السفارة السعودية تنفى التعاقد مع شركة إسرائيلية لتأمين الحجاج

07/09/2016 - 11:38:56

كتب: محمد حبيب

نفت سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة صحة ما نشرته بعض وسائل الإعلام المصرية نقلاً عن موقع الإذاعة العبرية بشأن تعاقد المملكة مع إحدى الشركات الإسرائيلية لتأمين حجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج.


وأكدت السفارة على عدم صحة كافة المزاعم التي أوردها موقع الإذاعة العبرية في هذا الشأن، كما تهيب بكافة وسائل الإعلام توخي الدقة والحذر عند تناقل مثل تلك المزاعم، والتواصل مع القسم الإعلامي بالسفارة للتأكد قبل نشر هذه الأخبار الكاذبة وذلك حفاظا على مصداقية وسائل الإعلام أمام الرأي العام


وفي هذا الإطار أكدت السفارة السعودية بالقاهرة عدم صحة الأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي حول واقعة الاعتداء بالضرب على مواطن سعودي من قِبَل سبعة من رجال الأمن المصريين في مطار القاهرة الدولي، مساء الخميس الماضي، وذلك من خلال تواصلها مع السلطات المصرية المختصة، ومن خلال المستشار القانوني للسفارة الذي توجه للمطار فور تداول هذا الخبر وتبين له عدم صحة هذه الواقعة جملة وتفصيلاً.


وأعربت السفارة عن استغرابها الشديد من تداول هذه الشائعة.


 وأوضحت السفارة أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية حيال من تسبب في نشر وترويج تلك الشائعة التي تسببت فى إثارة الرأى العام، مؤكدة  أنها لا تتوانى في الوقوف بجوار المواطنين السعوديين والدفاع عنهم والتفاعل مع كل قضاياهم بشكل فعّال.


من ناحية أخرى، وفي إطار التأكيد على متانة وقوة العلاقات بين البلدين ، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، أمره السامي باستضافة جمهورية مصر العربية، كضيف شرف مهرجان «الجنادرية ٣١» للعام ٢٠١٧.


وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبدالعزيز قطان، أن المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية»، من أهم المهرجانات الثقافية والتراثية العالمية التي يترقبها المهتمون والمختصون، وكانت دورته الأولى سنة ١٩٨٥م، ويهدف إلى التأكيد على هويتنا العربية الإسلامية، وتأصيل الموروث السعودي الوطني بشتى جوانبه والإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلاً للأجيال القادمة. 


وأكد «قطان»، أن قرار المقام السامي الكريم يؤكد على مكانة مصر وقيادتها وشعبها لدى القيادة السعودية والشعب السعودي، وعلى قوة ومتانة العلاقات الوطيدة والتعاون المستمر والبنّاء في كافة المجالات بين البلدين الشقيقين.