الصورة الدرامية

29/09/2014 - 9:59:51

هيثم الهواري هيثم الهواري

بقلم : هيثم الهواري

لا يمكن أن ننكر أن للصورة الدرامية اثر كبير في عدد من المجالات الهامة، وعلي رأسها السياحة المصرية، والتي كانت أحد الأسباب المهمة في تدهورها خلال الفترة الماضية، مما أفسح الطريق للدراما التركية التي استطاعت أن تغزو العالم العربي بدون منافس بعدما تراجعت الدراما المصرية.


وقد تغيرت هذه الصورة في بعض مسلسلات هذا العام فلم تركز اغلبها علي الحارة المصرية وإظهارها بشكل سيء والذي ظهر مع اتجاه صانعي الدراما إلي الحارات والمجاري وشقق الدعارة والبلطجة التي أعطت صورة سيئة لمصر تحت مسمي الاتجاه للواقعية، وجعلت الدراما التركية والعربية وحتي الإيرانية تتفوق علينا، وتسببت في تدمير جانب من السياحة المصرية، بعدما عرف أن مصر عبارة عن حارات للبلطجة، وشقق للدعارة، ويا ليتها كانت ديكورات مختلفة ولكن كل هذه المسلسلات انحصرت داخل ديكورات مدينة الإنتاج الاعلامي لدرجة انك قد تشاهد عددا من المسلسلات تم تصويرها داخل ديكور واحد.


لكن مسلسلات هذا العام أخذت اتجاها أخر، بعيدا عن هذه الديكورات المكررة ، وهو التفكير السليم الذي يجب أن يسير عليه باقي المخرجين والاحتكاك بالمشاكل الحقيقية، وإيجاد حلول لها دون أن يقدم اي صورة سلبية بدون حل، خاصة بعد أن انفض المصريين من حول هذه الإعمال وأصبحنا في شوق للأعمال الجيدة مثل ليالي الحلمية والمال والبنون وغيرها من روائع الدراما المصرية التي تحظي بنسبة مشاهدة عالية حتي ألان رغم مرور سنوات طويلة علي عرضها.


أتمني لو أصبح هذا اتجاها عاما للدراما المصرية في الفترة المقبلة وتعود الصورة الجميلة والحدوتة الجيدة التي يمكنها أن تبني أكثر مما تهدم