كفر هلال قرية من المنوفية.. بلا عاطل! بها ٣٢٥مصنع نسيج وتنتج بــ ١٨٠ مليونا سنويا

07/09/2016 - 11:32:39

  قرية لاتعرف البطالة    عدسة: شيماء جمعه قرية لاتعرف البطالة عدسة: شيماء جمعه

تقرير : إسراء أيمن

«كفر هلال « قرية تتبع قويسنا بالمنوفية كانوا يطلقون عليها حتى وقت قريب قرية بلا عاطل منذ زارها صانع نسيج إيطالي قبل٩٠ عاما وعلم أبناءها هذه الحرفة وأصبح بها ٣٢٥مصنعا صغيرا للأقمشة والمفروشات  والنسيج وكانت تعزف هذه القرية روائع الألحان بأصابع أكثرمن ٤ ألاف شاب وفتاة من إجمالى عدد سكان القرية البالغ ١٠آلاف نسمة «  و بقدر بساطة هذه القرية و أهلها ، إلا أنها مليئة بحكايات النجاح والإخفاق .  «المصور» التقت الأهالى في « كفر هلال « أغلبهم من والعمال .


 لا يوجد شارع أو زقاقا إلا و به أكثر من مصنع صغير أو متوسطا والمصانع نوعان ،  الأول مصانع الشينلية  أو الغزل  ، والثاني للنسيج .


زكريا صابر عامل  ٢٦ عاما   أعمل في صناعة الشنيلية منذ أكثر من عشر سنوات « أتولدنا بنعمل في الشغلانة مثل أهالينا   وتركنا التعليم وأول راتب هو ٨٠٠ جنيه .


 و  أحمد حسين ١٩ سنة  من قويسنا  وأعمل منذ ٩ سنوات  وراتبي ٢٥٠٠ جنيه شهريا و خاطب و سأتزوج بعد عامين ، حالنا أفضل من غيرنا .


 إبراهيم حلمي ٤٦ سنة صاحب مصنع نسيج بالقرية    يرى أن مصانع النسيج بالقرية تعاني منذ سنوات  فالعمل متوقف معظم أيام العام و بعد أن كنا نعمل العام بأكمله  و بكامل عمالتنا ، فأصبحنا غير قادرين علي توفير الخامات اللازمة للصناعة نتيجة لارتفاع أسعارها مما يؤثر علي كمية إنتاجنا و أسعارها  و خاصة بعد الاتجاه نحو المستورد لأنه أعلي جودة و أقل تكلفة   ومعافى من الضرائب والتأمينات على العمال طذوال العام ويدد فواتير الكهرباء وديون الصندوق الإجتماعى وعدم السماح بالتراهيض ونلجأ للترخيص بالوحدات المحلية .


في حين يرى «عمرو حسين «٢٣عاما  صاحب مصنع للشنيلية أن قيمة الوحدات الصناعية بمنطقة مبارك مرتفعة جدا  و ليست في مقدرة الشباب علاوة على أنهم يرفضون الحصول علي قروض من البنوك   لشراء هذه الوحدات  ويرون أن شروط الصندوق الاجتماعي مجحفة و لا تشجعهم علي التعامل معه  و بالتالي يقوم البعض بالتحايل و الحصول علي رخص من الوحدات المحلية علي أنها ورشة أو محل  و بمجرد تركيب عداد الكهرباء يتم تحويل النشاط إلى مصنع.  


ويؤكد  شريف العزب «   ٥٧ عاما  صاحب أقدم مصنع بالقرية أن قطاع الغزل و النسيج في مصر يواجه مشكلات لا حصر لها  ابتداء من أكبر مصنع في مصر لأصغر عامل في هذا القطاع العريض  فحجم العمالة به يصل إلي ٣٠ ٪ من حجم العمالة المصرية ، ويقول مستهجنا : « إذا كانت الدولة دعمت قطاع السياحة بكل قوتها   و أعادت إليه مكانته لأنه أحد أهم مصادر الدخل القومي  و هو يمثل ١٠ ٪ فقط من حجم العمالة المصرية  فالأولي أن تعامل قطاع الغزل والنسيج بالمثل أو أكثر  لأنه من أكثر القطاعات استيعابا للعاملة و الأيدي العاملة وتقدمنا بشكاوى لأتحاد الغرف الصناعية.


