظات أخري تلاحق فيها القوات المسلحة الخلايا الإرهابية والتي لم تعد أمامها وسيلة سوي الهروب من حصار الجيش لسيناء إلي مناطق أخري لكنهم وجدوا القوات تطاردهم وبقوة تنفيذاً للوعد بتخليص مصر من الإرهاب.. حصيلة المواجهة شملت أيضاً تدمير 65 عربة وأكثر من 210 دراجات بخارية تستخدمها العناصر الإرهابية في التنقل وتنفيذ عملياتها ونقل أسلحتها والمواد المتفجرة.


كما تمكنت القوات من اكتشاف وإبطال مفعول 24 عيناً ناسفة بعضها كان يزيد وزنها علي 60 كيلو جرام.. ودمرت أكثر من 40 مدخل أنفاق في شمال سيناء لتواصل تصديها لمحاولات تجار الأنفاق والتنظيمات الإرهابية والمساومين الذين يصرون علي اختراق الأمن القومي المصري من خلال الأنفاق، التي وصل عدد ما تم تدميره منها خلال العام الماضي حتي الآن ما يربو علي 1770 نفقاً لكن الخطير أن القوات توصلت إلي 3 مخازن للإرهابيين تحتوي علي كميات ضخمة من المواد التي تستخدم ضد مصر ضبطت فيها 26 دائرة نسف كهربائي و60 جركناً ممتلئاً بـ1800 لتر و70 أنبوبة فريون وليس هذا فحسب وإنما أسفرت العمليات عن ضبط 7 أطنان من المتفجرات، مواجهات القوات المسلحة لم تقف عند حدود حماية البلاد من الإرهاب وإنما كانت حائط صد أمام محاولات تدمير الشباب المصري فخلال الأسابيع الثلاثة تم ضبط أكثر من 5.8 مليون قرص ترامادول قبل دخولها البلاد بجانب نحو 6 أطنان من البانجو.


كل هذه الجهود المتميزة للقوات المسلحة كانت مثار تقدير واعتراف بفضلها من قبل قوي دولية، فخلال الأيام الماضية زار مصر العديد من قادة الجيوش والقوات المسلحة في دول كبري مثل وزير الدفاع الفرنسي ورئيس أركان الدفاع البريطاني ورئيس أركان الجيش اللبناني ورئيس لجنة القوات المسلحة لمجلس النواب الأمريكي أشادوا جميعهم بجهود القوات المسلحة في محاربة الإرهاب وأكدوا أن هذا الدور يستحق التقدير والدعم لأنه بمثابة حرب لحماية العالم كله وليس مصر وحدها.


هذه الإشادات العسكرية والتي تزامنت معها إشادات من رؤساء دول ومنظمات تأكدوا أن رؤية مصر لخطر الإرهاب كانت هي الأكثر دقة ووضوحاً وأن ما تقدمه القوات المسلحة المصرية من عطاء في هذه المعركة كان سبباً في حماية المنطقة من كارثة حقيقية ومنع سقوطها في يد الإرهابيين.


وكما تؤكد القيادة العامة للقوات المسلحة دائماً فإن حربنا ضد الإرهاب نخوضها عن قناعة وحماية لمقدرات الوطن، ونوفر لها كل ما تحتاج إليه من أدوات تسهم في حسم المعركة والقضاء علي تلك التنظيمات ومن أحدث الأدوات التي تم استحداثها قوات التدخل السريع التي تفقدها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة والفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي هذا الأسبوع والتي تم تنظيمها وتسليحها وفقاً لأحدث النظم العالمية بما يمكنها من الانتشار والتدخل السريع لتنفيذ كافة المهام والوصول إلي مسارح العمليات المختلفة في أسرع وقت باحترافية عالية وتحت مختلف الظروف، بما تمتلكه من إمكانيات نيرانية وقتالية عالية والقدرة علي المناورة وخفة الحركة.


ولأن هذه القوات أثبتت كفاءة عالية واستعداد تام لكافة الهم فقد أعرب الرئيس السيسي عن سعادته بما لمسه من مستوي يبعث علي الثقة والاطمئنان في نفوس الجميع، مؤكداً أن تبني معدلات الأداء لوحدات التدخل السريع علي أسس من القوة والقدرة والكفاءة والسرعة لتلبية نداء الوطن وحماية حدوده والدفاع عنه ضد أي اعتداء، والدفع بها في أي مكان إذا ما اقتضي الموقف