الخلطة السحرية التى لا تخيب!

22/09/2016 - 10:42:49

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

قبل أن أحدثك عن رأيى الشخصى فى الخلطة السحرية التى لا تخيب والتى من شأنها فى رأيى أيضاً أن تكون بداية للقضاء على الفساد الذى يأكل الأخضر واليابس فى بلادنا ولن ينفع ولن يجدى إنشاء مشروعات جديدة وإنفاق المال وبذل الجهود المضنية لأنه كله كله .. رايح رايح لجيوب الفاسدين اللصوص الذين تجذروا وتمكنوا حتى أصبح القضاء عليهم من المعجزات !!


• الخلطة السحرية لم أبتدعها أنا بل ابتدعها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عندما أراد أن يبنى صناعة محترمة ومهمة فى مصر حتى تصبح مصر الكنانة بلدا صناعيا زراعيا بعد أن كان زراعيا فقط، أراد عبد الناصر أن يضمن سير العمل ونقاءه وطهارته فصنع هذه الخلطة السرية!!


• أول خطوات الخلطة السحرية هى خروج الكثير ممن ثبت عليهم الفساد من مواقعهم الإستراتيجية ويومها أطلقنا على تلك الحملة حملة التطهير !! كنا نقول تصوروا فلان الفلانى صاحب (الشنة ورنة) خرج فى التطهير!!


• نعم كانت حركة تطهير لم يبال عبد الناصر بأى اسم أو مركز وفعلا خرج كثير من الحرامية فى التطهير ! ولكن..


• ولكن ماذا فعل بعد ذلك؟ لم نكن قد سمعنا أو عرفنا من قبل عبارة أو صفة (عضو منتدب) سمعناها فى تلك الأيام كانت الخلطة السحرية أن تعين الدولة على رأس كل شركة أو مؤسسة أو مصنع أو مطحن أو مغلق أو أى مكان تستعمل فيه فلوس الدولة، كانت الدولة تعين رئيسا من أصحاب الخبرات يكون دارسا وممارسا ومؤهلا لرئاسة المكان أى ما يسمونه بالتكنوقراط وإلى جواره رجل ثقة من الجيش أو الشرطة المهم أن يكون نزيها وطاهرا وهو ما سمى بالعضو المنتدب ومسئوليته الإشراف المالى والإدارى والإمساك بيد من حديد بكل مقدرات الشركة أو المؤسسة والرجوع إلى الرئاسة مباشرة فى كل الأمور المهمة عند اللزوم!!


• نجحت تلك الخلطة السحرية وأقيمت المصانع والمؤسسات والشركات وكانت نسبة الفساد تكاد تنعدم لأن الفاسد كان يعرف أن مصيره هو المشنقة فليس هناك (يا أمه أرحمينى )فى الموضوع أو(معلش النوبة) وسارت الأمور زى الفل وأنتجنا وكسبنا وحققنا النجاح !!


• لماذا لا يستعين الرئيس السيسى بهذه الخلطة السحرية ويقوم بحركة تطهير شاملة فى كل المؤسسات الفاسدة الخاسرة ويحل محل الفاسد الذى يخرج فى التطهير خبير تكنوقراط للأمور الفنية وإلى جانبه عضو منتدب من الجيش أو الشرطة أو أهل الثقة للإمساك بزمام الأمور وإصلاح المسار ؟


• أرجوك ياريس أن تقرأ هذا الكلام وتنفذه فليس أمامنا للقضاء على الفساد سوى هذا الحل الذى يجب أن نسارع به حتى لا يفلت منا الزمام!!


• طبعاً هناك من سوف يتهمنى بأننى أريد عسكرة الدولة وأقول لهم إذا كان ذلك هو الحل للإنقاذ فلا بأس ولماذا لا نقول انضباط الدولة والقضاء على الفساد وإنقاذ فلوس مصر من اللصوص؟


• اللهم إننى قد بلغت اللهم فاشهد ..


• فى أجازة عيد الأضحى كانت برامج التليفزيون كلها أقصد الفضائيات وتليفزيون الدولة كلها قديمة ومملة ومثيرة للضجر وأسأل سؤالا هاما .. إلى متى نعتمد على القديم فى كل شئ من حياتنا؟!


• إلى متى نعتمد على البرامج والأفلام القديمة التى حفظناها صماً من كثرة تكرارها؟


• هل لا سمح الله توفى إلى رحمة الله كل مؤلفينا وملحنينا ومطرباتنا ومطربينا وممثلينا حتى أننا لا نرى سوى القديم المكرر؟


• مثلاً .. فيلم قلبى دليلى وهو من أجمل الأفلام المصرية أعيد بثه ٤ مرات وكذلك فيلم ليلى بنت الشاطئ وعنتر وعبلة وغيرها من روائع الفن المصرى أعيدت عدة مرات قد أرى أنه إفلاس واستهزاء بالمشاهد!


• قلت إنها أفلام رائعة قامت ببطولتها ليلى مراد وليلى فوزى ومحمد فوزى وكوكا وسراج منير وكلهم رحمهم الله من أروع فنانينا!


• لكن أين الجديد ؟ أليس هناك ما يجب أن نشاهده ويكون محترما وواقعياً؟


• لم يسعدنى سوى بعض الأحاديث عن الأخبار السعيدة التى أصبحت نادرة فى حياتنا وهى الميسترال جمال عبدالناصر وأنور السادات!


• وخير من تكلم وشرح الموضوع ببساطة وتمكن هو اللواء نصر سالم أستاذ العلوم الإستراتيجية بالأكاديمية العسكرية العليا .. (أنا لا أعرفه شخصيا) لكننى أتتبع وأحترم ما يكتبه فى المصور وما يقوله فى التليفزيون والناس كلهم يقولون إنه صادق محترم وغير منحاز لأحد!


• وطبعاً كل مصر تبتهل إلى الله أن يوفق رئيسنا عبدالفتاح السيسى فى رحلته إلى أمريكا لحضور اجتماع الأمم المتحدة وغيرها وأن يعود إلينا سالما غانما رغم أنف كل الحاقدين والمتــربصين!!


• أخيراً .. ومن بين دعواتى أدعو لسمراء النيل الأستاذة مديحة يسرى بالصحة والسلامة فقد عادت إلى المستشفى بالأمس !