ووزارة الصناعة و خاطبنا المسئولين  و تقدمنا بمقترحات و حلول لمشكلاتنا لأعضاء مجلس النواب بدائرتنا لم يلتفت إلينا أحد ا لم نحظ برعاية الدولة


و لم تجد أي نوع من التسهيلات التي تقدمها لكبار أو صغار الصناع.  .


 الدكتورة  أماني المنشاوي  أستاذ الجغرافيا الصناعية بكلية الآداب جامعة المنوفية  تقول : « يبلغ عدد مصانع النسيج بكفر هلال نحو ٣٢٥ مصنعا  ، يعمل بها نحو ٤٠٠٩ عمال ، و يبلغ إجمالي رأس المال المستثمر بها نحو ٤٠ مليون جنيه .


عرفت كفر هلال النسيج اليدوية التي بدأت عام ١٩٣٠ ب«نول و مكوك» علي يد صانع إيطالي ،  ادخل إلي القرية   صناعة ميكانيكية متطورة ؛ و يبلغ إنتاج القرية من أقمشة التنجيد « المفروشات « بأنواعها المختلفة نحو ٨٠,٦ مليون متر سنويا ؛ و التي تبلغ قيمتها نحو ١٣٠ مليون جنية سنويا ، فضلا عن أن أكثر من نصف عدد المصانع بالقرية تصنف ضمن المنشآت الصناعية الصغيرة و ذلك بنسبة ٥٩.٥  ٪ من إجمالي عدد المصانع بالقرية ، و يعمل بها نحو ٧٣,٧ ٪ من جملة عدد العاملين بالصناعة بالقرية  ، و يمثل إجمالي رأس المال المستثمر بها نحو ٦٧ ٪ من جملة رأس المال المستثمر بالصناعة في القرية ؛ و بذلك استطاعت كفر هلال القضاء علي البطالة ، بتوفير نحو ٤٠٠٩ فرصة عمل لأبناء القرية و التي يبلغ إجمالي عدد سكانها نحو ١٠٤٦٧ نسمة «  القرية  تعاني خلال السنوات الماضية حالة من الركود لم تشهدها منذ قيام الصناعة بها ، أهمها صعوبة الحصول على تراخيص لإنشاء مصانع جديدة ، و ارتفاع أسعار الطاقة و خاصة الكهرباء ، و ارتفاع أسعار المواد الخام اللازمة لصناعة النسيج ، بالإضافة إلي مشكلتهم في تسويق منتجاتهم ؛ حيث تقتصر على سوق  واحد هو منطقة الأزهر بالقاهرة ، وقالت إن الدولة لم تول هذه الفئة اهتماما  فضلا عن مشكلة التمويل «  في الصندوق الاجتماعي و شروطه المجحفة  ، و أيضا بتقديم الدعم على الطاقة و إسقاط الضرائب .


 نائب قويسنا « عصمت زايد »  يقول أنه تم تقديم شكاوي « كفر هلال « لمجلس الوزراء للعمل على حلها ، و أكد على أنها تخضع في الوقت الحالي لدراسة قرارات الفترة الماضية لتشجيع المنتج المحلي و ما سيعود عليه بالضرورة على قطاع الغزل و النسيج قائلا : « إن المجلس اتخذ عدة قرارات الفترة الماضية يمكن اعتبارها بمثابة حماية للمنتج المحلي  و منها رفع الرسوم الجمركية على المنتجات المستوردة  و إعفاء الغزل و النسيج بكافة منتجاته من ضريبة القيمة المضافة ، مؤكدا على حرص البرلمان علي تشجيع الصناعات الصغيرة بتوجيه من السيد رئيس الجمهورية .