ثلاثية الخطر تحيط مسرح المنصورة..

29/09/2014 - 10:52:39

مسرح المنصورة مسرح المنصورة

كتب - هيثم الهواري

مبالغة في ميزانية الترميم.. وإهمال المسئولين.. وأطماع في أرض المسرح


يواجه مسرح المنصورة خطرا حقيقيا ما بين أطماع تراود البعض للاستيلاء علي أرضه، وإهمال من المسؤولين والمبالغة في ميزاينية الترميم.


الحكاية كما يرويها المخرج عادل عفر مدير مسرح المنصورة القومي بدأت قبل انفجار مديرية أمن المنصورة بشهرين قائلا : أرسلت خطابات كثيرة لرئيس البيت الفني للمسرح، ورئيس قطاع الإنتاج الثقافي، أخبرتهم أن المسرح في خطر دائم بسبب انتشار الباعة الجائلين الذين وضعوا أكشاكا خلفه، و يستخدمون مواقد الغاز، وحذرت من تكرار حريق المسرح القومي بالعتبة، وأرسلت خطابات لمدير الأمن والمحافظ ووزير الثقافة ورئيس الوزراء للتدخل.


ويضيف عفر: كما أرسلت خطابات للدفاع المدني ورئيس مجلس المدينة،وأمن الدولة، وبعدها بفترة طويلة بدأ التحرك لإزالة بعض الأكشاك قبل الانفجار بعشرة أيام، ثم فكرت في تأمين المسرح، ومنع البائعة الجائلين من العودة مرة أخري، وطرحت فكرة عمل حوض زرع حول المسرح،لكن مسئولي البيت الفني للمسرح لم يكترثوا بالأمر ،فوقع بعد ذلك الانفجار، وتهدم 25% من المسرح الذي يعتبر أقدم مسرح في الشرق الأوسط، حيث تم انشاؤه في عام 1869 علي مساحه 3 آلاف متر ،وكانت مساحته قبل الانفجار 700 متر، بسبب تخصيص مكان للأسر المنتجة، وقد خاطبنا رئيس الوزراء وجاء التخصيص بكامل المساحة للمسرح، وأصبح المسرح في حاجة ضرورية للترميم، وبالفعل وصل 53 مليون جنية هدية من السلطان قابوس لترميم المسرح، وتم إسناد الأمر إلي شركة المقاولين العرب ،التي قامت بوضع " السقالات "حول المسرح ثم طالبوا ب 18 مليون جنيه، حتي يبدوا في عملية الترميم، وكانت مبالغ الترميم فلكية، فالونش الذي قام بنقل قطعة حجارة 4_ 6 متر في أربع ساعات طلب 200 ألف جنيه، وبالطبع كل هذا يحدث نتيجة تقاعس البيت الفني للمسرح عن ارسال مهندسين من الجهة المالكة للإشراف علي العملية.


ويكمل: أرسلت شركة المقاولات ميزانية تقديرية وجزافية ،فطلبنا من كلية الهندسة جامعة المنصورة تقدير الميزانية، لأنه من المفترض أن يكون لها دور،وطلبت منا 10 % من اجمالي قيمة المشروع حتي تشرف عليه، والمفروض أن لائحة نقابة المهندسين تؤكد أن الإشراف علي أي مشروع لا يتعدي الـ5 % مقسمين إلي جزء للإشراف وجزءٍ للتصميم الهندسي، والتصميم موجود والمفروض ان الإشراف لا يتجاوز 3.5 % ويقل في حالة المشاريع الكبيرة التي تتعدي ميزانيتها 50 مليون جنيه.


واستطرد عفر:المشروع متوقف حاليا بسبب المبالغة في الميزانية التي وضعتها شركة المقاولات والمبالغة في الإشراف من كلية الهندسة والمماطلة والإهمال من قبل البيت الفني للمسرح، فنحن ممزقون بين ثلاث جهات، وهو ما عطل المشروع بشكل مؤقت لكن هذا التعطيل جعل المسرح محض أطماع من جهات أخري في المنصورة لهدم المسرح والاستيلاء علي الأرض لتحويلها إلي مشاريع استثمارية ، خاصة أن قيمة الأرض حاليا وصلت إلي 150 مليون جنيه