موسيقى الروح .. كلاكيت تاسع مرة

11/09/2016 - 11:34:15

كتبت - باكينام قطامش

تبدأ فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان «سماع الدولى للانشاد والموسيقى الروحية» والذى يقام تحت رعاية وزارة الثقافة ممثلة فى صندوق التنمية الثقافية و قطاع العلاقات الثقافية الخارجية يوم 20 سبتمبر الجارى و تستمر حتى السابع والعشرين من نفس الشهر والمهرجان تحت رئاسة الفنان المبدع " إنتصار عبد الفتاح " وهو صاحب فكرته ومؤسسه.


وقد عقد مؤتمر صحفي الأسبوع الماضى بقاعة سينما مركز الهناجر للفنون حضره كل من الدكتورة نيفين الكيلانى رئيس صندوق التنمية الثقافية والدكتور أيمن عبد الهادى رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية بوزارة الثقافة والدكتور إنتصار رئيس المهرجان كما حضره أيضا مدير التصوير القدير د.سمير فرج .


وتحدثت الدكتورة نيفين فى البداية مرحبة بالحاضرين ومؤكدة على أهمية هذا المهرجان الذى يجذب كل عام دولا جديدة و يفتح آفاق التواصل بين مصر والعالم فى مجال الموسيقى الروحية و قد أعلنت أيضا أن عدد الدول المشاركة هذا العام قد بلغ 22 دولة وأن الفعاليات سوف تقام فى عدة أماكن ثقافية تستضيفه كل عام و هى : قلعة صلاح الدين ، قبة الغورى ، مسرح ساحة الهناجر ، شارع المعز ، مركز طلعت حرب الثقافى ، إلى جانب قصرى ثقافة يشاركان لأول مرة و هما : قصر ثقافة القناطر الخيرية ، قصر ثقافة بنها، ولأول مرة أيضا ستقام بعض حفلات المهرجان فى المركز الثقافى القبطى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية .


ثم تحدث الدكتور أيمن عبد الهادى رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية معربا عن سعادته الشديدة بأن يكون جزءا من هذه المنظومة الرائعة التى تقدم للعالم رسالة من أسمى الرسائل الإنسانية ، وقد أضاف :


" إن فلاسفتنا المسلمين و العرب كانوا يؤكدون دائما على الدور الهام الذى تؤديه الموسيقى فى تهدئة الروح و نحن اليوم فى أمس الحاجة إلى هذه التهدئة حتى نتمكن من التأمل بقوة فيما يدور من حولنا .


وأخيرا ذكر الدكتور إنتصار عبد الفتاح أهم التطورات الجديدة التى سيشهدها المهرجان هذا العام حيث قال :


إن التطور الأساسى الذى نعنى به جميعا هو وصول هذه الفكرة إلى كل دول العالم لتحقق الهدف منها و هو التواصل البناء بين الشعوب من خلال لغة عالمية لا تحتاج إلى مترجم و هى الموسيقى الروحية و الإقبال على المشاركة يزداد عاما بعد الآخر لهذا سنجد إتساعا فى أفق المهرجان بمشاركة خمس دول جديدة هى : السنغال ، غانا ، إثيوبيا ، نيجيريا ، رومانيا وكذلك إسبانيا التى شاركت من قبل بفرق مختلفة و لكنها هذا العام تشارك بواحدة من أهم فرق العالم فى الموسيقى الروحية .


وأضاف د. إنتصار: من الأشكال الجديدة أيضا التى سنراها مع الجمهور هذا العام تطوير الكرنفال الذى يقام فى شارع المعز وتحويله إلى يوم موسيقى احتفالى غير مسبوق ففى السابق كانت الفرق تقدم عرضا للأزياء فى الشارع العريق يبدأ من بوابة الفتوح حتى الغورية ثم يتم نقلهم إلى مواقع العروض ولكن فى الدورة الجديدة سوف تتوزع هذه الفرق فى أركان محددة من الشارع لتقدم فنونها بين الجماهير بدون ميكروفونات مما يحقق التلاحم بينهم وبين جموع الناس ويجعل الشارع العريق أشبه بسوق من الأسواق الشعبية القديمة وقد تم الاتفاق مع المخرج الكبير عمر عبد العزيز و مدير التصوير القدير د.سمير فرج على تصوير هذه الاحتفالية بخمس عشرة كاميرا لصنع فيلم تسجيلي عنها يتم إهداؤه إلى وزارة الثقافة ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة وشركة مصر للطيران ، وقد تفضل الأنبا " أرميا " بتوفير الكاميرات المطلوبة دون أى مقابل مادى لدعم الهدف الذى من أجله تأسس مهرجان «سماع» وهو توجيه رسالة السلام للعالم أجمع .