مدير العلاقات الثقافية بوزارة الآثار .. أشرف صلاح : نسعى لجذب فنانى العالم

11/09/2016 - 11:26:58

كتب - محمد جمال كساب

تحدث أشرف صلاح مدير العلاقات الثقافية بوزارة الآثار عن فلسفة قرار تخفيض رسوم تصوير الأعمال الفنية بالمناطق الأثرية وأهميته ولائحة الرسوم الجديدة وآليات تنفيذها


يقول أشرف صلاح نقدم إجراءات جيدة للغاية لجذب السياحة الداخلية والأجنبية لتصوير الأعمال الفنية بالمناطق الأثرية وإدخال ايرادات كبيرة لوزارة الآثار والدولة... حتي لا يلجأ منظمو الشركات والجهات الإنتاجية للأعمال الفنية للتصوير خارج مصر.


مضيفاً: أن هناك اجتماعات عديدة تمت خلال الفترة الماضية بين رئيس الوزراء شريف إسماعيل ووزيرى الآثارد. خالد العناني والثقافة حلمي النمنم والفنانين لدراسة المشاكل التي تواجه صناعة السينما والفن في مصر ومن بينها توفير تسهيلات تصوير الأفلام السينمائية داخل الأماكن الأثرية والتاريخية.


ولذلك أصدر وزير الآثار القرار رقم 5109 بتاريخ 20 يوليو 2016 بخصم 50% لرسوم التصوير السينمائي والتليفزيوني والفيديو في المناطق الصحراوية الواقعة في حرم المناطق الأثرية داخل جمهورية مصر العربية مثل الواحات البحرية وواحة الشاعر بسقارة وغيرها كما وافق الوزير أثناء اجتماعه بمجلس إدارة المجلس الأعلي للآثار وقرر بتاريخ 31 يوليو الماضي الموافقة علي تعديل رسوم التصوير وتخفيضها بنسبة كبيرة فبدلاً من حساب الرسوم بالساعة واليوم بمبالغ كبيرة جداً. حيث إن اليوم يتم حسابه بأكثر من (8) آلاف جنيه،أصبح بعد القرار الجديد التصريح الواحد يشمل كل المناطق الأثرية بعد أن دكان لكل موقع تصريح مستقل مما كان يتكلف كثيراً، لوجود مشقة كبيرة في استخراجها بسبب البيروقراطية الحكومية وأصبح بذلك الوضع أسهل من ذي قبل ويتم ذلك من خلال وزارة الآثار.


وينص القرار الوزاري علي أن تصبح رسوم التصوير للأفلام الروائية الطويلة والتجارية بجميع المواقع الأثرية والمساجد والكنائس والأديرة والقلاع والمتاحف والمقابر المفتوحة للزيارة ليصبح الرسوم بالنسبة للأجانب اليوم بـ 15000 جنيه والأسبوع 60000 جنيه والأسبوعين 9000 والشهر 150000 جنيه أما الأفلام التسجيلية والوثائقية فتشمل اليوم 5000 جنيه ، الأسبوع 20000 جنيه و30000 للأسبوعين و50000 جنيه للشهر.


أما بالنسبة للمصريين فيكون الأفلام الروائية 5000 جنيه لليوم، 20000 جنيه للأسبوع، 30000 جنيه للأسبوعين والشهر 50000 جنيه، أما الأفلام التسجيلية فلائحتها 500 جنيه لليوم، 2000 للأسبوع، 3000 جنيه للأسبوعين، 5000 جنيه للشهر.


وبالنسبة لتصوير البرامج الحوارية التليفزيونية تكون 1500 جنيه للأجنبي و600 جنيه للمصري.


الاكتشافات الأثرية الحديثة والحفائر بالمناطق لليوم الواحد 10000 جنيه للأجانب و5000 جنيه للمصريين.


أما مقابر نفرتاري، سيتي الأول، توت عنخ أمون، بعد موافقة السلطات المختصة في الساعة الواحدة 10000 جنيه للأجانب و 50000 جنيه للمصريين.


وبخصوص التصوير الإعلاني عن منتجات أو خدمات لليوم الواحد 15000 جنيه للأجانب و10000 للمصريين.


وبالنسبة للتصوير بقاعة المومياوات بالمتحف المصري في الساعة الواحدة 8000 جنيه للأجانب و5000 جنيه للمصريين والتصوير الشخصي التذكاري غير التجاري للسائح 300 جنيه بالأماكن المغلقة ومجاناً في المكشوفة ويوضح القرار الوزاري أن التصوير مجانا لعدة جهات التليفزيون المصري، المركز القومي للسينما، مشروعات معهد السينما بأكاديمية الفنون وكليات الإعلام والدراسات الخاصة بالجامعات المصرية.


وحدد القرار موعداً لبدء سريان اللائحة الجديدة بداية من يوم 1 نوفمبر 2016.


ويوضح أشرف صلاح أن هناك بعض المناطق الأثرية تحتاج لموافقات خاصة مثل القصور الرئاسية تتطلب موافقة رئاسة الجمهورية، المتاحف الحربية، موافقة وزارة الدفاع والمتحف، ومكتبة الإسكندرية، وغيرها.


ويواصل صلاح: أن اجراءات استخراج التصاريح هي للمصريين موافقات وزارتي الداخلية والدفاع، الرقابة علي المصنفات الفنية، نقابة المهن التمثيلية وترسل الأوراق إلي وزارة الآثار لاعطاء التصريح النهائي.


في نفس اليوم، أما بالنسبة للأجانب فيتم الحصول علي موافقة هيئة الاستعلامات بعدها يتم اتخاذ نفس الاجراءات السابقة، مؤكداً علي أن هناك اجراءات حماية شديدة للآثار حيث يتم تأمينها من أي أعمال تؤثر علي تلفها أثناء التصوير بإشراف مفتشي وزارة الآثار بالمواقع المختلفة وتأمينها من وزارة الداخلية.


وذلك للحفاظ علي تراثنا وحضارتنا من الضياع ونتوقع أن الفترة القادمة تشهد انتعاشاً للسياحة وللحركة الفنية.